قاعدة القرآن في مهارة التعامل مع الأخطاء الزوجية

 

 

قال الله تعالى : " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
جاء في سبب نزول هذه الآية : قال ابن عباس: هؤلاء رجال أسلموا من مكة، فأرادوا أن يأتوا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فأبى أزواجهم وأولادهم أن يدعوهم، فلما أتوا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، رأوا الناس قد فقهوا في الدين، فهمُّوا أن يعاقبوهم، فأنزل اللّه تعالى هذه الآية .

نلاحظ حجم ( الخسارة ) التي وقعت على من لم يلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم :
- لم يشمله وصف ( المهاجرين ) وفضلهم . لأنه لا هجرة بعد الفتح .
- كم فاتهم من لذّة النظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
- قضوا من أعمارهم فترة لا يستطيعون أن يُظهروافيها شعائر دينهم . وفي إظهار الشعائر لذّة ومتعة .
- فاتهم من العلم والفقه الكثير .

الآية تصف مشهدا ( حسّاساً ) قد يقع في أي بيت ( زوجي ) قد لا يتكرر نفس الحدث بتفاصيله ، لكن يحدث ما هو أشبه به .

قاعدة التعامل مع الخطأ .. سواء حصل من الزوج أو من الزوجة .

لا يخلو التعامل من حالين :
الحال الأول : أن يكون مستند الخطأ ( الشك ) .
يعني الزوج أو الزوجة يشك أن شريكه يقع في خطأ ما أو وقع في خطأ ما !
في هذه الحال ، قاعدة التعامل :
1 - أن لا تتحقق من ( الشك ) .
قال الله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ "
وجاء في بعض الآثار : " إذا ظننت فلا تحقق " .

2 - دافع ( الظن ) بضده وهو ( اليقين ) . .
فحين ( يظن ) الزوج أو الزوجة بالآخر ( أمراً ) دافع هذا الظن بالضدّ وهو ( اليقين ) .. يعني ماهو يقينك في شريك حياتك . . ( الزم اليقين ) .
وفي الحِكم : لا يُفسدنك الظن على حبيب قد اثبته اليقين لك !

3 - مارس خطوات في البناء . أفضل من قضاء الوقت في الترقّب !

الحالة الثانية / أن يكون مستند الخطأ ( واقع الحال ) .
وهو ما تصفه الآية في سورة التغابن " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "

والتعامل هنا كما بينّه القرآن :

1 - " وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا " .
التسامح بـ . . العفو . . الصفح . . المغفرة .

2 - المسامحة لا تعني التغافل عن تصحيح الخطأ .
بل المسامحة ( دافعة ) بروح الحب للتصحيح . فالمخطئ حين يقع في الخطأ يحتاج من يساعده ويعينه على تجاوز الخطأ ، ولا يحتاج من يكرّس فيه صوت الاحباط والتحقير والتثريب !
مشكلة إصرار أحد الزوجين على الخطأ ( قد ) يكون بسبب المعاندة والعناد المنعكس من طبيعة تعامل الطرف الآخر مع المخطئ .
حين نطلب منه التصحيح .. ومن بين حواجبنا نقتله بنظرات الريبة ، أو نجلده بسياط اللوم والتحقير .. حينها ينكسر حاجز ( خط الرجعة ) .. وينحدر في ( العناد ) !

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 13-10-2012  |  13614 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  مقالات ودراسات


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني