عازبة .. وخطبني مطلق ذو عيال !

 

السؤال

السلام عليكم أنا غير متزوجة عمري 28 وتقدم لي رجل مطلق لديه 6 أبناء يعيشون مع والدتهم. لا اعلم ماهي مساوئ الارتباط بشخص مطلق ولديه مسؤوليات أخرى. الايجابيات انه شخص واع ومتعلم ويتحمل المسؤولية وخلوق. ولكن لا اعلم كيف سيؤثر علي طلاقه ووجود أبناء له في حياتي.

20-10-2017

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ويكتب لك خيرا ..
 
 أهم لبنة وحجر الزّاوية في بناء الاستقرار الزواجي هي لبنة : الاختيار وقرار الاختيار .
 قرار الاختيار ينبغي أن يكون وفق معطيات واضحة بالنسبة للفتاة في القبول بالخاطب ، وكذلك المر بالنسبة للرجل .
 
 الزواج .. مسؤولية على كل حال .
 سواءً كان مطلقا ، وله أبناء أو أعزباً أو غير ذلك .. عامل 0 المسؤوليّة ) عاملٌ أساس في بناء القرار .
 الحياة الزوجية مليئة بالمسؤوليات والتحديات ..
 هذه المسؤليات والتحديات ( ممتعة ) حين يُجيد أطراف العلاقة إدارتها والاستمتاع في إدارة هذه المسؤوليات ..
 وستكون ( متعبة ) جداً حين يتعامل أي طرف مع هذه المسؤوليات على أنها شيء ينبغي أن لايكون له وجود في الحياة الزوجية .
 
 الأصل في أساسيات الاختيار : 
 ( ترضون : دينه ، وخلقه ) 
 القبول النفسي . القبول العقلي . للخاطب على وفق معطيات : الدين والأخلاق .
 هذا كأساس ..
 من المعطيات المهمة .. المسؤوليات المرتبطة بالعلاقة . الكفاءة . القدرة .
 من الأمور التي يمكن أن تكون من ضمن ( معطيات ) صناعة القرار : ما وصفه النبي صلى الله عليه وسلم لجابر بقوله : ( هلاّ بكراً تلاعبها وتلاعبك ) 
 البكر .. يعني هنا ( عدم  الزواج  المسبق ) سواءً للرجل أو للفتاة .
 هذا اعتبار ( مهم ) لكنه بالطبع يخضع للموازنة بين المصالح الخاصة بك كفتاة .
 
 كون أنه مطلق ..
 هذه مسؤولية .. مما يعني أن له تجربة وربما يكون عنده قياسات معيّنة أوقوانين معينة لحياته الجديدة مستفيداً منحياته السابقة .
 كون أن له أبناء حتى لو لم يكونوا معه .. يعني وجود مسؤولية إضافيّة .
 
 في الحقيقة كلمااستطاع الشاب واستطاعت الفتاة أن ترتبط بشريك  خفيف من ( المسؤوليات الإضافيّة ) كان ذلك أفضل .
 هذا لا يعني أن الزواج من مطلق ذو عيال  ليس بناجح .. الأمر له تعلّق بالموازنة بين مصالحك وبين القرار .
 إنما أعني أن الزواج  تكفيه مسؤولياته .. فكلما بحثت الفتاة عن شاب ليس عليه مسؤوليات إضافية كان ذلك أفضل لهما .
 
 لذلك : 
 وازني بين مصالحك وواقعك .
 انظري لأخلاقه ومسؤوليته .
 انظري لقدرتك على التعامل مع المسؤوليات الإضافية .
 ليس صحيحاً أن تشترطي عليه  البُعد عن أولاده أو أنه لا يُدخلك في حياة أولاده أو لا يُدخلهم في حياتك .. لأن  التداخل هذا أمر طبيعي ما منه بدّ .
 القبول يبنغي أن يكون على وفق الواقع لا على وفق الشروط والوعود .
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 
 

20-10-2017

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني