زوجي كذب عليّ وتزوّج بأخرى !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اكتب رسالتي بدموع القهر والالم ، أنا متزوجه من عشر سنوات ولدي خمس أطفال اربع بنات وولد اكبرهم بعمر التاسعه واصغرهم توأم بنات بعمر السنتين . في يوم العيد اكتشفت أن زوجي قد تقدم لخطبه فتاه بمساعدة أخته ، واجهته بالحقيقه وأنكر وعندما أريته الرساله اعترف ووعدني بأنه سوف ينهي الموضوع من أجلي و دمعت عيناه حين طلبت الطلاق . لا أنكر أنّي صدمت ولكن موقف زوجي لي واصراره بعدم طلاقي وأنه يحبني جعلني اتراجع عن موقفي بالاخص انه وعدني انه سوف ينهي الموضوع ، وعشت معه بعدها أحلى أسبوعين في حياتي ، ثم كانت الصدمه الكبرى . قال لي بأنه سيسافر لأهله وعندما عاد تفاجأت بأنه ذهب ليعقد قرانه على التي خطبها ، عندها دارت الدنيا بي ، هو لم يخبرني بل انا علمت من جواله بالخبر . انهرت وطلبت الانفصال وتكدرت حياتي لسببين : زواجه وكذبه علي ! حاول معي كثيرا وأخبرني بان زواجه لن يغير شيئا لمعاملته لي ، بالاخص لانه تزوج لا لعيب فيا بل لانه اراد الزواج ويحب الزواج . أنا الآن محتاره وتائهه . أحياناً اقبل بالموضوع واجعل سفينتنا تمضي ، وأحياناً اخرى انزعج واعصب ونار الغيره تقتلني . لا أريد تركه ولا أريد لموضوع زواجه أن يتم ! محتاره وتائهه وخائفه على مستقبل اطفالي ، أحبه بجنون وأعلم أنه يحبني ولكن قلبي انكسر وثقتي به دمرت ، فكيف أعيش معه بعد كل ذلك . ارجوا ارشادي لبر الامان فانا والله تائهه حائره ولولا صلاتي وقيامي لليل و دعاء ربي وقراتي للقران لكنت في وضع اسوأ ، فأنا يوميا اجهش بالبكاء من شده الحرقه والألم في قلبي .

01-08-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يملأ قلبك ببرد اليقين ، وأن يديم بينك وبين زوجك الودّ والرحمة .
 
 أخيّة . . 
 لو سمحتِ لي أن أسألك : 
 ماذا لو طلقك زوجك !
 هل كان الألم عليك أشد ، أن ألم زواجه بالثانية أشد !
 أي الحالين  بالنسبة لك أكثر قسوة !
 طلاق وتشتت الأطفال ، وبقاء الحسرة !
 أو البقاء مع زوج معدد .. مع مدافعة الشعور بالغيرة والتعايش مع الوضع ؟!
 
 لن أجيب بالنيابة عنك .
 
 ايضاً لو سمحتِ لي أن أسألك : 
 وماالمشكلة في أنك تشعرين بالغيرة ؟!
 شيء طبيعي في المرأة أن تغار على زوجها من زوجته الأخرى ، هذاالأمر لم يسلم منه حتى بيت النبوة ، فالغيرة شيء طبيعي في الأنثى ..
 فلماذا تنظرين للغيرة على أنها شيء مؤلم ؟!
 أو شيء قاسي ؟!
 أو شيء متعب !!
 الغيرة شيء جميل ، وممتعة جداً ، وتعطي لذّة للحب .. ما دامت في حدود عدم الاعتداء على الآخرين أو الظلم أو الحقد !
 
 أريد أن أقول لك أمراً ..
 نصيبك من حب زوجك لك ( رزق مقسوم ) .. هلتعرفين ماذا يعني ( رزق مقسوم ) ؟!
 يعني أن الله قد كتب لك حظّك ورزقك من الحب من يوم أن كنت في بطن أمك ..
 بمعنى أنك لن تأخذي أكثر مننصيبك حتى لو كنتِ الزوجةالوحيدة لزوجة ..
 ولن ينقص نصيبك ورزقك من الحب ولو كان لزوجك 3 زوجات غيرك ..
 هذا رزق وقد قسمه الله تعالى بين الناس .. لا يمكنللظروف أن تغيّر المقادير أو تغيّر ما كتب الله .
 كل ما عليك تجاه رزقك .. هو أن تبذلي السبب فقط في تحصيله ومباركته بحسن المعاملة والتلطّف وحسن التبعّل ..
 وتتجنّبي ما يقلل من فرص الرزق عندك من خشونة التعامل أو الغلظة أو الفضاضة أوالتحقيق ..
 
 مارسي حياتك مع زوجك بحب .. ما دمتِ تحبين زوجك .
 هو مستمتع بزواجه فلماذا تفوّتين أنت الفرصة على نفسك أن تستمتعي به سيما وانك تحبينه ..
 ركّزي على حبّك .. ولا تركّزي على تصرفاته هو !
 حينتركزين على تصرفاته .. فهذا يعني أنك تهملين حبّك ..
 والحب كالوردة إذا لم تسقها بالاهتمام والرعاية أو تشاغلت عن سقياها بأمر آخر ذبلت الوردة وذبل الحب .
 
 ما دام أنه سيقسم لك نصيبك ، ويقسم لها نصيبها .. ماذا يضرّك ؟!
 هو الذي اختار لنفسه زيادة المسؤولية ..
 هو الذي اختار لنفسه  التعب ..
 فلماذا تُتعبين نفسك بتعب هو اختاره لنفسه ؟!
 
 ما دام أنه قد تزوّج ..
 كل ماعليك : 
 1 - أن تؤمني إيماناً جازماً برزقك ونصيبك وحظّك وأنه رزق مقسوم .
 2 - أن تبذلي كل سبب مشروع لمباركة رزقك من الحب .
 3 - لا تفكري أبداً بكلام النّاس والصديقات والقريبات .. أكثر الزوجات تتألم أكثر ما تتألم من ( ماذا سيقول عني الآخرون ) !
 تخلّصي من هذه المراقبة لكلام الآخرين ..
 4 - اكثري من الدّعاء لنفسك .. فإن أم سلمة رضي الله عنها لما خطبها النبي صلى الله عليه وسلم قالت له : إني امرأة غيور !
 فقال لها : ادعُ الله لك .
 فاهتمي بالدّعاء أن يشرح الله صدرك ويديم بينك وبين زوجك الودّ والرحمة .
 وادعي لزوجك أن يعينه الله علىالعدل ، وكوني معينة له على العدل ، لأن هذا في مصلحتك أولاً وفي مصلحته هو وفي مصلحة الحب بينكما .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

01-08-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  5556 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني