دورة نبوية مدّتها 15 يوم

 

 
لفت نظري حديث نبوي استخدم فيه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أسلوبا تربويا خاصا، درب من خلاله صحابيا جليلا عاطلا عن العمل ومحتاجا لمساعدة مالية على استخدام مهارات التفكير وعلمه كيف يخطط للمستقبل واستثمار طاقته بما يفيده، وجعله يكتشف مواهبه وقدراته لتوظيفها في علاج مشكلته الاجتماعية والحياتية خلال خمسة عشر يوما من التدريب والمتابعة والإشراف، فكأنها دورة تدريبية أو ورشة عمل تربوية بتوجيه نبوي، وقد حقق الصحابي الجليل نتائج مبهرة خلال خمسة عشر يوما ونجح في تطبيق التوجيهات النبوية العملية وكأني أراه وقد تسلم شهادة التخرج من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
 
وتفاصيل القصة يرويها لنا أنس بن مالك رضي الله عنه فيقول: «إن رجلا من الأنصار أتى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله (أي يسأله العطاء لأنه فقير) فقال له رسول الله: أما في بيتك شيء؟ قال: بلى حلس (جلد) نلبس بعضه ونبسط بعضه، وقعب (فخار) نشرب فيه الماء، قال: آتني بهما، قال: فأتاه بهما، فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده وقال: من يشتري هذين؟ فقال رجل: أنا آخذهما بدرهم، قال: من يزيد على درهم؟ مرتين أو ثلاثا، فقال رجل: أنا آخذهما بدرهمين! فأعطاهما الأنصاري وقال: اشتر بأحدهما طعاما فانبذه إلى أهلك واشتر بالآخر قدوما (فأسا) فائتني به فأتاه به فشد فيه رسول الله عودا بيده ثم قال له: اذهب فاحتطب وبع ولا أرينك خمسة عشر يوما، فذهب الرجل يحتطب ويبيع فجاء (بعد 15 يوما) وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها ثوبا وببعضها طعاما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذا خير لك من أن تجئ المسألة (أي سؤال الناس) نكتة (علامة) في وجهك يوم القيامة».
 
فالمتأمل في هذه الدورة التدريبية النبوية التي استغرقت خمسة عشر يوما، يلاحظ أن رسولنا الكريم غيّر «سبعة» قيم ومعان لدى الصحابي الأنصاري رضي الله عنه ودرّبه عليها .
فالمفهوم الأول غير عنده مفهوم «الاعتماد والاستعانة» من أن يكون معتمدا على الناس إلى أن يكون معتمدا على نفسه .
والثاني غير عنده مفهوم «المال» من مال نقدي إلى أن المال قد يكون فأسا أو قطعة جلد .
والثالث غير عنده مفهوم «البيئة» فبدلا من أن يراها لا تفيده إلى أن ما فيها قد يوظفه لصالحه وتنمية حياته كقطع الشجر وبيع الخشب .
والرابع غير عنده مفهوم «النظر للأغراض المنزلية» من أن أغراض البيت ولو كانت قديما لا يستفاد منها، إلى تدوير الأشياء القديمة في المنزل واستثمارها لتفيدنا باستخدام آخر .
والخامس غير عنده مفهوم «التخطيط والإنجاز» من أن يعيش الإنسان من غير هدف إلى أن يضع لنفسه هدفا يسعى لتحقيقه بشرط أن يحدد له وقتا، وقد ساعده رسول الله بتحديد وقت له وهو خمسة عشر يوما لتحقيق هدفه التنموي .:
والسادس غير عنده مفهوم «النظرة لنفسه» فبدلا من أن ينظر لنفسه بأنه إنسان عاجز ضعيف لا يملك شيئا، إلى أنه يمتلك مواهب وقدرات ومهارات عقلية وجسدية وهبها الله له يمكنه الإستفادة منها لإسعاد حياته وعائلته ومجتمعه .
والسابع غير عنده مفهوم «الرزق» بأن الله هو الرزاق وقد أعطى لكل إنسان ما يعينه على العيش بالحياة، ولكن الإنسان يحب الاعتماد على الآخرين وعدم تشغيل عقله أو استثمار مواهبه.
 
إذن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم لم يكتف بتلقينه درسا نظريا أو نصيحة عابرة، وإنما أدخله في معهد مهني ومشروع فني يستطيع أن يتميز به عن الآخرين إذا استثمر ما وهبه الله من قدرات ومواهب، وهذا ما فعلته كوريا التي لا تملك شيئا سوى البشر فوظفت قدراتهم في تقليد المنتجات حتى تفوقت على العالم اقتصاديا، ويا ليتنا نستفيد من هذا المنهج النبوي في مدارسنا لتكون عملية، وفي بيوتنا لنبتعد عن التربية النظرية، فهذا حديث نبوي واحد ولكنه منهج متكامل لرقي فرد، وإنقاذ أسرة، ونهضة مجتمع، وقيادة أمة.
 
* هذا المقال نشر في جريدة اليوم السعودية.
 

الكاتب : د. جاسم المطوّع
 04-01-2016  |  3165 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  فن إدارة الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني