عمى ( ألوان ) أم عمى ( مشاعر ) !

 

 

تقول ..
من ثلاث سنوات ( زواج ) زوجي لم يعرف ماذا ألبس .. وهل أنا لا بسه أم عارية !!
حتى ألوان مكياجي لا تلفته !!
صرت أعتقد أن زوجي مصاب بـ ( عمى ألوان ) !
فكّرت أن أقترح عليه مراجعة طبيب ( العيون ) !!
وفي الطريق يمكن أن يراجع عيادة ( المشاعر ) !!

قال ناصح :
المرأة ..
تحب أن تسمع الثناء والمدح ...
تحب أن تسمع من يشبع أنوثتها ...
هي تشعر بأنوثتها في جمال لبسها ومكياجها وجمال قصّة شعرها ..
بعض الرجال قد لا يُدرك هذه ( الطبيعة ) في المرأة ...
هو قد يلاحظ لبسها ولون مكياجها ...
لكنه ربما يعتقد أنه لا أهمية من أن يعلّق بالثناء على لبس زوجته أو مكياجها أو قصّة شعرها !

بعض الزوجات تربط بين ذلك وبين ( كرامتها ) ..
فهي تعتقد أن زوجها حين يتغافل أو يتجاهل تهيّؤها له أن ذلك حطّاً من كرمتها ...
فتتأثّر نفسيّاً ..
وتتأزّم !

أيها الأزواج ...
التفتوا إلى زوجاتكم ...
اسمعوهنّ ما يحببن أن يسمعنه منكم ..
فذلك أرأف بقلوبهنّ من أن يسمعن هذا الكلام من غيركم !

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 24-05-2012  |  6428 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني