السؤال

السلام عليكم انا ام عمري 31 لدي 3 اطفال اكبرهن بنت عمرعا 7 سنوات واصغرهم سنه ولد مشكلتي ابنتي الكبيره بدات تتمرد وتستفزني وتتشاجر مع اختها التي تصغرها 3 سنوات و عندما تغضب تعلي صوتها وتصفق بالباب واحاول الكلام معها فتقوم باثارة غضبي ولا تستجيب للكلام فاضربهاوبدات هذه المشاكل تتكرر معها تتشاجر مع الخادمات لاسباب تافهه مرات احس انها تكون اسوا عندما اكون موجوده ولكن لا استطيع ان انكر انها فتاه طيبه مجتهده في دراستها تحن علي لكن لا اريد ان تستمر في اسلوبها هذا في حياتها لانه اسلوب سيء وانا بدات اصبح اكثر عصبيه ولا اتمالك اعصابي ماذا افعل حاولت معرفة ما يضيايقها لم اعرف هي ذكيه جدا عندما اتحدث معها اكون متاكده انه لا شيء سيء قمت به معها لكن الكل يقول انها غيوره جدا فماذا افعل انصحوني

07-04-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك قرّة العيم بما وهبك . .

 أخيّة . . .
 تربية الأبناء أعظم استثمار  يستثمره الإنسان في حياته لآخرته . ولذلك جدير بكل أب وام أن يُثري مخزونه المعرفي فيما يتعلق بمعرفة خصائص النمو وأساليب التعامل مع الأبناء بما يتناسب مع  مراحل النمو .

 ومن الأمور التي ينبغي أن يدركها الآباء أن سلوكيات الطفل هي في الواقع انعكاس  لتربية تراكميّة من طريقة التعامل معه فيما مراحل سابقه من عمره . فسلوكيات الطفل تتكوّن من خلال  تجارب وتربية مرّـ به خلال مراحل عمره .

 الطفل من عمر 3 سنوات - 7 سنوات  هو في مرحلة الطفولة المبكرة .
 وهذه المرحلة من أدق خصائصها أنها تتميّز بظهور  سلوك ( الغيرة ) عند الطفل وتكون أقوى ما يكون في هذه المرحلة العمريّة .
 وفي هذه المرحلة يستخدم الطفل ( الانفعال ) ليحصل على ما يريد .
 
 طفلتك ربما تجد منك كثرة اهتمام والتفات لأخواتها الصغار الأمر الذي يُشغلك عنها  وعن ملاحظة مدحها وتحفيزها وغشعارها بالحب والحنان .. لذلك هي تتصرف بنوع من العدوانية  بدافع ( الغيرة ) ولفت الانتباه .

 هي غير متمرّدة . .
 هي غير عنيدة . .
 لكن تصرفاتك  معها تجاهها أو تجاه أخوانها الصغار يشعرها بنوع من العدوانيّة .
 
 حاوريها بحنون ..
 ضميها قبليها ..
 أشعريها بأنك تنظرين لها على أنها سيدة البيت  بحكم أنها أكبر  إخوانها . .
 احكي لها بعض القصص والحكايات . .
 ساعديها على المذاكرة . .
 امدحيها ..
 حفّزيها . .
 في نفس الوقت لا تنشغلي كثيراً بالصغار عنها . .  وإنما اجعليها تشاركك العناية بإخوانها .
 اشعريها بسعادتك عندما ترعاهم أو تتعامل معهم بطريقة هادئة وجميلة . .
 تعاملي مع الخادمات  بأسلوب طيب وهادئ . .
 لأن الطفل في هذه المرحلة عادة ما يتقمّص دور الكبار . .
 
 من الخطورة بمكان عندما تضربيها لأجل الدفاع عن إخوانها الصغار فأنت بمثل هذا التصرف تكرّسي فيها الشعور بالغيرة والعدوانية تجاه إخوانها الصغار . .

 عندما ترين منها سلوكاً غير إيجابي .. كلّميها بهدوء  ، وأن هذاالسلوك  لا يليق بها وهي البنت الكبرى . .
 وكما قلت لك ولكل أب وأم .. لا تجعل طريقة معالجتك للسلوكيات الخاطئة   بطريقة ( ردة الفعل ) !
 إنما اجتهدي في كل وقتك وشأنك في حسن غرس القيم الأخلاقيّة في نفس الطفل . .
 والأخذ بأساليب التربية ابتكاراً وتجديداً  . .

 أخيّة ..
 أكثري لها ولجميع أبنائك من الدعاء ، فإن من آكد الدعوات إجابة دعاء الوالدين .

 اللهم اصلح لها في ذريتها .

 أجاب عليها : أ. منير بن فرحان الصالح .

07-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني