الصديق.. يسعدك أو يتعسك !

 

 الأصدقاء  سرٌّ من أسرار السعادة أو التعاسة .
 فالصالح النّاصح كـ (حامل المسك )  والسيء الأنانيّ كـ ( نافخ الكير ) .. و( حاملُ المسكِ : إمَّا أن يُحذِيَكَ ، وإمَّا أن تبتاعَ منهُ ، وإمَّا أن تجدَ منهُ ريحًا طيِّبةً ، ونافخُ الكيرِ : إمَّا أن يحرِقَ ثيابَكَ ، وإمَّا أن تجدَ منه ريحًا خبيثةً ).
الصّديق الذي يزاحم حياتك بالسهر ولا يحترم وقتك مع أهلك وزوجك.. صديق سوء يهندّس لك التعاسة في هيكل السعادة !
والصديقة التي تملأ أذنيك حشواً وتحريشاً على زوجك .. ( فأرة )  تُفسد عليك بيتك ، وتملأ قلبك همّا وغمّاً وألماً ..
والصّديق الذي لا يعينك على برّ والديك ، واحترام مواعيد البيت .. يجرّك إلى مستنقع من الرذيلة والعقوق !
تخيّروا من الأصدقاء : الوفيّ التقيّ والنّاصح الأمين.

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 08-12-2013  |  2824 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني