كيف أقنع أمي .. تقدم لي شاب ليس من قبيلتنا!

 

السؤال

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا فتاة من أسرة عريقة النسب ومن عائلة ذات مستوى اجتماعي عالي ، ولقد تقدم لي الكثير من أقارب ومعارف ابي وامي، وكل المتقدمين اصحاب عائلات على مستوى اجتماعي ومادي عالي ، عادات و تقاليد الخطبة عندنا تعتمد على رؤية أهل المتقدم للتعرف عليا ، وبعدها ممكن للشاب ان يكون له نظرة شرعية، الشاهد من الموضوع ان المتقدمين للخطبة يجب ان يكون صاحب نسب عالي وابنه صاحب منصب ومستوى مادي جيد ، وان يكون من نفس القبيلة وهنا الكارثة التي اواجهها الان ، لان هناك شخص متقدم لي من 3سنين وكل مرة يأتي وأهلي يرفضونه لانه ليس من نفس القبيلة او من القبائل الذات النسب الضعيف على حسب ما يقولوا، والحقيقة انه حالته المادية متوسطة وليست مثل حالتنا المادية ومستواه العلمي جامعي لكن من العلوم الأدبية التي تعتبر في بلادنا تخصص صاحب الرواتب البسيطة، ولكن هذا الشاب مقارنة بباقي المتقدمين أكون له ميول وراحة ، لانه عندما تقدم لي كنت في الجامعة وطلب رؤية أهلي وانا لا اعلم عنه اي شيء او من اي قبيلة او حسبه ونسبه ، ولكوني لا اختلط بالرجال ، وفي المقابل لا يعلم ابنة من أكون او مستواى الاجتماعي والمادي، تقدم لي على رغبة منه ، وليس كباقي المتقدمين التي يعتمد كل الاعتماد على بحث على الأعراق والأنساب والمستوايات الرفيعة، وبعد مرور وقت ليس بطويل تقدم مرة اخرى وارتاح له ابي وشكره من ناحية دينه وأخلاقه ولكن قال لي أخاف عليك من الفقر والتعب في هذه الحياة ، اما بالنسبة للقبيلة لم يعترض هذه المرة ، ولكن المشكلة ليست هنا المشكلة في امي قالت لو وافقت عليه لن تكون عليا راضية وأنها حتمنعني من المجيء الى بيت ابي ، وأنها لا تريد رؤيتي مجددا ، بماذا تنصحوني بعدما سردت لكم وضعي وتشتتي بين رضى ابي وراحتي وبين اعتراض امي والخوف من ربي لتفكير في راحتي قبل رضى امي ، ارجوا منكم ان تتكرموا عليا بنصيحة وفتوى من عندكم ولكم الشكر مقدما .

01-03-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ، ويكتب لك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 الزواج رزق مقسوم ..
 وما قسمه الله تعالى لك من الرزق فهو آتيك ، وكل إنسان قد قسم اللهتعالى له رزقه م نيوم أن كان في بطن أمه ، فلاشيء يمكن أن يمنع عنك رزقا قد كتبه الله لك ، ولا يمكن أن تنالي رزقا لم يكتبه الله لك .
 
 ومهمتنا مع الرزق إنما هي في بذل السبب المشروع ..
 دون أن نعلّق أنفسنا باختيار لا ندري هل هو مكتوب لنا أو لغيرنا .. فقط نستعين بالله ونبذل له أسبابه فإن تيسر فهو خير ، وغن لم يتيسر فهو خير .
 لأن الله يقول : ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) [ البقرة : 216 ] .
 
 كل الذي عليك الآن ..
 ما دام أن الوالد عنده شبه قناعة بالخاطب أن تحاولي كسبه لصفك أكثر باقناعه أن يقنع والدتك ..
 أن تكلمي إخوانك وأخواتك وبعض قراباتك ممنلهم تأثير على والدتك  ولهمنظرة متعقلة لمسألة القبيلة والنسب والزواج .
 
 انطرحي بين يدي اللهتعالى بالسؤالوالدعاء والإلحاح عليه أن يختار لك خيرا ويلين قلب والديك .
 
 فإذا لم يتيسر لك الأمر فتأكدي أن الله يصرفه عنك إلى ما هو خير ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ 

01-03-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني