لست جميلة .. وزوجي يتزوج بالسر !

 

السؤال

مشكلتي تحتاج الى معرفة تاريخي أولاً . لم أوصف أبداً بأني جميله ، وبعد زواجي لم أجد الحب من زوجي ، وعند اختلافنا تلفظ علي بألفاظ جارحه منها : أنّي غير جميله وانفصلنا ولدينا طفلين بنت وولد . كنت في ازمة نفسيه حاولت الانشغال عنها بالعمل ، وفي يوم حصل حادث لإحدى قريباتي وتوفيت على اثره - رحمها الله - وتركت ستة أبناء صغار ، أكبرهم في الأول المتوسط .ومصابه من الحادث . بعد مده تقدم لي زوجها وفرحت بأني سأرعى هولاء الأيتام ، وفرحت بأني لست قبيحه وتزوجنا ، بعد شهر من عقد القران أحسست فيه أنّي املك الدنيا وجمالها من مكالماته لي في هذا الشهر ، وبعد الزواج وتركي لأبنائي عند والدي انقلب الوضع وأحسست أنه لايريدني ، وبقيت صابره إلى أن علمت أنه تزوج مسيار ثم اعتذر وطلق الثانيه بعد ثلاث سنوات أنجبت خلالها طفلاً جميلاً ، وبعدها عشنا حياة هادئه يتخللها مايتخلل اي حياة زوجيه من زعل وكدر وفرح وبهجه . والآن مضى على زواجنا عشر سنوات اكتشفت أنه يحادث نساء ويتزوج ويطلق ، واليوم يتفق مع احداهما على الزواج وكل ذلك بالسر ولا أعرفه الا اذا فتشت من ورائه ! أنا الآن في حيره .. هل أبقى معه وأصبر على المفاجآت التي أراها ، أو أنفصل عنه وأعود لأبنائي واترك ابناءه الذين ارتبطت بهم كثيرا حتى أنهم ينادونني ماما ؟!!

02-08-2017

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينك وبين زوجك الودّ والرحمة ،ويصرف عنكم السوء وأهل السوء .
 
 أخيّة . . 
المشكلات الزوجية أمر طبيعي في العلاقة بين الزوج وزوجته ، تبعاً لبيعة اختلاف الخِلقة  والأخلاق بين الطرفين ، وتبعاً لظروف الحياة من حولهما وطريقة تعاطيهما مع الحياة .
 يبقى أن المشكلة في المشكلة هي في طريقة نظرتنا للمشكلةالتي تقع ..
 حينتكون نظرتنا سليمه .. فحينها نستطيع أن نُدير المشكلة بطريقة صحيحة ..
 وحين تكون نظرتنا للمشكلة بطريقة خاطئة أو بتضخيم زائد .. حينها نخلق مشكلة أخرى غير المشكلة الأولى !
 
 حين تختصرين نفسك فقط في ( الجمال الخَلقي ) فأنت بهذه الفكرة تفقدين ثقتك بنفسك ..
 وتكونين أشد عرضة للاهتزازات عند أي منعطف في حياتك ..
 أنتِ لم تختاري شكلك ولا  لونك ولا تقاسيم وجهك وجسدك ، ولا حتى جنسك !
 هذه الأمور اختارهاالله لك ..
 والله حين يختار لعبده أو أمته أمراً فهو يختار له ما يناسبه وما هو الأصلح له !
 
  الذي بيدك هو أن تختاري ( جمالك الأخلاقي ) .. هنا بالفعل ميزان تقييمك لنفسك .
 قيمي نفسك من خلال ( أخلاقك ) وليس من خلال ( شكلك وصورتك ) .
 لأنك لا تملكين شكلك ولا صورتك ..
 لكنك تملكين أخلاقك ..
 الصدق ، حسن الظن ، الشوق ، الحب ، الاهتمام ، الرعاية ، اللطف ، المرح ... كل هذه أخلاقيات يمكنك أن تختاريها لنفسك فتجمّلين نفسك بها ..
 وكلما ارتفعت خياراتك لنفسك في الأخلاق كلما  يرتفع مستوى الجمال عندك .
  لذلك نصيحتي لك هنا أولاً ..
 قيمي نفسك من خلال أخلاقك ..
 استمتعي بطيبة قلبك ..
 استمتعي بصدقك في حبك ..
 استمتعي بحسن تربيتك لأبنائك وابناء زوجك ..
 استمتعي بإنجازك معهم ومع زوجك ..
 انظري لنفسك من هذه الزّاوية .. وارفعي مستوى ثقتك بنفسك !
 
 ابداً  لا تقولي : لم أشعر بالحب !
 الحُب لا يُنتظر .. الحب حركة حيوية .. اعملي بحب ، ومارسي الحب واستمتعي بكل شيء تقدميه لزوجك  دون أن تُعلّقي شعورك ومتعتك بانتظار المقابل .
 متعة الحب حين نصنع الحب من ذات أنفسنا  ونُسعد به الآخرين ..
 هذه نقطة مهمة في تعاملك مع مشكلاتك وهي : تحسين نظرتك لنفسك ، وتحسين أفكارك تجاه الآخرين وألأشياء من حولك .
 
 في رسالتك قلتِ ( أنك قضيتِ عشر سنوات بحلوها ومرّها ) والحياة كانت بينكما مستقرة ..
 حتى ( فتّشت من ورائه ) !
 هل عرفتِ الآن أين المشكلة ؟!
 المشكلة ليست فيه هو ..
 المشكلة في أنك بدأت تختبرين الحب عند زوجك ..
 بدأت تبحثين عن الحب عند زوجك بطريقة خاطئة !
 
 نعم .. هو حين يحادث فتيات .. هو يرتكب خطأً جسيماً .
 لكن يبقى أن استتار خطأه عنك ينفعك ولا يضرّك ..
 وخطأه يضره هو ولا ينفعه .
 لذلك من الخطأ أن تكشفي عيب زوجك أمام عينيك بالتفتيش أو التنقيب .. لأنك حين تكشفين عيبه أمام عينيك .. فأنت بهذه الطريقة تهدمين  كلالمشاعر الطيبة التي كانت بينكما .
 
 والإنسان يبقى إنسان .. ولا يمكن أن يكونملاكاً بلا خطأ !
 نصيحتي لك ..
 استمتعي بزوجك وتغافلي عن سلوكياته التي يخبّؤها عنك ..
 استمتعي به كما هو ..
 المفتش بالتأكيد لن يبحث عن الحب بقدر ما يبحث عن الزلّة والخطأ .. وهذهالنفسيّة بحد ذاتها تصيبك بالهمّ والقلق حتى لو لم تجدي عليه خطأ !
 
 زوجك اختارك أنتِ للحلال .. وهذا كافٍ أن يمنحك يقة بنفسك .
 ويختار غيرك للنزوة .. ولم يخترك أنتِ للنزوة !
 
 اكثري له من الدّعاء أن يهدي الله قلبه ويجنبه طرق الشر والفساد .
 وأكثري لنفسك من الدّعاء ..
 واهتمي بنفسك واولادك ومن حولك ..
 فأنت جميلة بكل عمل جميل تقومين به ، وبكل فكرة جميلة تفكرين بها .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

02-08-2017

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني