إنني أحب معلمة
 
 
-
 590
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3929
 
 
 
إنني أحب معلمه حب عادي وليس حب آخر وادعوا لها أيضا هل هذا يجوز ؟
 2010-04-07
 
 

 الحب فطرة في الناس وعمل قلبي يظهر على السلوك.
ولمّا كان الحب أمرٌ لابد وأن يكون بين الناس ، فقد وجّه الله تعالى هذه الفطرة إلى مقام الكمال فيها.
فجعل أفضل الحب وأعلاه هو حب الله جل وتعالى وحب نبيه صلى الله عليه وسلم، فلا حب يعدل حبهما.
وعلى ضوء هذا الحب نبني علاقة الحب مع الآخرين.
فنحب من يحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم. لا نحبه لأنه جميل المنظر أو لأنه خفيف الظل أو نحو ذلك من الصفات..
إنما نحبه في الله لأنه يحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
وهذا الحب له تبعاته من المناصحة على الخطأ والدعاء له ومناصرته...
وقد انتشر بين الفتيان والفتيات في أيامنا هذه ما يسمى بالإعجاب (تعجب الفتاة بمعلمة أو بفتاة أخرى) وهكذا الشاب...
هذا الإعجاب الذي يعمي البصر عن الخطأ والتقصير فتجده يزين لصاحبه خطأه وتقصيره ولا يستطيع أن يواجه من أعجب به بالنصح والتوجيه.
هنا لا يكون هذا الحب ممدوحاً.
إنما الحب الممدوح هو الحب الذي يكون دافعه حب الله..
ويكون حباً لا يمنع صاحبه من أن يناصح حبيبه ويوجهه ويدعوه.
اللهم ألّف بين قلوبنا على طاعتك.

 

2010-04-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4269
2010-06-05
عدد القراءات : 3120
2010-03-23
عدد القراءات : 4164
2010-02-03
عدد القراءات : 7775
2010-07-07
عدد القراءات : 4065
2010-03-31
عدد القراءات : 4421
2010-07-14
عدد القراءات : 1873
2015-03-03
 
 

السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4320
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
855
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار