متجر لبيع الأزواج !!

 

متجر لبيع الأزواج !! (في إحدى المدن تم افتتاح متجر لبيع (الأزواج) حيث يمكن للمرأة الذهاب اختيار زوج بنفسها ومن بين التعليمات التي وضعت في المدخل حول أسلوب عمل المتجر أن للمرأة فرصة الدخول مرة واحدة للمتجر! ويمكن الاختيار من احد الطوابق أو الذهاب إلى الطابق الآخر الأعلى منه ولكن لا يمكن النزول إلى أسفل. ودخلت إحدى النساء (لمتجر الأزواج) لاختيار زوج لها. في مدخل الطابق الأول علامة: الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله. وفي مدخل الطابق الثاني علامة: الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم. وفي مدخل الطابق الثالث علامة: الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم وشكلهم جذاب. وكانت المرأة تفكر 'واو"، ولكن سأستمر بالصعود' وقد وصلت إلى الطابق الرابع لتجد علامة: الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم وشكلهم جذاب ويساعدون زوجاتهم في أعمال المنزل. فتعجبت في خلجات نفسها 'يا إلهي..!! إني لا استطيع التحمل سأوافق' ولكنها استمرت بالصعود. وفي مدخل الطابق الخامس وجدت علامة: الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون أطفالهم وشكلهم جذاب ولهم قابلية رومانسية عالية لمغازلة زوجاتهم دائماً. وكادت ان تطأ قدمها ذلك الطابق إلا أنها استمرت بالصعود. وفي مدخل الطابق السادس وجدت علامة: أنت الزائرة رقم 4,363,012 ليس هناك أي رجال في هذا الطابق لان هذا الطابق وجد خصيصا كبرهان ان النساء لايمكن إرضاؤهم. شكراً للتسوق في 'متجر الأزواج ' وانتبهي لخطواتك وأنت تخرجين ونتمنى لك يوما سعيداً(... قلت : قد تقولون إن هذه القصة غير واقعية في تفاصيلها .. فأقول : ولكنها واقعية في معناها ومضمونها على الأقل لبعض النساء من المتزوجات وغير المتزوجات على حد سواء ،اللاتي وضعن صورة خيالية للزوج ربما غير موجودة في كوكب الأرض !! قلت لها وكانت تستشيرني في طلب الطلاق من زوجها ..ماذا تريدين بالضبط ؟ ،زوجك صالح ومتوسط الجمال (بمقياس جمال رجال الخليج يعني : يمشي الحال ) ،وموظف وعلاقاتك بأهله على أحسن حال ،وطيب العشرة معك ..قالت : أشعر أنه ليس الإنسان الذي كنت أطمح إليه.. قلت:لن تجدي رجلاً ترضين عن سجاياه كلها ..كفى زوجك نبلا أن لم تجد ما تعيبينه به .. وأخرى تستشيرني في الزواج من رجل مدخن معدد لتكون زوجة ثانية أو ثالثة ،وقد فاتها قطار الزواج يوم أن كانت تأبى أن تركب فيه وهي في العشرين من عمرها ،لإنها كانت تطمع في زوج صالح غني جميل خلوق رشيق ...هل تدرون ماذا قلت لها ؟ قلت :: يا بنيتي ...العوض ولا القطيعة.

 21-03-2010  |  6833 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  استـراحـة ناصح


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني