الانتماء وتعزيز الترابط الأسري

 

تنمية الشعور بالاعتزاز والانتماء للإسلام وشعائره حتى يكون قيمة عالية في حسّ المسلم ، هذا الأمر يزيد من الترابط الأسري .
فالزوج كلما كبر في حسّه وشعوره انتماؤه للإسلام وأدابه حرص على أن تكون أخلاقه مع أهل بيته أفضل ما يكون .. تحقيقاً لهذاالانتماء .
والزوجة ..
كلما عَظُمَ في حسّهاالانتماء لدينها .. كلما تحسّنت أخلاقها بما يتوافق مع هذاالاعتزاز .
الأسرة - تربوياً - ستكون صعبة المراس على التيارات الأخرى في تغيير هويتها كون من الصّغر يتربّون على الاعتزاز بالإسلام وأن أدابه وأحكامه هي المرجع وهي الدين الحق .

في رمضان يعلّمنا النبي صلى الله عليه وسلم أنمارس هذاالانتماء بطريقة عمليّة ، فنتجاوز الشّعور إلى العمل ، والانتقال من الشّعور إلى العمل والتطبيق هو في الحقيقة من غايات مدرسة الصيام .

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 04-06-2017  |  347 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

869

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني