خطيبي .. يعاني من سوء الظن وتفسير الأمور بسوء !

 

السؤال

سؤالي هو هل تستطيع المرأة أن تعيش من رجل يسيء الظن دوماً في تصرفاتها ويأولها بشكل سيء . خطيبي يعشق هذه السياسة والسبب يكمن في انفتاحه في حياته السابقة فقد امضى جزءا كبير من حياته في الخارج . واليوم يطلب مني ان اتحمل ذلك ويدعي انه يحبني . انا قد تألمت في حياتي كثيراً فقد تزوجت مرتين ولم اوفق في رجل يخاف الله لذا هذا الارتباط لا بد ان يكون مريح نفسياً لي فلا استحق معاناة جديدة والا فاني قد وضعت خطة لنفسي فأغض النظر عن الزواج تماماً لاني ولله الحمد سعيدة في حياتي مع عائلتي واسال الله ان يعوضني الخير ويلهمني الصواب اتمنى ان اجد لديكم رأياً سديداً ليخرجني من حيرتي

22-12-2011

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك . .

 أخيّة . .
 ما دام أنك مررت بتجربتين فهذا يعني أن عندك الخبرة التي تجعلك لا تكررين ( تجربة ) جديدة  دون أن تستفيدي مما سبق من تجاربك ..

 النبي صلى الله عليه وسلم قد أوصاك بقوله : "  إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه "
 لاحظي قال ( ترضون ) ولم يقول ( تُجبرون أنفكسم عليه ) أو تأخذونه لمجرد ضغط نفسي أو اجتماعي ..
 إنما مستوى ( السعادة ) و ( الاستقرار ) في مستقبل الحياة له ارتباط وثيق بمعنى ( الرضا ) عند ( الاختيار ) .
 
 لذلك لاحظي هذا المعنى  عند الاختيار ، معنى ( الرضا ) فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( ترضون ) 
 فهل أنت ( ترضين ) دينه ..على حاله الذي هو عليه الآن .. ليس على الحال الذي تتوقعنيه وتأملينه أن يكون !
 هل أنت ( ترضين ) خُلقه .. على الحال الذي هو عليه الآن .. وليس على الحال الذي تقولين أنه ( ربما يتغيّر ) !

 أهم اعتبار ( الدين والأخلاق )  ..وأهم شعور ينبغي ملاحظته على شعورك هو شعور ( الرضا )  المبني على معطيات واضحة .. وليس على ميول ( نفسي أو عاطفي ) أو ضغط نفسي أو اجتماعي .

 دائما تذكّري أن الأهم في الاستقرار .. هو ( حسن الاختيار ) ..

 الشاب الذي عاش  في بيئة أو في ظرف ( ثقافي ) معيّن بالطبع له تأثير على سلوكه . .
 الزوج الشكّاك . .
 أو الموسوس . .
 من اختارت العيش معه فلابد أن تكون على قدر من الصّبر والحكمة والمعرفة بطرق التعامل مع مثل هذه الشخصيات ..
 
 فكّري .. وتريّثي قبل أن تختاري ..
 واعرفي قدرات نفسك . .
 وتعاملي مع الواقع ..
 ولا تتعاملي مع الأمنيات وأنه يمكن ويمكن ..!
 واستخيري ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

22-12-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني