أحببت شاباً يشرب الخمر ولا يصلي !
 
 
-
 63
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4002
 
 
 
لي صديق اعرفه مدة سنتين و نصف أحبه بكل جوارحي مشكلتي أنني أحس انه يحبني لكنه لا يهتم بي و لا يتصل بي. عندما عرفته لأول مرة كان يصلي أما الآن فهو يشرب الخمر... و منذ عرفته لم اسمع منه كلمة احبك إلا مرة واحدة كان شاربا الخمر و لا اعرف منه الحنان إلا إذا اشتريت له هديه و قليلا ما و المشكلة الثانية انه يعدني دائما بالزواج مما يجعلني لا استطيع تخيل الزواج بغيره و حتى إني أفكر به في ليلي ونهاري، أرى صورته أمامي في صلاتي.. أتخيله بقربي في كل مكان و المشكلة أنني دائما في حالة اكتئاب مما اثر على دراستي و صحتي
 2010-01-15
 
 

 

الأخت المسلمة / ...
 أسأل الله العظيم أن يطهر قلبك وأن يشرح صدرك وأن يردّك إليه ردّاً جميلاً.. المرأة المسلمة المؤمنة امرأة تتعطّف بلباس الستر والحياء والحشمة، وتتعطّر بطيب العفة والطّهر، وهي تملك بين جنبيها قلباً هو أغلى ما تملك و أعزّ عليها من مالها وجمالها وكل زينتها.. فهي لا ترضى أن تسلّم قلبها أو تبيعه بثمن بخس، وتعرضه عرضاً في أسواق النخّاسين الذين يبخسون الناس حقهم، فهي دائماً وأبداً تعلّق قلبها بربها وخالقها وبارئها مؤمنة مصدقة راضية مطمئنة. أختي الفاضلة.. الحب من أسمى المعاني وأشرفها، ولكن لا يكون الحب شريفاً طاهراً عظيماً إلاّ حين يكون داعيه هو داعي الفطرة النقيّة، داعي العفّة والحياء حين يكون حباً لله وفي الله.. وأعظم الحب وأشرفه على الإطلاق هو حب الله تعالى فهو أحق بالحب لأنه هو الذي أعطى وأنعم وخلق فسوّى فمن أعطاك الجمال ومن الذي حباك بنعمه ومن الذي جعل هذه العواطف والمشاعر تتحرّك بين جنبيك إلا الله جل وتعالى وهو القائل: {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا} أفلا يستحق هذا العظيم الجليل الرحمن الرحيم الحب كله؟! فما بالنا نصرف هذا الحب لبشر ليس له علينا أي فضل، بل حبه مما يورث الهم والخوف والحزن؟!!
ولقد قال الحكيم الفطن: من أحب شيئاً غير الله عُذّب به، وقال الشاعر:
وما في الأرض أشقى من محب::: وإن وجد الهوى طعم المذاق

أختي الفاضلة... أما وإن الأمر قد بان وظهر لك فصرت تجدين من هذا الحب الهمّ والاكتئاب والغمّ والخوف والحزن وطول التفكير وانشغال القلب به حتى في أعظم موقف بين يدي الله عز وجل في الصلاة يُشغلك عن لذة مناجاتك لربك، فماذا بقي حتى تصبح عندك قناعة بأن هذا السبيل سبيل خاطئ بل محرم. أضف إلى أنه رجل فرّط في علاقته مع ربه فأفسد قلبه بالبعد عن الله وأفسد عقله بشرب الخمر فكيف يليق الحب لرجل فاسد القلب والعقل، فما قيمة هذا الإنسان الذي فسد قلبه وعقله فانحطّ بذلك إلى محط البهائم بل أضل كما قال الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}. فالغافل قلبه عن ذكر الله والفاسد عقله بأم الخبائث أشد بهيمية من الأنعام، وإني أربأ بك وأنت الفتاة الحصان الرزان العفيفة الطاهرة أن تمنحي قلبك لمثل هذا..
نصيحتي لك أيتها الفاضلة:
- أن توثّقي صلتك بالله عز وجل وأن تحيي تعظيم الله في قلبك، فإن تعظيم الله من أوجب الواجبات عليك وهو أحق بالحب والتعلّق لأنه هو المانع المعطي وهو القابض الباسط وهو المعز المذل، ومهما تعلّق الإنسان بغيره من البشر فإنه لن ينال منه إلاّ ما كتبه الله تعالى له، لكن إن تعلّق قلبه بالله فإنه تعلّق بعظيم جليل رحيم وسعت رحمته كل شيء.
- اقطعي كل طريق وصلة بينك وبين هذا الشاب، سيما وأنه تاركٌ للصلاة شارب للخمر، فإن من أخص خصائص عقيدة المسلم أنه يحب في الله ويبغض في الله، وإن تعظيم الله في قلبك يحتّم عليك بغض من كان هذا حاله لأنه بعيد عن الله، ومن ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه.
- أشغلي نفسك بما يفيدك في دينك ودنياك ولا تلتفتي إلى ما يشتت ذهنك ويشغل قلبك. - لا تفوّتي على نفسك فرصة الزواج إن تقدم لخطبتك من كان صالحاً في دينه وخُلقه فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبر أن من فوّت هذه الفرصة فقد وقع في الفتنة والفساد فقال: "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير"
- أكثري أخيتي من التوبة والاستغفار والدعاء فإن الله يفرح بتوبة عبده حين يتوب إليه ويستغفره، فتوبي إلى ربك واستغفريه يشرح صدرك ويذهب عنك همك.
أسأل الله العظيم أن يطهر قلبك وأن يصلح شأنك وأن يعطيك من خيره وفضله ما تقرّ به عينك.

2010-01-15
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3289
2012-10-27
عدد القراءات : 6927
2010-02-28
 
 

الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2950
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3937
الإستشارات
847
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
400
معرض الصور
84
الاخبار