لا أحب زوجتي .. وأحب غيرها هل أتزوجها ؟

 

السؤال

الزواج الثاني: انا متزوج من 10 سنوات و عندي طفلين 9 سنوات و 5 سنوات. بعد ان تزوجنا بسنتين تقريبا بدأت حياتنا تزدحم بالمشاكل و عدم التفاهم و الاسباب كانت بسيطة جدا و لكن تكرار هذه المشاكل اصبح يزعجني نفسيا. ولأنني ارفض فكرة الطلاق تحملت و قررت ان اتأقلم مع تلك الحياه. منذ ذلك اصبحت الفكره لدي ان جميع النساء لهم نفس الطباع و قد كان قراري انه حتى لو تم الطلاق من زوجتي فأنه من المستحيل ان اتزوج. و منذ حوالي السنه من الان قابلت فتاه بالصدفه و لم نكن نخطط بأن نحب بعض و مع مرور الوقت اصبح بيننا حب و كنا دائما نقرر ان نترك بعض لانه كان من المؤكد ان علاقتنا لن تكون لها نهايه. الا ان الظروف كان تجمعنا مرة اخرى. كنا نشعر بتأنيب الضمير و بعد فتره قررت الفتاه ان تتزوج و بالفعل تزوجت الا انها تطلقت بعد شهر واحد فقط و السبب انها لم تسطيع ان تنزعني من قلبها ... زوجتي شعرت بأنه يوجد فتاه في حياتي و قالت لي انه اذا قررت ان اتزوجها فأنه يجب ان اطلقها لأنه لن تستطيع ان تشاركني مع امرأه اخرى. انا في حيره من امري مع العلم انه مشاعري تجاه زوجتي بارده جدا و لا اعرف السبب و حاولت كثيرا ولكن بدون فائده. انا لا استطيع ان انسى الفتاه اللتي احبها و اريد ان اتزوجها ولكن لا اريد ان اظلم احد. وقد صرت متأكدا انه ليس نحن من نقرر من نحب!!!

08-06-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يحبّب بينك وبين زوجتك ويديم بينكما حياة الودّ والرّحمة .
 
 أخي الكريم . . 
 الحب .. لا يكمن فقط في المشاعر والانجذاب !
 ولو كان ( الحب ) فقط في المشاعر والانجذاب .. فإني أعتقد أنك قبل تسع سنوات من الآن  كان بينك وبين زوجتك مشاعر دافئة جداً .
 لكن مع الوقت ( بردت ) هذه المشاعر !
 
 الحب .. ليس ( قطاراً ) ننتظره !
 الحب نحن نختاره .. نبذل أسبابه .. فنشعر به ونمارسه !
 الحب باختصار .. هو الاستمتاع بالعطاء . أن تستمتع وأنت تعطي حتى لو بعد 20 سنة !
 
 ماتشعر به تجاه هذه الفتاة .. شيء طبيعي  لأن القلب  عندك فيه ( فراغ عاطفي ) .
 ومع هذا أؤكّد لك .. أن الممارسة الواقعية للحياة بين الطرفين ووجود المسؤوليات بينهما تختلف كثيراً عن مشاعر عابرة بلا أي مسؤولية بين الطرفين .
 
 الحب الذي ليس له تبعات ومسؤوليات .. حب ( ورديّ ) !
 لكن الحب الحقيقي هو الذي ينمو مع كثرة المسؤوليات والتبعات . وهذا الأمر  يعتمد على الاستعداد النفسي عندك في أنك تتحمّل مسؤولية من ترتبط بها ، وتتحملها كما هي .. هنا ستشعر بالحب .
 
 النصيحة لك ..
 أن تكون حازماً مع نفسك ..
 أن تقرر أن ترتبط بها أو لا ترتبط .
 إن قررت أن ترتبط بها .. فاعزم أمرك واستشر من حولك وانظر قدرتك على أن تكون مسؤولاً عن بيتين .. وانظر لتبعات ذلك .
 فإن كنتتعرف من نفسك القدرة على تحمّل تبعات ذلك .. فأقدم .
 وإن كنت تعرف أنك غير قادر على تحمّل تبعات هذا القرار فإن منالأفضل أن تقطع التواصل معها ..
 وأنت أعرف الناس بالطريقة المناسبة لقطع التواصل أو الالتقاء بها ، مهما قلت ان المصادفة تجمعكم .. فإني أؤكّد لك أنك تعرف تماماً كيف تقطع الطريق .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

08-06-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني