أحس بضيق وزوجي يهملني

 

السؤال

السلام عليكم................ والله أتمنى منكم تنصحوني و تساعدوني أحس بضيق رغم اهتمامي لزوجي ولأولاده وأمور البيت يأتيني إحساس بضيق أريد أتنفس في الهواء الطلق دائما زوجي يمنعني من الخروج..... والله أمنيتي أتنزه مع زوجي سواء في الحديقة أو أي مكان بس هو لا يعجبه العجب همه بس الصبح دوام والعصر عند الأغنام وبالليل عند لكلاب وهم أصدقاءه...إلى متى...... دائما يعدني ثم يخلف الوعد..... شو أسوي معه.. أنا إنسانه احتاج لتغير والله أني لست مقصرة معه اطبخ واغسل وأنظف واكوي وووو........... مالي قيمه عنده لهذه الدرجة ما عنده وقت لي وله طول الوقت الأطفال أمامنا على الأقل نستقل بروحنا بأي طريقه, إحنا لا نطلع ولا نسافر............ قولوا لي أليس هذا من حقي فهموني وانصحوني.

28-03-2010

الإجابة


الأخت .......
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
وأسأل الله ربي أن يشرح صدرك وصدر زوجك للحق والهدى..
الأخت الفاضلة..
شكواك من عدم تفرّغ زوجك لك.
وهذا الأمر له ارتباط وثيق بخُلق زوجك ونظرته لهذه الشعيرة العظيمة شعيرة (الزواج) فمن كان حاله أنه يضيّع الصلاة التي هي الصلة بينه وبين الله فهو أحرى بأن يضيّع زوجه وولده وماله، لأن الصلة إذا انقطعت بالله تقطّعت دون ذلك كل صلة للعبد، ولذلك فوصيتي إليك:
- السعي الجاد إلى إصلاح حالك أنت أولاً مع ربك بالمحافظة على الفرائض وكثرة الاستغفار والذكر وقراءة القرآن وإزالة المنكرات الظاهرة من البيت كالأغاني والصور والتماثيل والقنوات الفاضحة - إن وجد -.
- شاركي زوجك هذه المشاركة الإيمانية بحسن الحرص ومساعدته على أداء الصلوات وشيئا من نوافل العبادات، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبر أن من أسباب حصول الرحمة بين الزوجين هذه المشاركة الإيمانية بينهما، حيث قال صلى الله عليه وسلم: "رحم الله امرأ قام من الليل فصلى ثم أيقظ زوجته للصلاة فإن أبت نضح في وجهها الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلت ثم أيقظت زوجها للصلاة فإن أبى نضحت في وجهه الماء".
- احرصي جاهدة على حسن تربية الأبناء تربية إسلامية صحيحة وحفظهم من وسائل المنكر وحبائله.
- كثير من الأزواج إنما يهربون من بيوتهم إلى مجالس أصدقائهم بسبب:
1 - عدم الاستقبال الحسن من الزوجة في الملبس أو المطعم والمشرب أو حتى في حسن التجمّل والتزيّن للزوج.
2 - كثرة التشكّي من المعاملة ومن مشاكل الأولاد.
3 - كثرة الطلبات.
4 - الانشغال عن الزوج بمكالمات هاتفية أو طبخ أو كنس أو متابعة الأطفال ونحو ذلك.
5 - عدم التجديد والابتكار في الحياة الزوجية سواء المأكل والملبس أو حتى في المرقد.
6 - كثرة الأسئلة التحقيقية (أين كنت ولماذا وكيف..)!!
مثل هذه الأمور تجعل الأزواج أكثر هروباً من منازلهم إلى الديوانيات ومجالس الأصحاب، فحين لا يشعر الزوج بالأمان في بيته ولا بالراحة النفسية فإنه يهرب خارج البيت!
ولذلك ينبغي عليك أن تُشعري زوجك بحبك له وذلك بمصارحته بحبك بالكلمة والبسمة والهدية وتهيئة المكان وحسن الملبس والمعاشرة.
كما ينبغي عليك أن تشاركي زوجك همومه واهتماماته على قدر ما تستطيعين وأن لا تحقّري من اهتماماته ولو كانت في نظرك أنها اهتمامات تافهة!!
كما لا تكثري عليه من الأسئلة التحقيقية (أين كنت ولماذا وكيف..)!!
- أكثري أخيتي من الدعاء وخاصة في وقت السّحر فإن الله يحب أن يتضرّع إليه عبده وأمته.

أسأل الله الكريم أن يردّ زوجك إليه ردّا جميلا وأن يديم بينكما حياة الألفة والمودة.

 

28-03-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني