عمليّة ابتزاز !

 

 
 
بعض إناث اليراعات "حشرة" ترسل إشارة ضوئية مضللة وكاذبة لـ الذكر وعندما يقترب منها للتزاوج تتغذى عليه!
 
من جملة النصائح الخاطئة التي تتبادلها بعض الزوجات : إذا رغبت أن لا يرفض لك زوجك طلبا فأجّلي طلبك إلى لحظة اللقاء الحميمي بينك وبينه !
 
وتصدّق بعض الزوجات هذه ( الأسطورة ) . . وتنتظر .. حتى إذا كان بين سَحْرها ونحرها قالت له : يا حبيبي وش رايك بكرة توديني السوق ؟!
 
يا ( بنت الحلال ) أنا فين وانتِ فين !!
 
لذلك يعزف بعض الأزواج عن ( المعاشرة ) لمثل هذاالأمر . وذلك لأنه : 
 
- يرتبط في ذهنه أن هذه المعاشرة ( ثمناً ) لطلب أو مشوار أو أمنية !
- الخروج عن جوّ المعاشرة بأيّ كلام أو معلومة يشتت عنده التركيز فتضعف همّته !
- وفي نفس الوقت حتى تفكيرها هي بالموضوع في أثناء المعاشرة لا يجعلها تستمتع بلحظة لقائها بزوجها ، فلا يرى عليها اثر الاستمتاع والمتعة مما يسبب له الاحباط .
 
ايتهاالزوجة العزيزة ..
أجّلي طلباتك . . إلى وقت تكونان فيه أكثر هدوءً ، وتركيزاً ..
وبدل من أن تجعلي ( اللحظات الجميلة ) طُعماً لاصطياد زوجك . . 
تعلّمي فنون ومهارات ( الطلب ) ..
وقد قالو قديما : ( مش كل مرّة تسلم الجرّة )

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 12-07-2013  |  8658 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  الـعـلاقـــة الـجـنـسـيــة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4003

الإستشارات

871

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

435

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني