10 طرق لتجنب الزواج من الشريك الخطأ

 

 
قامت احدى الصديقات العزيزات بارسال رابط لمقالة رائعة باللغة الانجليزية تحت عنوان:
10 ways to avoid marrying the wrong person
المقالة الأصلية موجهة للفتيات وللشباب على حد سواء، وهي معنية بالجاليات الاسلامية بشكل أكبر .
وقد قمت بأخذ أهم ما ورد في المقالة ونثرتها “بأسلوبي” وجمعت كل ما كتبته عن تلك المقالة هنا على شكل نقاط في تدوينة .
تنويه هام: الخطوبة التي أعنيها في هذه التدوينة هي التي تكون فيها الفتاة عاقدة شرعا على خاطبها، او تقابله بضوابط شرعية وبحضور المحارم.
والان .. ندخل في الجد :
 
1. لا تخاطري بالزواج من احتمالات
أكبر خطأ تقع فيه الفتاة  عندما تظن أن صفات/عادات شريكها ستتحسن بعد الزواج. 
تذكري: لا يوجد ضمان ابدا. بل أزيدك من الشعر بيتاً، فالأمور في الغالب ستتحول الى الاسوأ بعد الزواج!
 
مفارقة مضحكة: الرجل يضع في اعتباره أن يتزوج من المرأة على أمل أنها لن تتغير والمرأة تتزوج من الرجل على أمل أنها ستغيره !!
 
ضعي في اعتبارك الاختلافات الدينية والفكرية والمادية والاجتماعية مع شريك المستقبل. لا تفكري في أفضل الاحتمالات. بل لا تبني زواجك أصلاً على الاحتمالات!
إذا رغبتِ بالموافقة، فتأكدي أنه يمكنك أن تعيشي/تتعايشي مع هذه الصفات الشخصية أو العادات غير المريحة لشريك المستقبل!
 
تقبلي الشخص الذي امامك، لأن ما ترينه الان فهو “على الاغلب” ما ستحصلين عليه بعد الزواج!
تأتيني الكثير من الاستشارات من مخطوبات يتحرجن من بعض الامور من الخطيب، مثل التدخين او السمنة او اللسان اللاذع، وتتساءل هل هناك أمل في تغيره بعد الزواج؟ 
هل تلمح له في الخطوبة لعله يعدها او يحاول التغيير قبل الزواج لأجلها؟؟؟ هل وهل؟؟؟ الاجابة ببساطة: لا. لن يتغير. ابلعيه هكذا او اقلبي الصفحة!
الخلاصة:
إيّاك أن تظني أن الأمور ستتحسن بعد الزواج. إذا كنتِ لا تستطيعين قبول الشخص كما هو قبل الزواج فلا تتزوجيه .
 
 
2. اختاري الصفات الشخصية قبل شرارة الجاذبية .
لا تنبهري بالعيون الخضر أو الشعر المسرسب. لا تنغري بشكله أو جاذبيته ولا تجعليهما الأساس .
ضعي خطوطا عريضة لأهم الصفات التي تريدينها في شخصية من أمامك.
يا فتيات..  أكثر ما يعميكن في فترة الخطوبة هو الانجرار وراء جاذبية الشكل وسحر العاطفة. 
كفي عن الهبل واعقلي! 
فكري بمنطق. 
فكري بما تريدين وليس بما ترين أو تشعرين!
 
من أهم الصفات الشخصية التي يجب ان تبحثي عنها في شريك حياتك:
التواضع: الشخص المتواضع يضع قيمه ومبادئه قبل ما يناسبه وما يريحه.  بطيء الغضب سريع الفيء. وسطي، ويبتعد عن الماديات.
اللطف: الشخص اللطيف هو معطاء في جوهره. لتعرفي مقدار لطف هذا الشخص انظري طريقة تعامله مع أهله : والديه واخوته واخواته. هل لديه عرفان بالجميل وتقدير تجاههم؟ اذا لم يكن كذلك فتأكدي انه لن يقدّر ما ستقدمينه له بالمستقبل.  كيف يتعامل مع الاخرين الذين لا يشترط أن يكون لطيفا معهم (مثل الجرسون، الموظف، العامل.. الخ)؟ 
كيف ينفق ماله؟ كيف يتعامل مع غضبه؟ ما ردة فعله تجاه غضب الاخرين؟
تحمل المسؤولية: الشخص المسؤول هو شخص لديه استقرار في حالته المادية، علاقاته، وظيفته، وكذلك شخصيته. يمكنك الاعتماد على هذه الشخصية والوثوق بما يقوله.
السعادة: الشخص السعيد هو شخص راض بما قسمه الله له في حياته. يشعر برضا نحو ذاته وتركيزه يدور حول ما يملكه وليس ما لا يملكه، وهو شخص قليل الشكوى.
الطموح (اضافة من عندي): الشخص الطموح هو شخص يتجه دائما لتغيير حياته نحو الافضل. يستغل الفرص التي تمر عليه (بما فيها الزواج) ليجعل نفسه ومن حوله اكثر سعادة وراحة. هذه الشخصية تساعد على تحريك عجلة الزواج وما ينتج عنه من ذرية نحو الامام وليس الخلف او محلك سر!
الخلاصة:
الجاذبية هي ما تشعل جذوة الحب  ، ولكن الشخصية هي ما تبقي الجذوة مشتعلة .
 
3. لا تتجاهلي الحاجات العاطفية لشريكك
للحصول على زواج ناجح فإنه يجب اشباع الحاجات العاطفية لكل من الزوج والزوجة بشكل متبادل.
أساس الحاجات العاطفية للمرأة هو ان تُحب من خلال:
 1. الاهتمام .
 2. العاطفة .
 3. التقدير .
أساس الحاجات العاطفية للرجل هو ان يُحترم ويُقدر من خلال:
 1. الاحترام .
 2. التشجيع .
 3. الراحة.
 
عندما يحرص الزوج على اشباع حاجات زوجته العاطفية (الاهتمام والعاطفة والتقدير) فانها ستكون اكثر اقبالا على اشباع حاجاته الجنسية.
عندما تحرص الزوجة على اشباع حاجات زوجها العاطفية (الاحترام والتشجيع والراحة) فانه سيكون اكثر قابلية على منحها الحب واشباع حاجاتها بالمثل.
الحياة الزوجية الرائعة هي توازن بين الحاجات العاطفية للشريكين وعطاء واخذ مستمرين من كلا الطرفين وليس لطرف على حساب الاخر.
 
معادلة بسيطة: تزوجي سبهللة واضمن لك أن يمشي زواجك على حساب أعصابك وراحتك وحاجاتك. تزوجي عن فهم وقرار وستتحملين كل شيء في سبيل تلبية حاجاتك.
الخلاصة:
الفتاة التي تعرف ماذا تريد (بالعربي: لماذا ستتزوج) لن تكون كل تضحياتها الزوجية على حساب حاجاتها  .
 
 
4. تجنبي الزواج بمن خطة حياته تتعارض مع خطة حياتك
هذه النقطة مضحكة  لأنها للأسف ليست في اعتبارات أغلب فتياتنا لا اليوم ولا في الماضي إلاّ من رحم!
 
ضعيها حلقة في اذنك: في الزواج إمّا أن تكبرا معا  أو أن تكبرا كلا على حدة. 
جمال الزواج هو في الاحلام والاهداف المشتركة التي تكبران بسببها معا .
 
اسألي خاطبك عن طموحه وأهدافه  وأحلامه واسألي نفسك: هل ينسجم ذلك مبدئيا مع طموحي واهدافي واحلامي انا؟ 
هل يمكنني ان أتقبل وادعم هذه الاحلام والاهداف الى جوار اهدافي واحلامي؟
ان تتوافق وتنسجم اهداف واحلام وطموحات الشريكين قبل الزواج خير من ايماءة الرأس والابتسامة المُجامِلة ثم تتحول الحياة الى صراع وجود بعد الزواج.
تذكري: ان لم يكن لديك اهداف او طموح او خطة حياة واضحة من الاساس فانسي سؤال الخاطب عن ذلك، لان كل الخاطبين لديك سواء
الخلاصة:
قبل ان تقرري مع من سترافقين في رحلتك الطويلة ، قرري اولا محطتك النهائية لهذه الرحلة  .
 
5. تجنبي الزواج ممن له علاقات جنسية سابقة
هذه النقطة بالذات هي الواقع المضحك المبكي في مجتمعاتنا، لأن أسراً بأكملها تزوج أبناءها الغارقين في علاقاتهم الجنسية على أمل ان ينصلح الحال على حساب الزوجة!
هناك حكمة بالغة من تحريم الاسلام العلاقات الجنسية قبل الزواج. لان ما تشكّل قبل الزواج من الصعب (ان لم يكن من المستحيل) تغييره بعد الزواج!
الزوجة التي تتزوج من رجل صاحب علاقات جنسية سابقة ستعاني كثيرا لتفهم وتلبي حاجاته وعاداته الجنسية. 
على الرغم من تساهل الشباب والفتيات إلاّ أن علاقات ما قبل الزواج تشكل الشخصية وفلسفة الحياة بما يشكل عائقا رهيبا بعد الزواج.
أعلم انه من المستحيل في هذه الزمن ان تجدي الشاب العفيف الذي لم يتورط في علاقة (ولو على خفيف) مع فتاة/ فتيات اخريات. 
شاب بدون علاقات مطلقا افضل ممن له علاقات سطحية. 
ومن له علاقات سطحية افضل ممن له علاقات غير سطحية. 
الامر يعتمد على قدرة تحملك بعد الزواج!
هذه ليست دعوة للمصارحة حول العلاقات السابقة في الخطوبة. هذه الدعوة للسؤال عن ماضي الخاطب جيدا ثم التوكل على الله فهو حسيبك!
الخلاصة:
لا تتزوجي ممن اكتشفتِ أن له علاقات جنسية سابقة!
 
 
6. تجنبي الزواج من شخص تعانين من نقص في التواصل العاطفي معه .
لتعرفي مدى التواصل العاطفي مع شريك المستقبل اسألي نفسك 4 اسئلة:
1. هل احترم ويعجبني هذا الشخص؟ 
( ما الذي يدفعني لاحترامه والاعجاب به بشكل تفصيلي؟)
2. هل اثق به؟ 
(هل استطيع الاعتماد عليه والوثوق بوعوده؟ هل استطيع ان اصدق ما يقوله؟)
3. هل اشعر بالامان معه؟ 
(هل اشعر بالامان العاطفي معه؟ هل اشعر اني مرتاحة وشخصيتي منفتحة؟ هل استطيع التعبير عن نفسي كما اريد معه؟)
4. هل اشعر بالهدوء والراحة مع هذا الشخص؟
الثقة بشريك حياتك المستقبلي يعني انك تستطيعين الاعتماد عليه، ان تثقي بحكمه، بأقواله. بالعربي: صادق وليس بمراوغ او بياع كلام .
ان تشعري بالامان العاطفي مع شريك حياتك المستقبلي يعني ان تكوني بشخصيتك الحقيقية معه دون الحاجة الى تمثيل. بالعربي: الانفتاح والتعبير بحرية.
اذا كانت اجاباتك “لا ادري.. انا غير متأكدة.. الخ” فاستمري في تقييم نفسك معه حتى تعرفي وتتأكدي يقينا ما تشعرين به معه.
الخلاصة:
اذا كنتِ لا تشعرين بتواصل عاطفي مع خطيبك الان، فلن تشعري بذلك بعد الزواج. اذا كنتِ لا تثقين بافعاله او اقواله الان، فلن يتغير الامر بعد الزواج.
 
 
7. انتبهي لمستوى قلقك النفسي مع خطيبك
اختيار شريك لا تشعرين معه بالراحة النفسية ليست وصفة جيدة للحصول على زواج مليء بالحب وطويل الامد.
عندما لا تشعرين بالامان النفسي فانك لا تستطيعين التعبير عن مشاعرك وافكارك.
انتبهي من الخاطب (العاقد) الذي يستغلك او يسيء معاملتك نفسيا. هناك عدة مؤشرات لذلك اهمها ان عليكِ مراجعة كل ما يجب ان تقوليه وانك لا تستطيعين التعبير عن نفسك بسهولة وتعملين ألف حساب لردة فعله!
من مؤشرات الاستغلال العاطفي من قبل الخاطب (العاقد): السلوك التحكمي. فيتحكم في طريقة تفكيرك وطريقة ملبسك وطريقة تصرفك.
فرقي بين اقتراحات خطيبك ومطالبه حول سلوكياتك وافكارك وشكلك. 
المطالب مصيرها ان تُفرض عليك. بينما الاقتراحات لك الحرية ان تأخذيها او تتركيها.
رجااااء كفي عن لعب دور الفتاة الهبلة المطيعة لـ”طلبات” خطيبها في كل شيء باسم الحب والادب وحسن النية، والحقيقة انه يستغلك باسم الرجولة والغيرة!
من مؤشرات الاستغلال العاطفي من قبل الخاطب (العاقد): استخدام الغضب والسب واحيانا التعدي الجسدي كوسيلة منظمة للضغط عليك لتنفيذ مطالبه.
اعلمي يقينا ان الخاطب الذي يستغلك عاطفيا باسلوب الغضب والسب ما جاء الا من بيئة مماثلة، وغدا سيصنع بيئة كوبي بيست في بيتك معك ومع اولادك.
مرة اخرى كوني واعية وعلى مستوى الحدث. لا تُقدمي على زواج الاحتمالات والامل بأن يتعدل حال خطيبك بعد الزواج. أجيبها لك من الاخر: لن يتغير!!
الخلاصة:
الامان النفسي من اهم معايير الزواج الصحي. انتبهي لمؤشرات الاستغلال العاطفي واياك ان تتجاهليها في الخطوبة .
 
 
8. انتبهي لمستوى نقص الانفتاح مع خطيبك .
انفتاحك مع خطيبك لا يعني وقاحتك او جرأتك. انفتاحك يعني ان تعرفي كل ما تودين معرفته لتتأكدي يقينا أنك مقتنعة بالزواج منه
في الخطبة الله يعين على الامخاخ المقفلة التي تنحصر على مكياج وعيون مسبلة. يا بنتي اصحي وصحصحي مخك.. وهاتي اسئلة مفتحة!!
تقهرني العروس التي تلهث ستة اشهر لتحضيرات الكوشة ولستة المعازيم. وعند المسائل الحساسة والمهمة مع خطيبها تقول: لم العجلة؟ سأعرف كل شيء بعد الزواج!
اسأليه اسأليه اسأليه. اعرفي كل ما تودين معرفته. لا تركني على البابا والماما واهل الحارة. انت من سيتزوجه لا غيرك!
لا تترددي في طرح مواضيع مثيرة للجدل امامه وراقبي ردة فعله. تعمدي ذلك وستذهلك المستخبي والمصايب خلف قناع التهذيب المرسوم على وجهه!
تذكري: الفكرة ليست في نوعية الاسئلة التي تطرحينها على خاطبك، بل في مراقبة ردود افعاله تجاهها. الكثير من خبايا النفس تكشفها طريقة الرد.
راقبي طريقة رد خطيبك على اسئلتك: هل هو دفاعي؟ هجومي؟ انسحابي؟انزعاجي؟ هل يلومك؟ هل يتجاهلك؟ هل يحاول اخفاء شيء؟ هل يجيب بالعقل والمنطق ام فقط يحب ان يتفلسف ويجعجع؟
اعترف ان هناك مجتمعات او عائلات لا تسمح بانفتاح الفتاة في اسئلتها مع خطيبها. هي رؤية واحدة شرعية والسلام. رؤية واحدة تنبني عليها حياة قد تمتد 40 عاما للاسف!!
 
الخلاصة:
كلما طالت فترة خطوبتك (أو عقدك الشرعي) كلما كان عليك استغلال الفرصة في سؤال خطيبك بانفتاح حول كل ما تريدين معرفته . اضربي في العمق واستشفي شخصيته من ردة فعله!
 
9. انت من تتحملين مسؤولية اسعادك لنفسك
من المؤسف ان تظن الفتاة ان الزواج هو الحل السحري لجميع مشاكلها مع اهلها او دراستها او بيئتها او ظروفها. تذكري: الزواج وسيلة وليس غاية!
لا تضعي امالك  او احلامك على شريك المستقبل الذي سيأتي على حصانه الابيض وينتشلك من بؤسك او فشلك. قفي وواجهي الحياة وتحملي مسؤولية نفسك وانجحي اولا لوحدك.
ابدئي وصححي مسار حياتك الان. غيري ما لا يعجبك في نفسك الان. خذي زمام المبادرة الان. ثم اجعلي الزواج ركيزة داعمة لكل ذلك وليس سببا لكل ذلك.
اياك ثم اياك ان تتزوجي بنية ان زوج المستقبل سيحل مشاكلك وعقدك النفسية. سعادتك ان لم تنبع من داخلك وترضي عن نفسك فلن يرضيك رجال الارض جميعا.
ببساطة وعلى بلاطة: لا يوجد احد بالعالم يستطيع ان يكون مسؤولا عن سعادتك سوى نفسك. لا بابا ولا ماما ولا الزوج ولا الوظيفة ولا التعليم. انتِ وبس!
للزوجة: دخيلك كفي عن الالتصاق بزوجك كذبابة بئيسة لا تستطيع العيش بدونه. انطلقي في حياتك وستكتشفين ما يذهلك من اسباب السعادة التي تصنعينها بيدك.
للاهل: كفوا عن الضغوطات النفسية على ابنتكم لتجعلوا حياتها جحيما ان لم تتزوجز لاحقة البنت على الهم. اتركوها تصنع سعادتها بنفسها اولا!
الاهل مأساة اخرى في تنشئة اجيال من البنات لا هم لها الا الحصول على زوج لتسعد في حياتها. بصراحة لا ألوم الفتاة عندما تتزوج وعقلها تافه فارغ!!
خلاص يعني؟ خلصت السعادة على زوج وبيت واولاد؟  اين الله؟ اين الله؟ اين الله؟ والله لحظات ذُلك وانكسارك بين يديه أروع من اروع زوج بالعالم!
للفتاة وللزوجة: عيشي حياتك بالطول والعرض بما يسعدك ويرضي ربك. جاء الزوج اهلا وسهلا.. وليكن سببا اضافيا وليس اساسيا لسعادتك :)
رجاء وبليز: لا تعلقي آمالك على احد. لا تنتظري الكثير من احد. ضعي نفسك في المرتبة الاولى.. والثانية.. والثالثة.. ثم ليأتي بعد ذلك من يستحق .
الخلاصة:
أنت المسؤولة عن اسعاد نفسك. واذا فشلتِ في ان تُسعدي نفسك قبل الزواج فلن تكوني سعيدة بعده ابدا .
 
10. انتبهي من الشخص الذي يعاني من خواء روحي أو عدم توازن عاطفي
الخواء الروحي مصيبة كبيرة في الخاطب، لأنه يمتص كل طاقتك  الايجابية في محاولاتك لتخليصه من شحناته السلبية .
تجنبي من لديهم خواء روحي من الناس حولك: لانهم يمتصون طاقتك. يُشعرون بعدم الامان. يُنفرون الناس من حولهم. تملؤهم السلبية والافكار السوداوية.
اذا شعرتِ ان خاطبك كثير الشكوى والتذمر من حياته، يظن ان جميع من حوله يتآمرون ضده، ليس لديه اصدقاء مقربون اليه، سلبي نكدي جبان متردد، فهذه ليست بداية مبشرة لأبوة ايجابية لاولادك.
الادمان احد اشكال الخواء الروحي. 
اياك ثم اياك والزواج من مدمن. من المستحيل ان تبني علاقة زوجية سليمة وصحية وايجابية مع مدمن ابدا.
الادمان لا يقتصر على الخمر او المخدرات فقط. بل يشتمل: 
ادمان العمل/المال/التسوق/الرياضة/الهوايات/الانترنت/المادة.. الخ. اياك وتجاهل علامات الادمان الجاد في الخاطب.
من المضحك ان تطالبي بشخص لا يدمن الانترنت او التلفاز او الموبايل وانتِ بنفسك اكبر مدمنة على ذلك. تذكري: طالبي بما تطبقينه على نفسك اولا!
عدم التوازن العاطفي لدى الخاطب مع اسرته يؤدي الى تهاونه في تدخلات امه او اخته في حياته. بالعربي: سيدخل شخص ثالث في حياتكما ويخرب البيت!
انتبهي للخاطب الذي يأخذ رأي امه (او اخته) في كل شيء. انتبهي للسيطرة الخفية على خيوطه منهم . 
والا فانك ستجدين نفسك متزوجة من السلطات الخارجية.
كم من البيوت تهدمت بسبب ان الفتاة غضت الطرف عن العلاقة “المبالغ بها” بين خاطبها وامه. نعم لبر الام فيما يتعلق بها وليس فيما يتعلق بنا. نقطة
الخلاصة:
الطاقة السلبية، الادمان الجاد، وتحكم أهل الخاطب الواضح ليست علامات جيدة لزواج سليم وصحي!
 
واخيرا..
**لا تجعلي عواطفك المشتعلة واندفاعك او حماسك يعميك عن عيوب من امامك.
اقرئي قصتي مع غسالتي لتفهمي ما اعنيه
**فكري بما تريدين.. وليس بما تهربين منه
**كم من فتاة بررت لخطيبها كل افعاله وهفواته وزلاته لانها تحبه. ثم بعد الزواج صفعتها الصورة التي كانت امامها اصلا طوال الوقت الحب يعمي. فاعقلي وتريّثي!
 
 * منقول من مدونة استروجينيات - بتصرف يسير -

الكاتب : أ. خلود الغفري
 22-02-2016  |  6350 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  ما قبل الزواج


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني