دراسة .. الزوج هو المسؤول عن ظاهرة الطلاق !

 

حمد الفراج- سبق- الرياض: كشفت دراسة أعدها المركز الاستشاري للتدريب القانوني، أن هناك 11 سبباً وراء انتشار حالات الطلاق بين الأزواج في السعودية، موزعة بين الزوجة والزوج، وأسرتي الزوجين، خصوصاً أسرة الزوجة.
 
وقالت الدراسة: من الأسباب الرئيسة التي تفضي للطلاق في المملكة، عدم رؤية ومعرفة الزوجين ببعضهما قبل الارتباط، وهناك سبب مهم وهو المال بين الزوجين، وهو الحافز الرئيس في ارتفاع نسبة الطلاق، كما بينت الدراسة.
 
وبين المشرف على الدراسة رئيس المركز، المستشار سعد بن حمدان الوهيبي، أن عدم قيام الزوجة بحقوق زوجها الشرعية، سبب في انتشار الطلاق، كالخروج من المنزل دون إذن زوجها، وعدم احترامه وتقديره، ما يولد البغضاء والكراهية في نفس الزوج، ويدفعه إلى طلاقها.
 
وأرجعت الدراسة إلى الزوجات، المسؤولية عن انتشار الطلاق في أوساط المجتمع السعودي؛ إذ انصبت ستة أسباب لانتشار الطلاق على المرأة، فيما ذهبت أربعة أسباب يتحملها الرجل، وذهب سبب واحد إلى أسرة الزوجين في انتشار ظاهرة الطلاق.
 
وأوضحت الدراسة أن تدخل الأسر، خاصة أسرة الزوجة، في تفاصيل الحياة الزوجية، كان سبباً في إنهاء الحياة بين الزوجين، في عدد من الحالات التي وصلت للمحاكم. وأضافت الدراسة أن بعض حالات الطلاق التي تمت داخل المحاكم تعزى لعمل المرأة خارج المنزل، حيث اشتكى بعض الأزواج من أن زوجاتهم يقضين النهار في العمل الوظيفي، والليل في الزيارات والنوم، ما يؤثر سلبا على الحياة الأسرية وعلى تربية الأبناء.
 
وأشارت الدراسة إلى أن عدم اعتراف الزوجة بفضل زوجها في المسؤوليات العديدة التي يقوم بها نحو زوجته وأبنائه، وعدم تقديم الشكر وإظهار التقدير له بكلمات الحب والوفاء، له أثر سلبي على الحياة الزوجية.
 
وأرجعت الدراسة إلى الزوج المسؤولية عن انتشار الطلاق في المجتمع، من خلال تلفظ الزوج على زوجته بالسب والشتم، وربما يصل الأمر إلى التعدي على أهلها سباً وشتماً، إضافة إلى عدم التزام الزوج بحقوق زوجته وأبنائه واحتياجات الأسرة، وكذلك سهر الزوج خارج المنزل، لساعات متأخرة من الليل، وربما حتى الفجر والانشغال بمشاهدة التلفزيون في الاستراحات، وتعاطي الزوج المسكرات والمخدرات، وغيرها من المحرمات.
 
قال ناصح : 
 كما أن ( الزواج ) شريعة حقها التعظيم ، كذلك  ( الطلاق ) شريعة حقها التعظيم .
 ضعف الإحساس واستشعار كون أن ( الطلاق ) شريعة ربانيّة جعل عند البعض  تساهل كبير في الطلاق والتهاون به .
 والله تعالى يقول : (  ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ) [ الحج : 32 ] .

الكاتب : صيد النت
 08-07-2014  |  5847 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  مقالات ودراسات


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني