زوجي طيب ومصلي لكنه يشرب ( البانجو ) !!

 

السؤال

السلام عليكم انا متزوجة منذ ثلاث سنوات وعندي طفلين زوجي يتسم بصفات حميدة كثيرة يصلي ويصوم ويزكيّ الحمدلله ، ولكن اكتشفت منذ سنة انه يشرب ما يسمي الماريجوانا ( البانجو ) لا اعرف ماذا أفعل !! تكلمت معه منذ فترة ولكن تسبب الموضوع في مشكلة كبيرة بيننا ، أنا لا أعرف ماذا أفعل !! ساعدوني وجزاكُ الله كل خير ..

25-02-2017

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك ،ويديم بينكما الودّ والرحمة .
 
 أخيّة ..
 لاحظي أن في زوجك جانبين : 
 الأول : جانب الصفات الحميدة .
 الثاني : جانب الخطأ الذي هو واقعٌ فيه .
 
 شيء طبيعي أن لا يكون هناك إنسان ( كامل ) أو ( ملائكي ) في أخلاقه وصفاته وميزاته ، ومع ذلك فهناك تفاوت نسبي في السلبيات ، فليست كل السلبيات أو الأخطاء في مرتبة واحدة .
 
 حين يقع الزوج في مسكلة أو خطأ فهو في هذه الحالة يحتاج إلى من يساعده على أن يخرج من هذاالمستنقع ، ولو لم يقل هو أو يبوح بهذه الحاجة ، لكن طبيعة النفس البشريّة أنها  تكون في كثير من الأحيان أسيرة لعادات سلوكيّة سلبية ، في داخلة نفسه يتمنى هو لو يتخلّص منها ، لكن تسيطر عليه العادة والإلف والهوى والشهوة تجاه هذاالأمر .
 لذلك ليس من الحكمة معاتبته أو تضخيم الأمر  في مناقشته معه ، سيما وهو في الجانب الآخر يعتبر زوجاً مثاليّاً في القيام بحقوقه تجاه زوجته وبيته واطفاله .
 
 هنا فقط الأمر يحتاج إلى محاورة هادئة .. حسب شخصية الزوج .
 فإن كان يتقبّل الحوار من زوجته فتتحاور معه بلغة الحب .. 
 إنّي أخاف عليك أن يكون لاستخدام هذه الآفة انعكاساً على علاقتك مع الله ، فأنت في علاقة طيبة مع الله وأخشى أن تؤثّر هذه الآفة علىهذه العلاقة بينك وبين الله .
 ( بهذه الاستراتيجية نحن نركّز على القيم وعلى الجانب الإيجابي في شخصيته ) .
 
 وإن كان لا يتقبل الحوار المباشر فيكون ذلك عبر المراسلة في برامج وسائل التواصل .
 وإفادته بمقاطع ومقالات حول هذهالمادة التي يستخدمها واثر استخدامها .
 
 المسألة تحتاج منك إلى أن  تلتفتي كثيراً إلى إيجابيات زوجك في حياته معك حتى لا يصيبك الاحباط أو التوتّر ..
 وفي نفس الوقت تحتاجين إلى صبر .. ومما يصبّرك ..
 صفاته الإيجابيّة ، وايضاً كون أنه لا يستخدم هذه المادة في بيته أو بين أولاده .
 وكون أنه من المصلين فهو بإذن الله أقرب لئن يترك هذه الآفة بحسن التبعّل له ، والصبر والدعاء له .
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 

25-02-2017

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني