في العشر الأواخر عائشة تسأل والنبي يُجيب

 

في العشر الأواخر ...
 عائشة - رضي الله عنها تسأل والنبي صلى الله عليه وسلم يُجيب .


- يارسول أرايت لو علمت أي ليلة هي ليلة القدر ما أقول فيها ؟!
- قال : قولي ( اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنّي ) .

قال ناصح :
في هذا الموقف ( الزوجي ) الدافئ بين النبي صلى الله عليه وسلم وزوجته عائشة رضي الله عنها نتعلّم أموراً منها :

1 - التعاون الإيماني بين الزوجين يزيد من الألفة والتراحم بينهما .
2 - الزوج المحب هو الذي يُشير على زوجته بالأفضل ، ولا يسفّه مشورتها أو سؤالها .
3 - تنبيه النبيّ صلى الله عليه وسلم إلى هذا الدعاء في تحرّي ليلة القدر ( اللهم إنّك عفو تحب العفو فاعف عنّي ) فيه غشارة إلى أهمية التخلّق بخلق ( العفو ) والتسامح سيما بين الزوجين .
خاصّة وان العشر الأواخر من رمضان هي مقدّة بين يدي ( فرحة العيد ) فكأن في معنى هذا الدعاء تهيئة النفس بتصفية القلب ، والتسامح والعفو .

إذا سألتم الله ( العفو ) فتخلّقوا به يكن ذلك أقرب للإجابة ، وأدلّ في التضرّع بالعمل .
وأحق الناس بعفوك ( أقرب الناس إليك ) .

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 01-08-2013  |  4465 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات الإيـمانـية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني