زوجتي كتومة وأنا عصبي !!

 
  • المستشير : احمد ياسين
  • الرقم : 4942
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3283

السؤال

زوجتى هادئة جدا وكتومة جدا وكل ماأسألها مالك ايه اللى مزعلك تكتم وتقولى مافيش ، وانا من النوع اللى مش بعرف أكبّر دماغى الا لما اعرف في ايه وانا عصبي شوية ومن كتر مانا كنت عايز اعرف مالها خرج منى كلمات تزعلها وتدايقها زى : أنا ممكن اتجوز تانى بنت بنوت ولو عاوزة نفض البيت دة نفضه وشوية عصبيه !! هل بعد ما اعتذرتلها واتأسفت لها ممكن ترجع كويسه وتبقى معايا كويسه تانى بالرغم من انها وقت ماكانت مخنوقة من الكلام اللى قولته طلبت الطلاق ارجو المساعدة

22-02-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياةالودّ والرحمة ..
 
 أخي الكريم ..
 نفسك التي بين جنبيك إن لمتروّضها على الحسن والمحاسن فإنها تستعصي عليك !
 والنبي صلى الله عليه وسلم قد علّمنا مسايسة النفس ومداراتها حتى نرتقي بها وتستجيب لمراقي الصّعود ، فقال : ( إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ) ، وقال ( إن لكل عامل شرة وفترة فطوبى لمن كانت فترته إلى سنتي ) .
 والمقصود أن تربية النفس وتزكيتها يكون بالمداراة والمسايسة لا بالشد والجذب  والضغط ، فإن ذلك سرعان ما يجعل النفس تتفلّت عليك وهي نفسك التي بين جنبيك ..
 فكيف الشأن في الآخرين من حولك ؟!
 فإنهم أحوج للمداراة والمسايسة ليكونوا لك أكثر دواعية أو استجابة  لما تحبه منهم أو حتى تحبه لهم !
 لا يمكن أن تستنطق زوجتك بالقوة إلاّ أن تستنطقها لتقول لك ( طلقني ) !
 هذه نتيجة الاستنطاق العنيف !
 فالعنف لا يولدّ إلاّ عنفاً ..
 
 أفضل وسيلة لاستنطاق زوجتك أن تحبها !
 لا تسألها : ما بك !
 قل لها ك ماذا تحبين ؟!
 كيف تحبين أن نقضي هذاالمساء !
 صارحها بحبك ..
 املأ قلبها وشعورها ومشاعرها حباً ، حينها حتى لو كانت متضايقة من شيء ما ، فإن ضيقها سوف يتبدد مع كلمات الحب ومشاعرالحب ولمسات الحب .
 لا تحرص دائما أن تعرف خفايا نفسها ، فكل إنسان عنده مساحة من الخصوصية لا يحب من اي أحد أن يقتحمها .
 
 لذلك تجنّب أسلوب التحقيق والسؤال !
 إلى اسلوب المبادرة بالحب والاهتمام ، وفي نفس الوقت إذا كنت تعرف من نفسك أنك فعلت لها شيء يضايقها فلا تزد ضيقها بسؤالها : ماالذي يضايقك !
 لكن بادر بشرح وجهة نظرك ، واعتذر إن أخطأت .
 
 في اللحظة الدافئة والهادئة بينك وبين زوجتك  اتفق معها على طريقة معينة تساعدك على سعة البال .
 قل لها  - مثلا - في الوقت الذي ترينني فيه متشنّجاً في أسلوبي وكلامي فقط ذكريني بكلمة ( تتفقون عليها حينها ) هذه الكلمة تذكّرك بأنه لابد أن تكون وسيع البال .
 
 عوّد لسانك كثرة التسبيح مع الاستغفار .. فإن لهذا أثراً في انشراح صدرك وسعة نفسك .
 استمتع بالشيءا الجميلة في زوجتك ..
 وأكثر لها من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 

22-02-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني