لحظات دافئة (4 ) الجود

 

قالت له : أيقظني للصلاة .
ايقظها .. فقالت له :  ياليت تصحّي أولادك معك للصلاة ، تراهم يتعبوني لمّا أصحّيهم !
خرج للصلاة ثم رجع إلى بيته ..
طلبت منه أن يساعدها في بعض واجباتها المنزليّة .
ابتسم . .
 
 قال ناصح :
من أجمل اللحظات الدافئة بين الزوجين في رمضان : اللّحظة التي نتعامل بها مع أهلينا بخلق ( الجود ) .
 الجود بالمال ..
 بالأخلاق ..
 بالجهد ..
 حتى الجود بالابتسامة والكلمة الطيبة .
 والروح العالية في تقبّل  طلبات ( الزوجة ) والأبناء .
وكذلك الشأن في الزوجة الصالحة ( الدافئة ) تتخلّق بمثل هذا الخلق مع زوجها وأبنائها .
 
إن أكثر ما يليّن قلوبنا ، وينمّي فينا روح الجود وخلق الجود  : المداومة على قراءة القرآن بطريقة المدارسة بين الزوج وزوجته ، وبين الب وأبنائه .
 
 عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أجودَ الناسِ، وكان أجودَ ما يكون في رمضانَ حين يلقاه جبريلُ، وكان يلقاهُ في كل ليلةٍ من رمضانَ فيدارسُه القرآنَ، فلرسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أجودُ بالخيرِ من الريحِ المرسلةِ . - البخاري ومسلم - 
 
 جُوُدوا ..
 وجَوّدوا أخلاقكم بالجود .
 

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 25-07-2013  |  4768 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات الإيـمانـية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4003

الإستشارات

871

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

435

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني