أردت خطبتها .. لكن مصابة بسحر الربط

 

السؤال

اود أن اشكركم على هذا الموقع وعلى مجهوجداتكم في توجيه الناس الى الصواب اريد ان اطرح بين يدبكم موضوعي عسى ان برشدني الله الى الصواب والهدى . فانا شاب عمري بضع وثلاثون سنة تعرفت على فتاة في موقع اسلامي للزواج عبر الانترنيت وهذا الموقع فيه القسم وليس فيه صور المهم هو انني اخذت رقم هاتف الفتاة وبدات انعرف عليها فاعجبتي شكلا ومضمونا حيث انها بنت جامعية ومن اصل طيب ابوها حامل لكتاب الله تعالى بعد ذلك اردت ان اذهب الى رؤيتها النظرة الشرعية في بيت ابيها فقبلت ولكن امها اجلت الموضوع بحكم ان ابنها الكبير كان بصدد القيام باجراءات الطلاق وان البيت لا يخلو من الضيوف والزوار المهم بدات اتحين كل فرصة للذهاب لرؤيتها الرؤية الشرعية وفي كل مرة تحدث مشكلة في بيتهم تمنع مجيئي اليهم حتى مرت اكثر من اربعة اشهر وانا لا ازال اتكلم معها غبر الهاتف اكتشفت منذ الايام الاولى ان فيها سحر الربط عن الزواج وهي تعرف ذلك وعلمت انها حزينة وخائفة من هذا المرض وانه هو السبب في هذه العراقيل بيننا ! تقبلت الامر وقررت ان اساعدها في مشكلتها وبدات اعينها في العلاج بدون علم امها لان هذه الاخيرة لا تعترف بهذا المرض ولكن بعلم خالتها تحسنت حالتها بعد ان ذهبت الى احد الرقاة بصحبة خالتها التي وافقتها في هذا الراي وشجعتها على العلاج منذ البداية وهذه الامور زادت من تعلقنا ببعضنا رغم انني لم ارها مباشرة الى الان وهي كذلك الا في صورة عبر الهاتف وانا عازم على اكمال هذا الامر بالتقدم اليها في بيت ابيها كلما سنحت لي الفرصة لذلك . المشكلة هي انني كلما تكلمت معها احس بالذنب (علما انني انسان محافظ واحاول ان التزم بشرع الله ) واخاف ان تكون هذه العلاقة محرمة اصلا رغم انه لا دخل لي في مسالة تاجيل الخطبة الى الان ولكن اخاف ان تكون هذه العلاقة مبنية على باطل وما بني على باطل فهو باطل خاصة وانني قرات عن ابن القيم رحمه الله يقول ان الله لم يجعل معصية الله سببا لاي خير قط ! امر اخر بخيفني اكثر هو ان البنت ارتبطت بي الى حد معين وانا اخاف ان تركتها لسبب أو لآخر ان تظل مرتبطة بي في قلبها رغم زواجها من اخر واكون انا السبب في تعاستها اريد رايكم فانا خائف و جزاكم الله خيرا

19-01-2017

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ، ويختار لك ولها خيرا ..
 
 أخي الكريم ..
 مثل هذاالتواصل بين الجنسين خارج إطار الزوجية مهما يكن سببه ، أو ضرورته .
 فإنه إنما يقدّر بقدر الحاجة والضرورة .. لأن الاستمرار في مثل هذاالتواصل الذي  لا يزال ينمّي بينكماالتعلّق العاطفي والشّعوري لن يكون له ردود إيجابي بقدر ما يكون مردوده السّلبي وانعكاساته النفسيّة السلبيّة اظهر أثراً .
 
 الحل يا أخي ليس هو أنتفكّر هل هذه العلاقة محرمة أو باطلة ، أو ان الفتاة تتعلّق بك أكثر ..
 الحل هو أن تبذل السبب المناسب للتقدّم مرة أخرى لخطبتها ، وإخراج هذه العلاقة إلى النور .
 تخلّص من فكرة أنها مسحورة أو بها سحر ربط ..
 اربط أمرك ورأيك على أن تستخير الله عزّ وجل في أمرها ، واقدم لخطبتها فإن تيسّرت فاعلم أنها خيرة الله لك ولها ، وغن تعسّرت وصرفهاالله عنك أو صرفك عنها باي سبب كان فاعلم أن خيرة الله لك أن لا تبقى بينكما علاقة .
 
 ليس هو دورك أن تبحث عن الأسباب التي تبرر الصرف والتعسير ..
 دورك أن تبذل أسباب الخطبة ..
 فإن لم تتيسّر الأمور ، فمن الأفضل لك ولها أن لا تبقيا على تواصل مهما يكن السبب .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

19-01-2017

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

869

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني