هل تتقنين اللعب على دائرة التأثير الخاصة بك؟

 

هل تتقنين اللعب على دائرة التأثير الخاصة بك؟

احضري ورقة وقلما.. وارسمي دائرة كبيييييرة.. وسميها “دائرة الهموم“.

والان.. تخيلي كل الامور التي تهمك في حياتك..
زوجك.. اولادك.. اهلك.. صديقاتك.. وظيفتك.. صحتك.. أموالك.. تعليمك.. المشاكل والحروب في العالم.. الخ الخ..

اذا راجعتِ القائمة السابقة، تلاحظين ان هناك بعض الاشياء ليس لديك اي تحكم فعلي عليها، لا تستطيعين ان تغيري فيها او ان ليس بيدك تغييرها؛ مثل زوجك.. الناس حولك.. مواعيد العمل.. سنوات الدراسة.. مكان الوظيفة او الدراسة.. حالة الطقس.. اخبار اليوم.. التقدم في العمر.. الخ

وبالمقابل، هناك امور اخرى يمكن ان تفعلي ازاءها شيئا وتتحكمي فيها؛ مثل طريقة تفكيرك.. ردود افعالك.. عاداتك.. اقوالك.. تصرفاتك.. تعاملك مع من حولك.. اختيارك لصديقاتك.. اختيارك لوظيفتك.. تركها او البقاء فيها.. اكمال او عدم اكمال تعليمك.. نوع تربية ابنائك.. الخ الخ الخ….

ضعي كل هذه الامور داخل دائرة اصغر بوسط الدائرة الكبيرة.. وسميها “دائرة التأثير“.

الان.. اي من الدائرتين هي محور اهتمامك ومركز تفكيرك؟؟
أي من الدائرتين تصرفين فيهما  جهدا اكبر.. وطاقة اكبر في حياتك؟؟

بتحديد الدائرة التي تشغل بالك وتفكيرك معظم الوقت.. يمكنك معرفة مقدار طاقتك الايجابية..
وقدرتك على التأثير فيمن حولك 

المرأة الناجحة الايجابية.. تركز جهدها دائما على دائرة التأثير
تقضي وقتها في تحسين نفسها والتركيز على ما تستطيع فعلا تغييره وتعديله.
دائما تنظر للامور بايجابية.. وتنظر الى ان تغيير اي امر يبدأ بتغيير نفسها اولا.
وشيئا فشيئا.. تتسع دائرة تأثيرها لتبدأ بالتأثير على الاشخاص حولها..
زوجها واولادها وكل المحيطين بها..

في المقابل..

المرأة الفاشلة السلبية.. تركز جهدها وطاقتها على دائرة الهموم.
تركز على ما يزعجها في الاخرين.. على المشكلات حولها..
وعلى الظروف والجوابات اللي ليس لها اول ولا اخر..
تنتقد باستمرار وتلقي دائما باللائمة على من حولها.. وعلى ردود افعالهم..
مما يزيد من شعورها دائما بانها الضحية..
فتؤدي طاقتها السلبية تلك.. بالاضافة الى تجاهلها للمجالات التي يمكنها فعلا ان تغير فيها..
الى انكماش دائرة التأثير لديها..

انتقاد الاخرين والقاء اللوم عليهم بانهم سبب فشلك.. يزيد من تأثيرهم عليك..
ويزيد من عجزك على التأثير والتغيير..

اما البناء الايجابي لذاتك.. والتركيز على محاسنك ونقاط قوتك.. ورؤية افضل ما يملكه الاخرين حولك..
يزيد من قدرتك على التأثير والتغيير..

إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ

وانتِ.. في أي دائرة تلعبين الان؟؟ 

منقول من مدونة استروجينات

الكاتب : أ.خلود الغفري - مدونة استروجينات
 05-09-2014  |  6404 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  5395 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني