زوجي مديون ويعتمد على راتبي !!
 
 
Emaa
 5172
  ناصح
 274
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، أكتب لكم لأستشير حضراتكم في موضوع اثقل عاتقي التفكير به وهو أنني متزوجة منذ 9 سنوات ولدي 4 أطفال وانا موظفة والحمدلله دخلي جيد، المشكلة بدأت عندما بدأ وضع زوجي المادي بالتدهور مع أنه يعمل براتب جيد يساوي راتبي إلا أنه بدأ يقصر في مصروف البيت والأطفال والأساسيات حتى أنني أصبحت ومنذ سنوات أصرف على نفسي دون أن يصرف هو علي أو يحاول مجاملتي بهدية أو غيره بحجة أنه لا يملك المال، وكان يعطي أمه مصروفا شهريا ويشتري لها الدواء الى ما قبل شهر وأخبرني انه لا يملك المال حتى ليعطي أمه وان لديه التزامات، وعند اصراري لمعرفة السبب كان يراوغ وبقول أنه لديه التزامات الى حين أن علمت ان عليه قضية فالمحكمة بسبب تراكم الكريديت كارد وانه لم يسدد ما عليه من مستحقات منذ فترة فاضطر البنك الى التبليغ عنه واحالته الى المحكمة، حينها ادركت ان الموضوع جدي، وكنت في هذه الأحيان أصرف انا على المنزل وعلى الأطفال وعليه هو أحيانا وكان يطلب مني المال بحجة انه يريد ان يدين صديق او قريب واعطيه وانا اعلم انها له لكنه لا يريد اخباري حتى لا اعلم انه متبهدل. المهم البارحة صارحني انه يعاني من قروض كبيرة تصل الى اعلى من نصف راتبه وان المتبقي كل شهر لا يغطي المصاريف الأساسية للأطفال والمدارس والايجار ولا حتى مصروف البيت، أصبح كل شيء اسود في عيوني، فلطالما أحببت زوجي وقدرته، ودفعت دينه السابق قبل 5 سنوات ولكنه يعيد الكرة وكان في فترة من الزمان لا يعمل (سنة كاملة بدون عمل) وكنت أساعد واصرف على البيت بدون أن احسسه وهو الآن يريدني - ولو لم يطلب صريحا - بأن أصرف راتبي عليه وعلى البيت والايجار، لكنني حتى الان لا أعلم أين كنت عندما كان يصرف كل هذه المصاريف على غير البيت لا أعلم من اين اصل تلك القروض؟ أصبح جافياً ومنشغلا بألعاب الموبايل ولا يلبي أيا من احتياجاتي ولا براعي مشاعري اطلاقاً، إضافة الى أنه منعزل فكريا عن ما يحدث مع الأطفال أو معي ومعظم النقاشات التي تدور بيننا تُنسى اليوم الثاني لأنني أيقن تماما أنه لم يكن يسمع وأن باله في مكان آخر مع اللعبة أو مع أصدقائه ! لا أستطيع تجاوز موضوع انه لا يصرف علي ولا يهديني وبنفس الوقت يكون أناني ويصرف المال في مكان لا أعلمه . الآن اخبرني أننا لن ننتقل من المنزل نظرا لعدم مقدرته على دفع ايجار اكبر مع اننا بحاجة الى منزل اكبر ، وذلك لدفعي الى سداد الإيجار من مالي أو نجلس بنفس البيت وبنفس الوضع . الحالة الآن أما أن ادفع لأنعم بالحياة انا واولادي وطبعا هو أو أبقى في التقشف الى حين انتهاء القروض وتحسن وضعه. أحس أنني استحق أفضل مما أنا عليه الآن، حيث أنني جميلة ومدبرة وأنيقة ومربية ومحافظة على أولادي. أرجو تقديم النصح لي.
 2017-02-19
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يختار لك خيراً ، ويكتب لك خيراً . ويديم بينكماالودّ والرحمة .
 
 أخيّة ..
 المسألة ليست مسألة ( أشعر أنّي أستحق أكثر من ذلك ) !
 فالحياة ليست استحقاقات مُنتظره ، بل : العمل والبذل والكفاح بما يتناسب مع الظروف المحيطة بك .
 
 إن كانت المشكلة فقط بينك وبين زوجك مالية ، فهذا يمكن أن تجلسي معه بهدوء ، وترتّبا مسألة إدارة ميزانيّة الأسرة بشكل مناسب  وبتوقيت زمني مناسب .
 حتى وإن كان الأمر يتطلّب أن يكون ذلك من راتبك ، فيكون جهدك فقط هو المشكاركة وليس تحمّل كامل تكاليف الصرف علىالبيت ومستلزماته .
 
ويمكنكم في ذلك  استشارة بعض الخبراء في إدارة الميزانيات ، بحيث يعمل لكم جدولة  للديون والقروض ، وطريقة معينة للصرف ، بحيث تضمنين حقك ، وفي نفس الوقت يقوم زوجك بمسؤولياته ولو في الحدق المقبول .
 
 مسألة الانعزال الذي يعيشه زوجك ، للديون سبب رئيس في حصول مثل هذه العزلة ، والهروب إلى اللعب والأصدقاء .
 مهم جداً أنتطلبي منه أن يواجه ظروفه بشجاعة ، وتخبريه أنك بجواره ، وأنك حين ترين منه جديّة في مواجهة هذه الظروف فهذا أمر يساعدك على أن تقفي معه بجديّة .
 
 لا تقيسب حياتك  بمستوى الرفاهية .. إنما بمستوى الألفةوالتآلف بينكم في البيت مع بعضكما ومع أولادكم وحرصكم على أن تستثمرا في أولادكم تعليما وتربية .
 بالطبع الآن هناك أولويات في الصرف ..
 فالصرف على تعليم الأولاد أهم وأولى من الصرف على الانتقال لبيت جديد ..
 لذلك ركّزي على  الأولويات في حياتك .. وتشاوري مع زوجك في ترتيب هذهالأولويات .
 
 والله يرعاكم ؛ ؛ ؛ 
 
2017-02-19
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4404
2010-04-25
عدد القراءات : 1987
2014-06-18
عدد القراءات : 4516
2010-01-16
عدد القراءات : 4298
2010-01-16
 
 

من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8271
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3964
الإستشارات
857
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
413
معرض الصور
84
الاخبار