مشكلتي .. مع العناد الزائد .. وزوجي حنون عليّ !

 

السؤال

السلام عليكم .. مشكلتي عنادي الدائم مع زوجي والذي دائما ينتهي بمشكله كبيره كيف اتخلص من هذا السلوك ،،؟ مع العلم ان زوجي لا يمانع في شي الا ما ندر ولكن انا دائما اتسبب في مشكله وهي ان اعاند ع اتفه الاسباب .. وذلك بسبب البيئه التي كنت عشتها سابقه مع ام متسلطه واب طيب.. اريد حل مشكلتي جزيتم خيرا..

16-02-2013

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلبك ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة . . .
 الأجمل في رسالتك ..
 شفافية نفسك ..
 وقدرتك على نقد ذاتك .. ومعرفة مكمن الخلل . وحرصك على الحل والبحث عنه .

 هناك فئة من الناس لا يستطيعون نقد ذواتهم .. ولا يشعرون أنهم يعانون من مشكلة !
 بل ربما  اتهموا شريك حياتهم بالمشكلة !
 قدرتك أنت على نقد ذاتك .. خطوة مهمة في الحل .

 أخيّة . .
 مسألة أن سلوكنا متأثّر بالبيئة التي عشناها من قبل .. هذا الكلام يمكن أن يكون مقبولاً في فترة ماضية من الزمن ..
 لكننا في مثل هذا العصر أعتقد أن أحدنا عنده من الوعي والمعرفة  والقراءة والملاحظة ما يعينه على أن يبني سلوكيات نفسه  بمعزل عن أي انعكاسات سلبية  للحياة الماضية .

 انت امرأة متعلمة . .
 وواعية ..
 وفيك نضج . .
 فمن غير الواقعي أن يهرب الانسان في تبرير سلوكه  لـ ( النشأة ) و ( البيئة ) !

 أنصحك ...
 أن تمارسي ( مهارة ) الرقابة الذاتية على سلوكك من خلال عمل ( جدول التقييم )
 اعملي جدول يحتوي أيام الاسبوع . .
 ثم في آخر كل يوم قيّمي نفسك على ما كان في يومك .
 فمثلاً ( يوم السّبت ) إذا جاء الليل وقبل النوم أخرجي الورقة واعملي لنفسك تقييم ليوم السبت .. ماهي المواقف التي عاندتِ فيها زوجك .. كم مرة في هذاالويم ضبطت مشاعر العناد في نفسك .. كيف ينبغي أن أتصرف مرة أخرى ..
 وهكذا كل ليلة اعملي نوع من المراجعة والتقييم لذاتك ..
 العملية في ظاهرها شاقة وصعبة .. لكن مع التعوّد ستجدين المتعة في تقييم ذاتك ، وفي نفس الوقت ستجدين متعة التحسّن .

 -  تكلّمي مع زوجك  ..
 ابرمي معه اتفاقيّة ... سميها ( اتفاقيّة بلسم ) .. اتفقي معه على الطريقة التي تتمنين منه أن يعاملك بها في لحظة العناد بحيث يكون بأسلوب يذكّرك بطريقة معينة لضبط مشاعرك .
 فمثلا .. قولي له .. غذا لاحظت منّي المعاندة في أمر ما .. ذكّرني بكذا وكذا  لأضبط مشاعري ويكون عندي فرصة لمراجعة نفسي .. هي اتفاقية أشبه ما تكون بكلمة ( السر ) بينك وبينه .

 - عوّدي نفسك على الاعتذار ..
 ففي الوقت الذي تلاحظين فيه أنك تصرفت بطريقة ( عناديّة ) اعتذري لزوجك حين تهدئي .. لا تتركي الأمر يمرّ هكذا بدون اعتذار ..
 وفي نفس الوقت صحّحي الأمر .

 - دائما تذكّري العواقب . .
 نحن اليوم في زمن قلّ أن تجد فيه المرأة ( الرجل ) الصالح الطيب المسؤول الذي يعي معنى الحياة الزوجيّة . .
 وفي المقابل مثل هذاالرجل يحتاج أنثى  يشعر معها بالاحترام والاهتمام . .
 فإذا كان الله لحكمة أرادها كتب بين أبويك استمرارالحياة ..  فما الذي يضمن لك أن تستمرّ الحياة بينك وبين زوجك إذا كان العناد يشارككم المعيشة ؟!
 صدقيني .. الرجل في أي لحظة ربما يجد ما يجذبه ويجتذبه .. فيذهب بعيداً عنك .
 دائما فكّري في العواقب .

 - أكثري لنفسك من الدعاء ..
 والحّي على الله أن يعينك على نفسك ..
 وليكن لسانك ربطا بذكر الله .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

16-02-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني