زوجة أخي لا ترغب السكن في بيت العائلة

 

السؤال

السلام عليكم مشكلتي ليست في علاقتي مع زوجي والحمدلله، إنما مشكلة في علاقة ( أخي مع زوجته ) ، أخي يعتبر الأصغر من بين اخوتي الاولاد ، كان يسكن خارج الرياض لظروف عمله ، ثم نُقل للرياض للانتداب ولكي يكون بجانب والدي في اعمال البيت ، ولظروف تنقلاته وظروفه المادية سكن في بيت امي وابي ، وله جناح خااص من عدة غرف . المشكله ان زوجته لاتريد الاستمرار السكن في نفس البيت ، وتريد الخروج لبيت مستقل ، وحاول ان يقنعهاا بأنه لا يستطيع ان يتحمل الإيجار والتكاليف ، وايضا ابي وامي في اشد الحاجة اليه ، كونه الاقرب والاصغر ، ( وللعلم البيت كبير ولا يوجد سوى امي وابي ، لا يوجد رجال تتغطى عنهم ونحن البنات متزوجات ، والخادمه موجوده تساعدها في كل اشغالها * حتى الطبخ لا تطبخ *) لكن لا حياة لمن تنادي ، كل يوم تصّر على نفس الموضوع . السؤال / اريد حلول لاساعد اخي وليرتاح قلب امي وابي بسكن اخي معهم ( امي وابي في امس الحاجة اليه لكبر سنهم ، ولتغيير الجو عليهم في بيتهم الكبير ) لم يهمني اخي وزوجته ف هذه المشكله بقدر أمي التي تبكي على سجادتها وتدعي ان لا يخرج من البيت :(

07-08-2017

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يرزقكم حسن البر بوالديكم .
 
  ياابنتي ..
 برّ الوالدين وملاطفتهم وحسن عشرتهم ، ليس واجباً على واحدٍ فيكم دون البقيّة !
 كلكم مسؤولون عن البرّ بوالديكم وعن تغيير الجو عليهم وحسن عشرتهم وملاطفتهم ..
 فالمسألة ليست من الصغر ومن الأكبر .. بل قضية البرّ هي قضيتكم كلكم .
 ولابد أن تفكروا بطريقة تتعاونون فيها أنتم جميعاً على البرّ بهما .
 لماذا لا يسكنون عندك ..
 أو يسكنون مع أختك أو أخ لكم آخر .. بحيث تكون المسألة بالتناوب بينكم .
 
 لايمكنكم أن نركّز اللوم على زوجة أخيكم ..
 فإن كل زوجة تحب أن تعيش في بيت مستقل . وهذاالأمر أيضاً تجدوه في أنفسكم أنتم .
 
 النصيحة لكم ..
 هو أن تفكروا في طريقة  تجعلكم جميعاً في مقام البر بوالديكم وليس فلان فقط !
 الأمر الثاني : تكلّموا مع زوجة أخيكم بالحسنى وأكرموها واشعروها بالفضل ، وافهموها أن ملاينتها لزوجها في البرّ بأبويه سينعكس على حياتها بالبركة .
 ولو وسّطتم بعض الأخيار أن يتكلّم معها في الموضوع فلعلها تتقبّل أكثر من تقبّلها منكم .
 
 على زوجها أنلا يفرض الأمر عليها فرضاً بحيث تشعر أن الموضوع يشكّل لها تحدٍّ في شخصيتها أو كرامتها أو حقوقها .. بل عليها ملاينتها وملاطفتها وتذكيرها بحسن البرّ .
 
 ولا أزال أكرر عليكم .. فكروا أنتم ككل بطريقة مناسبة في حسن البرّ بوالديكم ، ولا تلقوا بهذا الأمر على أخٍ لكم وحده .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

07-08-2017

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني