أتحبه لأمك ؟!
 
 
يدخل أحد الشباب مجلس النّبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : يارسول الله إئذن لي في الزنا !
فصاح النّاس به !
هكذا لأول وهلة تتحرّك الفطرة السليمة ، بردّة فعل ( طبيعيّة ) تجاه الحدث ، غير أن النّبي صلى الله عليه وسلم يعلّمنا ( تأديب الذات ) وكيف نضبط الانفعالات بالصورة التي نستطيع أن نؤثّر بها على من حولنا .
فيُدنيه النبي صلى الله عليه وسلم منه ، حتى إذا كان الشاب بين يديه ، لربما أخذته في نفسه قشعريرة القرب والحنو .
فيبتسم له النبي صلى الله عليه وسلم ويسأله : ( أتحبه لأمك ، أتحبه لأختك ، أتحبه لعمتك ، لخالتك ) 
وفي كل مرّة يقول الشاب : لا !
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول له : ( وكذلك الناس لا يحبونه لأمهاتهم وأخواتهم وعمّأتهم وخالاتهم ) .
والشاب في لحظة صراع داخلي ، وقد استثار النبي صلى الله عليه وسلم فيه الانفعال الإيجابي تجاه ( شهوته ) يمدّ النبي صلىالله عليه وسلم يده فيضعها على صدر الشاب ويدعو : ( اللهمَّ طهِّرْ قلبَه واغفر ذنبَه وحصِّنْ فَرْجَه ) فلم يكن شيءٌ أبغضَ إليه منه .
إن مخاطبة الشباب بـ ( الأوامر ) المباشرة ، وكثرة النصيحة لهم بأسلوب ( التعليمات ) يجعل بينهم وبين قبول النصيحة فجوة تتسع كلما اتكأنا على هذاالأسلوب المباشر في التوجيه .
إن النبي صلى الله عليه وسلم في هذاالموقف يعلّمنا أن : توجيه الشباب باستثارة انفعالاتهم النفسية - الإيجابيّة - أحسن تاثيراً عليهم في تصحيح السولك وتنميّة الحسن من السلوك فيهم .
2017-02-14 16:36:04
 
 
 
 
مواضيع اخرى ضمن  التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 25
2017-06-24 23:31:14
عدد القراءات : 35
2017-06-24 15:42:01
عدد القراءات : 63
2017-06-04 18:05:16
عدد القراءات : 68
2017-06-04 17:35:28
 
 

ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8691
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
855
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار