في رمضان .. تلاطفا واحترسا لصومكما

 


في أثر إسناده حسن : يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه هششت يوما فقبلت وأنا صائم ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : صنعت اليوم أمرا عظيما ، فقبلت وأنا صائم .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرأيت لو تمضمضت بماء وأنت صائم ؟
قلت : لا بأس بذلك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ففيم ؟
يعني : ففيم تستعظم أنك قبّلت زوجتك وأنت صائم !

قال ناصح :
هذه القصة اللطيفة تعطيني دروساً في جماليّة وحدود العلاقة ( العاطفيّة والجنسيّة ) بين الزوجين خصوصاً في رمضان ، وأن الصيام لا يمكن أن يكون حائلاً دون الاهتمام العاطفي بين الزوجين .

1 - الشرع يريد من العلاقة بين الزوجين أن تكون علاقة ( حيويّة ) فاعلة مستمرّة - خاصّة العلاقة العاطفيّة - بينهما .
ولذلك أخذت هذه العلاقة حيّزاً في آيات الصيام في قول الله تعالى : " أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ".
ونلاحظ أن الله وصف العلاقة بـ ( اللباس ) وهو الأمر الذي لا يكاد يفارق الإنسان .
فدلّت الآية على أنه لا حرج على الرجل أن يجامع زوجته في ليل رمضان ، وهنا ينصح المتخصّصون بـ :

عدم ممارسة الجنس بعد الإفطار مباشرة .
لأن الدم يندفع أكثر ما يندفع للجهاز الهضمي في ذلك الوقت ، وممارة الجنس تحتاج إلى مجهود عضلي وعصبي وهو ما يحتاج إلى زيادة الدم المندفع إلى العضلات والأعصاب؛ لذلك فإن ممارسة الجنس بعد الإفطار مباشرة قد تؤدي إلى متاعب منها :
- عسر الهضم .
- عدم نجاح العلاقة الجنسية ، وضعف الانتصاب . أو سرعة القذف .
- الاحساس بالاجهاد السريع .
لذلك يُنصح بممارسة الجنس بعد الإفطار بساعتين أو ثلاثة .


2 - كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه يلاعب زوجاته ويداعبهم بل ويباشرهم حتى وهو صائم .
تقول عائشة رضي الله عنه : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلني وهو صائم وأنا صائمة .
وفي رواية : أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقبلني ، فقلت : إني صائمة ! فقال : وأنا صائم ! ثم قبلني .

3 - أن ممارسة مقدمات الجماع كالقبلة والمباشرة ، ولمس الأعضاء بين الزوجين محدود بسياج ( أملككم لأربه ) .
فعن سعيد بن جبير ان رجلا قال لابن عباس : إني تزوجت ابنة عم لي جميلة ، فبني بي في رمضان ، فهل لي - بأبي أنت وأمي - إلى قبلتها من سبيل ؟
فقال له ابن عباس : هل تملك نفسك ؟ قال : نعم .
قال : قبّل .
قال : فبأبي أنت وأمي ، هل لي من مباشرتها من سبيل ؟
قال : هل تملك نفسك ؟ قال : نعم .
قال : فباشرها ، قال : فهل لي أن أضرب بيدي على فرجها من سبيل ؟
قال : وهل تملك نفسك ؟ قال : نعم ، قال : اضرب .

4 - إن لم تملك ( إربك ) فلا تغامر !
أ - فإن الجماع في نهار رمضان من غير عذر مبيح للفطر منكر عظيم . وكفارته مغلّظة .
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: " بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله هلكت، قال :"مالك؟" قال: وقعت على امرأتي وأنا صائم، فقال صلى الله عليه وسلم :"هل تجد رقبة تعتقها ؟ " قال: لا ، قال:" فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟" قال : لا، فقال:" فهل تجد إطعام ستين مسكينا؟"، قال: لا ، قال : فمكث النبي صلى الله عليه وسلم فبينما نحن على ذلك أُتي النبي صلى الله عليه بعرق فيه تمر ـ والعرق المكتل ـ فقال: "أين السائل؟" فقال: أنا، فقال:" خذه فتصدق به . . " - اللفظ للبخاري - .
الكفّارة على الترتيب :
- عتق رقبة . فمن لم يجد :
- فصيام شهرين متتابعين . فمن لم يستطع .
- فإطعام ستين مسكيناً .

فلا يجوز التساهل في هذا الأمر لمن يعرف من حال نفسه أنه لا يملك ( إربه ) أو يتحكّم في شأن نفسه .

ب - وكفّارة الجماع هل تقع على الرجل فقط أم على المرأة أيضا ؟!
أمّا الرجل فتلزمه الكفّارة بلا خلاف .

وأما الزوجة فلها حالين :
الأول : ان تكون مكرهة أو لا تعرف حرمة الجماع في نهار رمضان . ففي هذه الحال صومها صحيح ولا قضاء عليها ولا كفّارة . ( رواية عند احمد واختيار شيخ الاسلام ابن تيمية وابن باز وابن عثيمين ) .

الثاني : أن تكون مطاوعة لزوجها عارفة بحرمة الجماع في نهار رمضان .
فالصحيح في هذه الحال فساد صومها ويلزمهاالقضاء والكفارة على الراجح . ( مذهب جمهور العلماء واختيار الشيخين ابن باز وابن عثيمين ) .

ج - إذا تكرر الجماع في نهار واحد لزمته كفارة واحدة . وإن وقع الجماع في يومين أو ثلاثة فلكل يوم كفّارته .

5 - وحتى يكون المرء أملك لإربه ونفسه .
تطبيق السنّة في تأخير ( السّحور ) . فقد جاء في الأثر : " لا تزال أمتي بخير ما عجّلوا الفطر وأخّروا السّحور ) .
وما العلاقة بين السّحور وبين زيادة التحكّم بالنفس ؟!
العلاقة تكمن في : أن الجوع والعطش يدفعان المخ أحيانًا إلى إفراز مواد مخدرة مثل الأندورفين وبعض الأفيونات العصبية ، وهذه المواد لها تأثير مخدر ومدغدغ للحواس، وهو ما يحرك الرغبة الجنسية .
ولذلك كان تأخير السّحور له فائدته في تخفيف الجوع والعطش ، مما يساعد الانسان على ( التحكّم في نفسه ) و ( غريزته ) . فيمارسها في حدود المشروع .

فلكل زوجين :
تلاطفا فيما بينكما . .
واحترسا لصومكما . .

الكاتب : أ. منير بن فرحان الصالح
 30-07-2012  |  10899 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  الـعـلاقـــة الـجـنـسـيــة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني