أتحبه لأمك ؟!
 
 
يدخل أحد الشباب مجلس النّبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : يارسول الله إئذن لي في الزنا !
فصاح النّاس به !
هكذا لأول وهلة تتحرّك الفطرة السليمة ، بردّة فعل ( طبيعيّة ) تجاه الحدث ، غير أن النّبي صلى الله عليه وسلم يعلّمنا ( تأديب الذات ) وكيف نضبط الانفعالات بالصورة التي نستطيع أن نؤثّر بها على من حولنا .
فيُدنيه النبي صلى الله عليه وسلم منه ، حتى إذا كان الشاب بين يديه ، لربما أخذته في نفسه قشعريرة القرب والحنو .
فيبتسم له النبي صلى الله عليه وسلم ويسأله : ( أتحبه لأمك ، أتحبه لأختك ، أتحبه لعمتك ، لخالتك ) 
وفي كل مرّة يقول الشاب : لا !
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول له : ( وكذلك الناس لا يحبونه لأمهاتهم وأخواتهم وعمّأتهم وخالاتهم ) .
والشاب في لحظة صراع داخلي ، وقد استثار النبي صلى الله عليه وسلم فيه الانفعال الإيجابي تجاه ( شهوته ) يمدّ النبي صلىالله عليه وسلم يده فيضعها على صدر الشاب ويدعو : ( اللهمَّ طهِّرْ قلبَه واغفر ذنبَه وحصِّنْ فَرْجَه ) فلم يكن شيءٌ أبغضَ إليه منه .
إن مخاطبة الشباب بـ ( الأوامر ) المباشرة ، وكثرة النصيحة لهم بأسلوب ( التعليمات ) يجعل بينهم وبين قبول النصيحة فجوة تتسع كلما اتكأنا على هذاالأسلوب المباشر في التوجيه .
إن النبي صلى الله عليه وسلم في هذاالموقف يعلّمنا أن : توجيه الشباب باستثارة انفعالاتهم النفسية - الإيجابيّة - أحسن تاثيراً عليهم في تصحيح السولك وتنميّة الحسن من السلوك فيهم .
2017-02-14 16:36:04
 
 
 
 
مواضيع اخرى ضمن  التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 69
2017-04-10 17:17:08
عدد القراءات : 1031
2017-01-02 00:21:45
عدد القراءات : 847
2016-12-07 11:32:49
عدد القراءات : 921
2016-11-25 14:09:27
 
 

في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6421
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3923
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
77
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار