وقت الأسرة في السيارة

 

أفكار للإستفادة من الوقت في السيارة :

تقضي الكثير من الأسر وقتاً طويلاً في السيارة يومياً في الذهاب والإياب لقضاء حاجاتهم اليومية .ولو قمنا بإحصاء بسيط لعدد الساعات المهدرة التي تقضيها بعض الأسر في السيارة يومياً لتجاوزت المئات من الساعات ،لاسيما في المدن المزدحمة والتي يحتاج المشوار فيها  الى وقت طويل لقطع مسافة قصيرة، فلو قلنا مثلاً أنك تقضي 15 دقيقة  في طريقك من البيت إلى المدرسة لإيصال الأولاد ، أي أنك تقضي 30دقيقة يومياً تتنقل بين البيت والمدرسة والعكس، ولأن الإيصال يتكرر خمس مرات في  الأسبوع فإن الوقت الذي يقضيه الأب مع أبنائه في السيارة لإيصالهم إلى المدرسة  5 أيام × 30 دقيقة = 150 دقيقة أسبوعياً وبما أن الدراسة تستمر الى 36 أسبوعا على مدار العام فإن مجمل الوقت هو  150 دقيقة أسبوعياً × 36 أسبوعاً = 5400 دقيقة = 90 ساعة تقريباً يتعامل معها الكثير من الآباء بعفوية تهدر الكثير منها فلا يستفاد منه .إن هذا الوقت  فرصة ثمينة للقاء بأفراد الأسرة في مكان يجمعهم متقاربين من بعض والاستفادة من وجودهم في السيارة لتحقيق عدة أهداف تربوية واجتماعية ونفسية ،وذلك من خلال عدة أساليب ووسائل وبرامج يمكن أن يشترك أفراد الاسرة في تنفيذها ومن ذلك :

1.     توجيهات تربوية,كما فعل النبي صلى الله علية وسلم عندما حمل ابن عباس على دابته فقال له : ( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) . رواه  الترمذي  وقال :" حديث حسن صحيح ".

2.    تعزيز الأخلاق الفاضلة وذلك من خلال القصص الشيقة التي يرويها الأب أو الأم لأبنائه أثناء الطريق .

3.    الاستماع إلى البرامج الإذاعية المفيدة مثل إذاعة القرآن الكريم .

4.    الحوارات التربوية مع الأبناء لتعزيز بعض جوانب شخصيتهم .

5.     تعلم بعض الأمور الشرعية , أعرف أحد الآباء استفاد من وقت وجوده مع أبنائه في السيارة في تحفيظهم أذكار الصباح والمساء وذلك عن طريق تكرارها كل يوم معهم في السيارة .

6.      تعزيز العلاقات الزوجية وذلك إذا خلا الزوج بزوجته في السيارة فيمكنهما الحوار  بما يعزز علاقتهم العاطفية أو  يتناقشان في أمورهم الأسرية .

7.     الحرص على أن لا ينشغل السائق عن الطريق وأن يلتزم بقواعد المرور وآداب الطريق وأن يكون قدوة لأفراد أسرته في احترامها .

 

الكاتب : د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 27-04-2010  |  8105 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  فن إدارة الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني