اختيارك .. يصنع استقرارك

 

 
 الزواج . . 
 ليس ليلة عُمر - كما يسمونها - !
 وليس هو فستان أبيض  .. !
 تزهو به الفتاة أمام قريناتها على صخب ( الزفّة ) وزغاريد المهنّئين !
 
 الزواج ( مشروع العمر ) ..
 وهو البناء الحضاري والمجتمعي لأي أمّة .
 وهو اللبنة الأساس . . لبناء الاستقرار والسعادة للحياة بين الزوجين في مستقبل الأيام .
 
 ولأهميّة خطوة ( القرار ) و ( الاختيار ) .. دلّنا الوحي على أسس الاختيار .
 ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) 
 ( ترضون ) .. هذاالقبول النّفسي لا يفيد أن يكون بناؤه على ( الحب ) وحده !
 ولا على وعود عابرة عبر دردشة .. 
 بل على معطيات واضحة يمكن قياسها ( دينه وخلقه ) .
 
 أهم ما يدل على حسن التديّن في الشاب : 
 1 -  المحافظة على الشعائر الظاهرة وأهمها ( الصلاة ) .
 وهذا مما لا ينبغي للفتاة أو لولي أمرها أن يتساهل فيه عند السؤال عن الخاطب .
 لما يترتّب على هذا الأمر من أحكام فقهية مفصليّة في حياة الطرفين .
 2 - البُعد عن المنكرات الظاهرة . كالمخدرات والعلاقات الآثمة .
 
 وأهم ما يدل على حسن الخُلق : 
 - حسن برّه بوالديه .
 - انضباطه في علاقاته مع جيرانه .
 - انضباطه في عمله .
 
 ( 3 ) أفكار خاطئة في صناعة قرار الاختيار .
 1 - القرار الهروبي .
 بعض الفتيات ربما تعيش وضعا اجتماعيّا معيّنا في بيت أهلها ، فتريد الهروب من هذاالواقع إلىالزواج فتتعجّل في قرار الاختيار .
 وبعضهنّ تريد أن تهرب من شبح ( العنوسة ) فتتعجّل قرارها .
 القرار الهروبي .. ينتهي بالهروب !
 
 2 -  القرار ( التأجيلي ) !
 ( يمكن يتغيّر ) .. تدخل الفتاة حياتهاالجديدة بشعار ( يمكن يتغيّر ) !
 وتبني قرارها على هذا النوع من الاتجاه النفسي والفكري ..
 فإذا دخلت حياتها . .  يتجه كل اهتمامها وانشغالها أن تغيّر السلوك الخاطئ في زوجها  الأمر الذي يجعلها في حالة ( ترقّب دائم ) !
 لا تتخذي قرارك بفكرة ( التأجيل ) .. إن أردتيه فاختاريه كما ( هو ) !
 
 3 - القرار الالكتروني .
 هذا القرار مبناه على علاقة ( الكترونية ) بين الطرفين عبر وسائل التواصل والدردشات .
 تبدأ بإعجاب .. ثم وعود .. فتتوقّع الفتاة أن صورة الشّخص ( الالكتروني ) هي ذاتها ستكون في الحقيقة والواقع .
 من المهم أن تُدرك الفتاة أن اي علاقة ( بين الجنسين ) خارج إطار المسؤولية ستكون علاقة تتحكّم بها ( الغريزة ) ، وللشيطانفيها دور بـ ( التزيين ) .
 
( 5 ) خطوات لصناعة قرار الاختيار .
 1 -  وضوح الهدفوالمعطيات .
 2 - حسن السؤال عن الخاطب .
 3 -  الاستشارة .
 4 - الاستخارة . مع حسن الظن بالله .
 5 - التثقيف . ورفع مستوى المعرفة .
 

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 15-11-2013  |  5327 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  ما قبل الزواج


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني