أحبته .. فبدأ يهددها بالفضيحة

 

السؤال

تعرفت صديقتي على شباب وأحبت الكثيرين منهم, شخص واحد أحبته وأحبها كثيرا,أرته صورتها بالكامل وحتى هو كذلك لكنه سجل لها ذلك من دون أن تعرف هي.... وحصلت بينهما مشاكل, وهو الآن يهددها بفضحها عند والدتها لأنه يملك رقم والدتها شرط أن تقبل شروطه وهي أن لا تتحدث مع شباب ولا تكذب عليه وان تعطيه كلمات سر لإيميلاتها وهي وافقت لئلا يفضحها فهي يتيمة توفي والدها فماذا تفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أرجو الرد سريعا,,,,,,

16-01-2010

الإجابة

الأخت الفاضلة / ...
أسأل الله العظيم أن يصلح شأن هذه الفتاة وأن يقويّ عزيمتها!!
من يخطئ مرّه ينبغي أن لا يخطئ مرّات!!
طالما وأنها قد أخطأت مرّه  وأرته صورتها.. فلا ينبغي أن تستسلم لتهديداته فتخطئ مرات.. لأن الاستسلام سيجرّه إلى تهديدات أكبر من ذلك وربما جرّها إلى الرذيلة والفضيحة الكبيرة.. فبدل من أن تكون الفضيحة بصورة.. تكون بأعظم من ذلك!!

دائماً أخيتي ينبغي أن لا ننسى أن المجرم من أشد الناس خوفاً ومن أحقر الناس عزيمة.
وطالما أن هذه الفتاة تابت إلى الله وصدقت مع الله فينبغي عليها أن توقن أشد اليقين أن القويّ هو الله وليس هذا الإنسان الحقير الذي لا يملك من أمر نفسه شيء.

كل ما ينبغي على هذه الفتاة أن تصدق في توبتها مع الله وأن تقطع الانترنت نهائياً حماية لنفسها وصيانة لها من أن تتمادى مع الباطل.
وأن تُلغي إيميلها بعد أن تغيّر (الرقم السرّي حتى لا يستخدمه المغرور) وتخبر صديقاتها بأن هذا الإيميل (مسروق) ولا تستخدمه هي  أبداً مهما كان الأمر.
وعليها أن تكون أكثر ثقة بالله... وأن تتأكّد تماماً أنه ليس أحدٌ في وجه هذه الكرة الأرضية يملك أن يضرّها أو ينفعها إلاّ بأمر الله وإرادته, والله تعالى إذا علم منها صدق التوبة فإنه جل وتعالى يحب التوابين ويفرح بالتوبة ويحب السّتر فلن يجعل لهذا  الحقير عليها من سبيل!!

وكما هدّدها هذا الحقير بشيء لا يملكه,  فلها أن تهدده بالله القوي الجبّار المنتقم.
وأن تقطع علاقتها به نهائياً, ولو استطاعت بطريقة ما أن تطلب من أمها تغيير رقم الهاتف كان ذلك أولى وأحسن.

المهم أن لا تتمادى مع تهديداته.. حتى ولو حصل واتصل بوالدتها كان ماذا؟!
إن حصل واتصل فلا بأس من أن تصارح والدتها بأنها أخطأت لكنها تابت وأن خطأها لو لا توبتها كان ربما تعدّى إلى أكبر من ذلك وعليها أن تعتذر حينها من أمها وأن تسألها الرضا.

كما ينبغي على هذه الفتاة أن لا تجعل جهاز حاسبها في غرفة خاصة من البيت بل يجب أن يكون في مكان عام من البيت بحيث لو أنها دخلت (الانترنت) يساعدها وجود الجهاز في مكان عام من البيت على ضبط سلوكها ومراقبة تصرفاتها.
وعليها أن تتعلّم من هذا الدرس جيّداً وأن من اتبعت هواها وكشفت ستر الله عليها فإن العواقب ستكون وخيمة!!
فالفتاة جمالها  في حيائها وعفّتها وطهارتها..
أسأل الله العظيم أن يوفّقها ويستر عليها ويعينها.

16-01-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

869

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني