تجارب للمتزوجين فقط (3) :أريدها جميلة !!

 

تجارب للمتزوجين فقط (3) :أريدها جميلة !!
كان حريصا على حسن اختيار الفتاة التي سيخطبها لتكون زوجة له ،ولذلك كان يؤكد على امة التي تجاوزت السبعين أن تفتح عينيها جيداً لترى تقاسيم جسمها ،ونضارة وجهها،وبياض بشرتها، وبالتأكيد نعومة شعرها ،وكانت أمه بفطرتها تذكره فتقول : ( ياوليدي أهم شيء الدين والخلق ) , ولكنه قد وضع في مخيلته صورة مثالية لما يريد أن تكون عليه زوجته في المستقبل فهو يريدها أجمل من تلك الفتيات اللاتي يراهن عبر شاشات التلفاز يقدمن البرامج والأخبار , وبعد طول بحث وجدت له أخته الكبرى فتاة تدرس معها في الكلية فكأنه وقع على كنز ثمين .
 خبريني يا أسماء أجميلة هي ؟ فتجيبه أسماء بأنها تحفة !
وتمت الخطبة وتلاها الزواج , وذهبا إلى شهر العسل وكانت الأمور عادية إذ كل واحد منهما كان يجامل الآخر, وما أن عادا من تلك الرحلة حتى بدأت المشكلات تظهر , فقد كانت الفتاة ( الجميلة ) لا تفهم من حياتها الزوجية إلا الاتصال بزميلاتها والخروج معهن إلى ( الكوفي شوب ) , كما أنها كانت تعشق النوم إلى ساعات قريبة من الظهيرة ,فتقوم لتتناول فطورها فبيل العصر ،وكان الزوج يأتي الى البيت فلا يجد ما يسد به جوعه فيضطر الى الخروج الى المطاعم ..كما أنها كانت سليطة اللسان حادة الطبع لا تحترم من يقف دون رغباتها الطفولية ..لقد ضاق بها ذرعاً وشعر أن الحياة معها مستحيلة ،وأمام تلك المشكلات اختفى ذاك الجمال الذي كان يراه فيها وتحول الإعجاب إلى نفور والحب إلى كره وبدأت الأصوات تعلوا عند النقاش وكل واحد منهما مصر على رأيه . إلى أن تأزمت الأمور ووصلت الى باب مسدود فراح كل واحد منهما يبحث عن مخرج.
قلت له وقد جاءني يعرض مشكلته لقد فاتتك معادلة وضعها عالم في الرياضيات عندما  سئل ذات مرة عن المرأة .. فأجاب:
 إذا كانت المرأة ..
        ذات "دين وخلق" ..
                فهي إذاً تساوي = 1
وإذا كانت المرأة ..
        ذات "جمال" أيضاً ..
                فأضف إلى يمين الواحد صفراً تساوي = 10
وإذا كانت المرأة ..
        ذات "مال" أيضاً ..
                فأضف إلى يمين الرقم صفراً آخر تساوي = 100
وإذا كانت المرأة ..
        ذات "حسب ونسب" أيضاً ..
                فأضف إلى يمين الرقم صفراً آخر تساوي = 1000
 فإذا ذهب الواحد "الدين والخلق" ..
        لم يبق إلا "الأصفار"؟!
                إذاً فهي تساوي = لا شيء؟!
وقبل هذا العالم فاتك قول النبي الأمي صلى الله عليه وسلم : (فاظفر بذات الدين تربت يداك)
قلت له ما قالته له امه بفطرتها : ( ياوليدي أهم شيء الدين والخلق ).

الكاتب : د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 24-11-2010  |  8806 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  فن إدارة الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني