زوجي قبيح الشكل كريه الرائحة.. هل انفصل؟

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركات اسعد الله اوقاتكم بكل خير اطرح بين ايديكم مشكلتي وانا فعلاً محرجه لكوني اتحدث هكذا لكن لا خاب من استشار وفكر بفكر اخر . مشكلتي الزوج تزوجت من شخص الحمدالله احسن الخالقين . قبيح الشكل واصلع وذا شخير مزعج جدا عند النوم لا استطيع النوم خصوصا ان نومي خفيف جدا. واذهب اغلب الاحيان لدوام لم انم وايضا ً يصدر ريحاً كريها أثناء النوم وفمه له رائحه مزعجه حتى اخبرته بذلك . ومع ذلك كثير الشكوى ان هناك شيء يؤلمه وان عظامه ليست جيده حتى بعد ممارسه العلاقه الحميميه يستيقظ فالغد فيكثر الشكوى انك تستهلكين طاقتي وان الرجل مغلوب ع امره فالجماعه وهكذا لدرجه كرهت العلاقه الحميمه . ويخاف العين والحسد جدا. احضر لي خاتماً ف طلب مني ان لا اخبر احد ولا البسه فالدوام خوفاً من العين وكثير الكلام في كل المواضيع يتحدث لا يخرج من المنزل ابداً الى لاحضار طلبات المنزل . انا الان كاره له ولا استطيع اكمال الحياة الزوجيه معه مع العلم باني اطول منه قامه وعلى قدر من الجمال لكني لا اعلم هل انفصل عنه مع ان هذه رغبتي ارجو توجيهي في ذلك وشكراً لكم

24-02-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ..
 
 جاء في السير : 
  أنَّ جميلةَ بنتَ عبدِ اللَّهِ بنِ أبيٍّ كانت تحتَ ثابتِ بنِ قيسِ بنِ شَمَّاسٍ وَكانت تبغضُهُ وَهوَ يحبُّها فأتتِ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله لا أنا ولا ثابتٌ لا يجمعُ رأسي ورأسَهُ شيءٌ  ، واللَّهِ لا أعتبُ عليْهِ في خلقٍ ولا دينٍ ، لَكنِّي أَكرَهُ الْكفرَ في الإسلامِ ما أطيقُهُ بغضًا إنِّي رفعتُ جانبَ الخباء فرأيتُهُ أقبلَ في عدَّةٍ وَهوَ أشدُّهم سوادًا وأقصرُهم قامةً وأقبحُهم وجْهًا فنزلتُ  . 
وكان قد أصدَقَها حديقةً فاختَلعَت منهُ بها وهو أوَّلُ خُلعٍ كان في الإسلَامِ .
 
 الحياة الزوجية ليست مشروعة فقط لقضاء الحاجة والوطر ، إنما هي علاقة لبناء المجتمع وتأسيس الخلاق والعفة والفاعلية في المجتمع  .
 ولذلك جاءت الشريعة فيها بالحقوق والواجبات مما يكون بين الزوجين ، والأمر بالعشرة بالمعروف الأمر الذي يُراد منه أن تكون هذه المملكة الصغيرة على نوع من الاستقرار والسكن لتكون لبنة فاعلة في المجتمع .
 
 ولذلك أخيّة . .
 إن كتت تجدين في زوجك من الصفات الجميلة ما يمكن أن يكون دافعاً للتعايش مع ما ذكرتيه من صفات غير مقبولة عندك .. فإن بقاء العشرةوالتعايش مع الجميل أولى من التركيز على الأشياء غير الجميلة .
 
 وإن كنت تجدين في نفسك أن زوجك بما وصفت لا يعينك على أن تقومي بحقه ، ولا يكون سببا لحصول العفة لك فالخيار لك أنتختلعي منه ، ويعوّضك الله خيرا .
 
 استخيري الله تعالى في أمرك ..
 واتخذي قرارك بكل جرأة وشجاعة ..
 سواء قررت البقاء أو الانفصال واعملي لكل قرار ما يناسبه .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

24-02-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  1589 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني