قصرت في حق زوجي فتزوج علي !
 
 
ام عبدالله
 1568
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3797
 
 
 
قصرت في حق زوجي فتزوج علي وانا الان ندمانة فماذا اعمل
 2010-09-22
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يديم بينك وبين زوجك حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة ..
 وهنيئا لك هذه النفس الطيّعة اللوّامة التي  تشعر بمواطن خللها وثغراتها فتسعى إلى الإصلاح ..
 قليلات هنّ الزّوجات اللاتي يشعرن بتقصيرهنّ والرغبة في التعويض والاستدراك .

 أخيّة . .
 إن النقطة الهم في مشكلتك ليست هي زواج زوجك عليك ..
 النقطة الأهم هي ( شعورك الحيّ ) هذا الشعور الحيّ  لا تقتليه بالغيرة أو الاستكبار أو المعاندة . .
 لكن نمّيه ..
 لا تنشغلي بأن زوجك متزوج عليك !
 لكن  اهتمّي الآن بالاستدراك  .
 الزواج ( شريعة ) وشيء مباح للرجل  .. وهذا لا مشكلة فيه .
 والتفكير فيما ليس هو المشكلة  مشكلة !

 الان أنت تعرفين من أين يكون تقصيرك ابدئي في إصلاح هذا الخلل ، والتغيير ، ابدئي لا بشعور الغيرة وجذبه إليك ..
 لكن ابدئي بشعور الانتصار على النّفس  ، وتزكيتها وتنميتها . .
 ابدئي التغيير بشعور أنك في عبادة لله تعالى بحسن تبعّلك لزوجك سواءً كان متزوجاً عليك او لم يتزوّج .
 الشعور بالعبوديّة لله تعالى  بهذاالتغيير يدفعك للثبات والاستمرار . .
 لكن حين يكون دافعك للتغيير فقط فو جذب زوجك من زوجته . . فهذا الدافع لا يملك روح الحياة والثبات .
 
 عودي لزوجك أفضل مما كان يتوقعه منك . .  وتفاءلي أن الله تعالى يعينك  ويكون عوناً لك ما دام أنك تحتسبين عملك وتصرفاتك وسلوكك والتغيير في نفسك .

 والله يرعاك .

2010-09-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2177
2014-03-25
عدد القراءات : 3912
2010-04-04
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2703
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار