طفلتي والجوال !
 
 
-
 5193
  ناصح
 77
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. جزاكم الله خير ،، عندي سؤال انا مطلقة وبنتي عمرها سنة و5أشهر .. احاول قد مااقدر اني ماأعطيها الجوال ماابغاها تتعلق به وفعلا الحمد لله قدرت الهيها عنه العب معاها وبوجودها اترك حتى انا جوالي اقعد معاها واعوضها النقص اللي تبغاه من الجوال .. لكن الان لها زيارة لأبوها 3 ساعات وأول ماتروح يعطوها جوال .. صارت الآن بس تبكي والا تبغى الجوال ولاتسكت .. كيف اتصرف معاها ؟ ولو اعطيتها معد ترضى تتركه من يدها . أخاف اني اكمل بحرماني لها وتصير تكرهني .. ماابغى احسسها ان الحرمان مني أنا ولا أبغاها تتعلق بالجوالات .
 2017-04-07
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يعوضك خيرا ويكتب لك خيرا ، ويصلح لك في ذريتك .
 
 أخيّة ..
 الإنسان مهما بلغ من حرصه  ورعايته لولده في التربية ، فإنه لا يزال في حيرة وتيه وألم ما لم يحسن الاستعانة بالله تعالى والافتقار إليه وطلب المعونة منه بالدّ‘اء والإلحاح عليه في ذلك .
 فكثيراً ما ننخرط في الأسباب ، ونغفل عن أن نستعين بالله الذي بيده الأمر كله .
 
 نصيحتي لك : 
 اهتمي باللجوء إلى الله بالدعاء دائماً . فهناك وعد نبوي أن دعاء الوالدين لأولادهم من الدعوات المستجابة .
 
 الأمر الآخر ..
 غيّري من طريقة لعبك معها والتفرّغ لها بما يلهيها ويشغلها عن الجوال .
 الأمر الثالث : حددي لها وقتاً لاستخدام الجوال بصورة صحيحة . وبوقت معين .
 الأمر الرابع : اجعليها تختلط مع أطفال مثلها ، سواء في حضانة أو في مع الأقراب ونحو ذلك بحيث تتعوّد على الجو الجماعي والتواصل مع الآخرين بطريقتها .
 
 ولا تقلقي كثيراً .. ما دمت باذلة للأسباب مستعينة بالله ، القلق عادة يأتي من تركيزيك على السبب .
 القلق عادة يجعلك تستعجلين المراحل  ، وربما جعلك تتصرفين بطريقة متعجّلة .
 ما دمت جرّبتِ معها أسلوب التفرغ لها واللعب معها فكرري التجربة لكن بشكل مختلف .
 
 واجعلي فترة الجوال هي فترة ذهابها لوالدها ..
 ولا يمنع ذلك من أن تكونهناك فترة معينة ايضا عندك تستخدم فيه الجوال . بإشرافك ووبوقت محدد
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2017-04-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2219
2014-06-04
عدد القراءات : 1347
2015-11-01
عدد القراءات : 3922
2010-01-29
 
 

تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7385
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3964
الإستشارات
857
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
413
معرض الصور
84
الاخبار