لعب الأطفال بين [ الإلهاء ] و [ الإثراء ]
 

 

حاجة الطفل إلى اللعب حاجة فطرية ، بل تكاد هذه الحاجة لا تختص بمرحلة الطفولة ، إنما هي حاجة لكل إنسان بمختلف مراحله العمرية .
 فعن عقبة بن عامر: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((كل ما يلهو به الرجل المسلم باطلٌ، إلا رميه بقوسه، وتأديبه فرسه، وملاعبته أهله، فإنهنَّ مِن الحق)).
 فنلاحظ أن النبي صلى الله عليه وسلم يوجّه هذه الحاجة الفطرية حتى عند الرجل إلى مسارها الصحيح .
 
 من مشكلات [ الثورة التقنية ] أنها تكاد تكون من ضروريات الحياة ، فلا يوجد الآن بيت يكاد يخلو من هذه التقنيات والأجهزة الذكيّة التي باتت تشارك الناس حياتهم في بيوتهم وعملهم وطرقاتهم بل حتى في غرف نومهم !

 وجود كم هائل من الألعاب في هذه الأجهزة الذكيّة بات يشكّل تحدّياً تربوياً للمؤسسات التربوية بداية من مؤسسةالبيت وانتهاء بالمؤسسات التربوية المجتمعيّة . 
 من خلال القدرة على ترشيد ما تضخّه هذه التقنيات من ألعاب وملهيات قد تكون شريكاً أساسيّاً في صناعة وتأسيس عقلية الطفل .

 ومما يزيد المشكلة مشكلة .. النظرة السطحية لـ ( الحاجة للعب والترفيه )  على أنها حاجة فقط لـ ( الإلهاء ) لا أكثر من ذلك .
 ربما يريد الأب أن يتخلّص من ( دوشة ) الأولاد ، فيشتري لهم هذه التقنيات فقط حتى ينشغلوا بها عنه !
 الأم كذلك .. ربما لأنها تريد أن تتفرغ لأمور تخصّها - سواءً كانت مهمة أو غيرمهمّة - فلربما تركت للأولاد الحبل على الغارب في استخدام هذه الأجهزة الذكية و ( الالتهاء ) بها !

 الترفيه واللعب في الوعي التربوي والأخلاقي  .. حاجة  ووسيلة لـ( الإثراء ) المعرفي والمهاري والسلوكي عند الطفل . وعند البالغ هي حاجة لتعزيز المبادئ والقيم واكتساب الأجر .
 
الوعي بهذه الفكرة والنظرة تجاه ( اللعب والترفيه ) حجر الزّاوية في إعادة النظر تجاه ألعاب الأطفال ، وماهي الأعلاب المناسبة لهم .

 

 

الأسر الناجحة ..
تبني عقول [ أولادها ] من الصّغر ..

3 سمات ( تربوية ) للعب الأطفال : 
1 - تضفي على الطفل المرح .
في اشكالها والوانها ، وطابع الإثارة فيها .
2 - تُكسب الطفل مهارة من مهارات الحياة .
مهارة التركيب ، التخطيط ، التفكير ، الانجاز ..
3 - كلما كانت تشاركيّة تعاونيّة غير تنافسيّة ، كلما كانت أحسن في إثراء وتاسيس عقلية الطفل .

وحتى لا ( تتلاعب ) التقنية بعقول أطفالكم ومشاعرهم ، لاعبوهم بما يثريهم ويحميهم .
2017-04-10 17:17:08
 
 
 
 
مواضيع اخرى ضمن  التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 699
2017-02-14 16:36:04
عدد القراءات : 1046
2017-01-02 00:21:45
عدد القراءات : 853
2016-12-07 11:32:49
عدد القراءات : 928
2016-11-25 14:09:27
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2403
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار