طفلي ملحاح جداً !

 

السؤال

لدي طفلان وبينهم سنة ولكن الكبير يريد كل شيء لنفسه فقط واي شي يطلبه يريد تحقيقه فورا أو انه يدخل بنوبة بكاء وصراخ وممكن ان يخرب المنزل مع انني لا أرضخ لطلباته ابدا ولكن لا اعرف كيف اغير طبيعته اللحوحة بما يعني ايضا انه ( نقاق ) دائما له طلبات مثلا أو ‘إذا علم اننا سنذهب لمكان ما يظل يسألني متى سنذهب ويطلب ان يلبس ملابسه و ان نذهب قبل الوقت المحد وكثيرا ما أغي المشوار لأنه ألح ولم ينتظر حتى يأتي الوقت المناسب أرجوكم كيف أجعله يخفف من هذه العادة

19-05-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك وان يجعلهم قرّة عين لك . .

 أخيّة . .
 الطفل يكبر وينمو  وتكثر منه التصرفات المتناقضة أو المثيرة للضجر ليس لأن الطفل بالضرورة يريد العناد  وإنما هذه الفترة العمرية للطفل سيما  من بعد 3 سنوات هي فترة  اكتساب تجارب ، هيالفترة التي ينمو فيها عقل الطفل وتفكيره على قدر  ما تكون له حريّة في التصرف دون كبت إنما بتوجيه .

 بعض عناد الأطفال  يكون ناتجاً عن تربية خاطئة من الوالدين  .  حرمان الطفل وتعويده أنه لا ينال الشيء إلاّ إذا اشتدّ بكاؤه .. هذه التجربة تعطي الطفل ( تجربة ) أنه يمكن أن يكسب الأشياء إذا علا صوته بالبكاء !
  لذلك هو يبكي وبشدّ’ عندما يريد شيئا لا لأنه يريد العناد وإنما لأنه  اكتسب تجربة بالممارسة أن البكاء وسيلة لكسب الأشياء .

  لذلك مهم جداً الحوار مع الطفل بطريقة بسيطة : أنه لا يمكن أن يكسب الشياء إلاّ باطلب المؤدب الهادئ ، وان البكاء يحرمه مما يريد .
 لأجل أن يتعوّد اطفالنا على عدم  الافراط في حب التملّك ..
 لنعوّدهم على معاني الصدقة .. لنتصدق على الفقراء أمامهم ..
 نقص عليهم قصّة في العطاء والصدقة ..
 احرصا - كأبوين - أن يكون تملّك الطفل للعبة أو شيء ما يريده مربوطاً بإنجاز يعمله  يتناسب مع قدراته وعمره ومرحلته العمرية .
 إذا رتّبت غرفتك .. ملابسك ..  ستمتلك هذه اللعبة .

 لابد ان يفهم الطفل بالحوار الهادئ والتحفيز والتشجيع أنه ليس كل شيء يمكن أن يطلبه .
 الحاح الطفل .. يمكن أن يرشّد بطريقة إيجابيّة .. فالإلحاح عبارة عن طاقة موجودة في الطفل  اجتهدي في أن تستثمري هذه الطاقة في إنجاز شيء ما واربطيه بالمشوار . .  وهكذا ..

 أخيّة ..
 احرصي دائماً على أن تقرئي عليهم  آيات من القرآن كل يوم وليلة وأن تحصّ،يهم بالأوراد والأذكار الشرعية كل صباح ومساء .
 أكثري لأبنائك من الدعاء . .  فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن من الدعوات المستجابات دعاء الوالدين لأولادهم .. فاستثمري هذا الوعد وهذا الفضل .. وارفعي يديك واسألي الله من فضله .

 حماك الله وكفاك .

19-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني