حب .. لا يموت !

 

ترجم الحافظ المؤرخ - المقريزي - لزوجته التي توفيت فتاة شابة، ثم حكى رؤيا مؤثرة رآها في المنام، وممّا كتب رحمه الله:
 
سفرى ابنة عمر بن عبد الصمد البغدادي..
ولدت بالقاهرة سنة ٧٧٠هـ.
وعقدت نكاحها سنة ٧٨٢هـ .
وولد لي منها ابني محمد سنة ٧٨٦هـ .
ثم ولد لي منها ابني علي سنة ٧٨٩هـ . 
وماتت سنة ٧٩٠هـ رحمها الله تعالى.
 
واتفق لي أني كنت أكثر من الاستغفار لها بعد موتها.
فأرُيتها في بعض الليالي، وقد دخلتْ عليّ بهيئتها التي كفنتها بها، فقلت لها وأنا أعرف أنها ميتة: يا أم محمد الذي أرسله إليكِ يصل ؟-أعني: استغفاري لها- .
قالت: نعم، في كل يوم تصل هديتك إليَّ.
ثم بكت وقالت: قد علمتَ أني عاجزة عن مكافأتك.
فقلت لها: لا عليكِ،عما قليل نلتقي.
 
وكانت غفر الله لها مع صغر سنها من خير نساء زمانها، ما عُوضت بعدها مثلها
أبكـــــــى فراقُهم عينــــــــي فأرّقه : : إن التفــــــــــــرق للأحباب بكّاءُ
ما زال يعدو عليهم صرف دهرهم : : حتى تفانوا وصرْف الدهر عدّاءُ
جمعنا الله بها في جنته، وعمّنا بعفوه ومغفرته. [ درر العقود الفريدة ٩٩/٢بتصرف ]

من تأمل التواريخ التي ذكرها المقريزي الحافظ المؤرخ يلاحظ التالي: 
تزوجت وعمرها 12 سنة
أنجبت ابنها الأول وعمرها 16 سنة
والثاني وعمرها 19 سنة
وتوفيت وعمرها : 20 سنة .
 
ولكنها على صغر سنها ملكت قلب زوجها في حياتها وبعد مماتها ، فخلّد الله ذكرها ببركة برّها وحسن تبعّلها لزوجها، وترحّم عليها كل من قرأ ترجمتها .. رحمها الله .
وهكذا حسن الخلق والعشرة تُبقي الوِدَاد حيّاً بين الزوجين في الحياة وبعد الممات !
ولقد كان من شأن النبي صلى الله عليه وسلم في أمر خديجة - رضي الله عنها - بعد مماتها أنه يذكرها ويذكر حبها ، ويقول : ( إنّي رُزقت حبها ) .
الحب .. حياة لا تموت ، حين يُرى بالاهتمام والاحترام والتسامح والود والرحمة ، ومسارعة كل طرف إلى إسعاد صاحبه .

الكاتب : صيد النت
 25-03-2017  |  1071 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  العلاقات النفسية والعاطفية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني