أفكار للتغيير العائلي في رمضان

 

 
إن من صفات الأزواج والزوجات الحاصلين على درجة عشرة على عشرة، هي:

(اقتناص الفرص) والاستفادة من المناسبات، بما يحقق أهدافهم العائلية في الحياة؛ فالفرق بين التاجر الناجح في تجارته والآخر الفاشل، هو أن الأول يقتنص الفرصة ويستفيد من المناسبة..

وطالما أننا في شهر رمضان المبارك فعلى الزوجين اغتنام فرصته والاستفادة منه في تغيير حياتهما الزوجية نحو الأفضل ..

لماذا ركزنا على التغيير ؟

إن المدقق في شهر رمضان المبارك، يرى أن كل شئ في الكون والأرض يتغير، إن السماء في رمضان تتغير فتصفد الشياطين وينادي مناد:
((يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر))، فالجو كله مهيأ للتغيير، ويساعد على ذلك وضع الناس، فالمساجد تتغير، والمصاحف يكثر قراءها، وأخلاق الناس تتغير، حتى مواعيد فتح الأسواق وإغلاقها تتغير، والمعاصي تقل والطاعات تكثر، ويكون للروح شفافية ، ولهذا حذرنا النبي عليه الصلاة والسلام عدم اغتنام الفرصة ، والاستفادة من هذا الشهر والتغيير فيه عندما قال:
((رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر))
فالصائم هنا لم يغير شيئا من صفاته السلبية ولم يستبدلها بصفات ايجابية.

ومع تغير كل هذه الأحداث في رمضان فان ذلك يعطينا الأمل والقوة في التغيير.

أفكار للتغيير العائلي يمكن للزوجين الاستفادة من شهر رمضان المبارك والجو النفسي المريح فيه بعدة أفكار عائلية، منها:

1- مراجعة الزوجين لأيامهما السابقة، وتقويمهما والاستفادة من ايجابيتها، ومناقشة سلبياتها، ويمكن للزوجين لكي يحققا هذه النتيجة أن يجلسا ويطرحا السؤال التالي:
ما هي ايجابيات هذه السنة؟
ثم الانتقال إلى السنة الماضية ثم الانتقال إلى التي قبلها وهكذا، وكذلك في السلبيات ويتحاوران في ليالي رمضان وما أجملها من جلسات.

2- أن يكون للزوجين جلسة إيمانية أو قيام ليل وتزويد العائلة ببرنامج روحاني إيماني كصلاة التراويح أو جلسة بعد العصر لتفسير القرآن...أو غير ذلك من البرامج الإعلامية والدينية، وغرس بعض الصفات الايجابية في العائلة كبداية للتغيير، والحرص على الاستمرار في هذا البرنامج الإصلاحي والبناء .

3- تركيز الزوجين في رمضان على صلة الرحم وتقوية العلاقات الاجتماعية، من خلال الزيارات والتنقل من بيت إلى بيت، وان تعذر ذلك فبالاستفادة من الهاتف في الاتصال بالأهل وبالأحباب، أو بالفاكس، ويفضل أن يكون ذلك جماعيا حتى تشترك الأسرة كلها في تحقيق هذا المعنى الاجتماعي النبيل .

.4- الاستفادة من اجتماع العائلة كلها على الإفطار ثلاثين مرة في الشهر مما يجعل للزوجين فرصة استثمار لهذا الحدث لتقوية العلاقة فيما بينهما، وفيما بينهما وبين ابنائهما من خلال الحوار وتبادل الحديث، ومناقشة المشاكل والوصول إلى نتيجة طموحة وتغيير أفضل..

5- استثمار فرصة العيد وبهجته وسعادة الناس وفرحهم، للتغيير من السلوك والتصرفات السلبية، لأن الإنسان يقبل التوجيه عندما تكون نفسه سعيدة ونفسيته مطمئنة، ويرفض أي توجيه عندما يكون مشغولا أو متوترا.

فهذه أفكار خمس واعتقد أن القارئ يملك أفكارا أكثر يمكنه تطبيقها واستثمار شهر رمضان للتغير الأسري والعائلي نحو الأفضل.

وأخيرا وليس آخرا فإنني اطرح على الزوجين أفكارا لعلها تعينهما على منهج التغيير في شهر التغيير نحو الأفضل :


 ليحدد كل من الزوجين الأمور التي يود تغييرها في الطرف الآخر، ويفضل عدم تحديد أكثر من هدف واحد ليعطي فرصة للتغير للطرف الآخر.   *

ليحدد الزوجان أهدافهما المستقبلية للعائلة. * 

3- ليحدد الزوجان سلوكا واحدا يركزان عليه للتغيير لدى أبنائهما، ويستفيدان من شهر رمضان في ذلك.  *

 

__________________

 

 25-12-2009  |  6680 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات الإيـمانـية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  5498 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني