نيّة التعدّد . . والعمل المتعدّي !

 

يُذكر عن الشيخ ابن عثيمين - يرحمه الله - أن رجلاً جاء يستشيره : أريد الزواج بالثانية بنيّة إعفافها !
فقال له الشيخ : أعطِ المال لشابٍ فقير يتزوجها وتأخذ أجر الاثنين !

قال ناصح :
جميلة هي ( النيّة الحسنة ) . .
والأجمل أن يكون مع النيّة الحسنة العمل الأحسن .
" وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم .. "
في حياتنا وعلاقاتنا - سيما مع الزوج والزوجة والأبناء والأقارب - النية الحسنة وحدها لا تكفي . . حتى يكون معها العمل الأحسن .
زوجة تراقب زوجها وتفتش من ورائه ، ونيّتها ( المحافظة على زوجها ) !
وزوج يهجر زوجته الأيام الطوال ، ونيّته ( تأديبها ) !!
وأم تدعو على أبنائها بالويل والهلاك والثبور ، ونيّتها ( تربيتهم ) !!
وأب يغيب عن بيته وأهله وأولاده ، ونيّته ( اعفاف اهل بيته باللقمة الحلال ) !

كل النوايا الحسنة . . لها في مقابلها ( أعمال أحسن ) تترجم هذه النية بصورة أفضل وأكثر إيجابيّة وإصلاحا . .

إذا أحسنتم ( النوايا ) فأحسنوا العمل .

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 25-09-2012  |  10774 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني