زوجتي لا تحب كثرة الجماع !

 
  • المستشير : الزوج
  • الرقم : 5110
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 1513

السؤال

أنا متزوج اكثر من ثلاث سنوات لم نرزق باطفال الى الان بسبب بعض المشاكل لدي ولديها ونحن مستمرين بالعلاج . من هنا تبدأ مشكلتي انا احب زوجتي جداً وهي أيضا تحبني ، انا اهتم بها كثيراً جداً وهي أيضا تهتم بي وبالبيت لايوجد بيننا أي مشاكل او اختلاف حتى بالشهادة العلمية كلنا متخرجين من الجامعة. أنا احب الجماع كثيراً إلى درجة أنّي أريده اكثر من مرة باليوم وزوجتي بالعكس تريده كل ثلاث أيام او يومين مرة وتردني كثيراً عن الجماع وهي لاتعاني من امراض أو آلام خلال الجماع تجعلها تكرهه بالعكس تستمع به ، لكنها تتكاسل عن الاستحمام بعد الجماع فترفضني او يكون السبب كما تقول (ليس لي خلق) او مالي نفس ، تعبت من رفضها لي وصار الجماع كل يومين مرة تقريباً وأصبحت امارس العادة السرية بالايام التي ليس فيها جماع وهي تعلم اني امارسها واحياناً عندما الح عليها بالجماع تعرض علي ان تمارس لي العادة السرية بدل من الجماع وهي تعلم مخاطرها واضرارها ، انا احرص دائما ان اجعل زوجتي تستمتع بالجماع واسالها عن الأشياء التي تحبها خلال المعاشرة وافعلها واقراء ومطلع على الثقافة الجنسية وهي فعلا تستمتع بالمعاشرة لكن لاتحب كثرتها. وضعي المادي لايسمح لي التزوج بثانية ماذا استطيع ان افعل ؟ والمشكلة الثانية زوجتي خجولة من ان تظهر مفاتنها لي او تلبس ملابس داخل البيت شفافة او قصيرة ، وأيضا تخجل من الجماع في مكان غير غرفة النوم وتخجل الاستحمام معي وأيضا تخجل من بعض الوضعية خلال المعاشرة ، من زواجنا ونحن فقط نستخدم وضعيتين واذا اخبرتها اني اريد تغيرها ترفض. أصبح الروتين بعلاقتنا الجنسية حتى بدأت احس بالملل وعندما اخبرتها بذلك رفضت التغيير وقد كنا في وسط المعاشرة فقطعتها وتوقفت واخبرتها اذا بترفضين ساتوقف وانام فعلا رفضت ونمت وانا الان لا اكلمها ولاهي تكلمني.

01-11-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكماالودّ والرحمة ، وأن يحصّن فرجك بماأحلك لك ويمتعك بزوجتك ويمتعها بك .
 
 أخي الكريم ..
 في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يجامعها في آخر اليوم ) .
 لعلك تستغرب من إيراد هذاالحديث في الرد على رسالتك مع أنك لم تذكر في رسالتك أن هناك ( ضرب ) في علاقتك الزوجية مع زوجتك .
 
 الحديث يا عزيزي فيه لفتة لطيفة للزوج إلى : أنه لا يجدر بالزوج أن يتخذ قراراً ( تأديبيّاً ) تجاه زوجته ، وهو يدرك أن من عواقب هذاالقرار أنه ( يؤدّب نفسه ) أو يمنع نفسه مما يحب أو يريد !
 
 أنتَ الان تقول : انك تحب ممارسة الجماع  ، ثم في آخر الرسالة .. أنت بين حلالك .. تحرم نفسك من لذّة أنت تحبها !!
 
 أخي الكريم ..
 ما دمت تحرص على إسعادها ، وتعتني بما يتعلق بنظافة االبدن مما قد يكون من اسباب النّفور التي لا تستطيع أن تبوح بها الزوجة لزوجها ..
 تصارح معها بهدوء ..
 اربط مسألة ( الجماع ) بالأجر ، وان الجماع يكون للإنسان به أجر ، والمشقة التي قد تجدها بعض الزوجات في هذا مما يزيد الأجر .
 حفّزها بمثل هذا .
 
 ايضاً أخي من الأفكار ..
 أن لا تحصر فكرتك تجاه زوجتك فقط في هذاالجزء من الحياة بينكما ..
 زوجتك لها أثر في حياتك وسعادتك من جوانب أخرى التفت لها .
 
 أيضاً أخي ..
 لا تحصر فكرة الاشباع فقط في ( الجماع ) استمتع بالإشباع بأكثر من طريقة مع زوجتك ولا تركّز فقط على أنه لا يكون إلاّ بـ ( الجماع ) ..
 الجماع هو أحد أهم هذه الطرق لكن ليس هو فقط الطريقة الوحيدة .
 
 ثم يا أخي الكريم ..
 خذ الأمر بطريقة ( مرّة لي ) و ( مرّة لك )  وهكذا حاول أن تتعايش مع واقعك بطريقة لا تطلب فيها المثالية والكمال في هذاالجانب ، وفي نفس الوقت لا تحرم نفسك بيدك ما هو متعة لك  .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

01-11-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني