خرجت من بيت زوجي .. وألان أريد الرجوع ووالدي يمنعني !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أودّ استشارتكم في مشكلتي الحاليّه مع زوجي ، أنا متزوجة من 14 سنه ولدي 4 أطفال في آخر سنتين بعد إنجاب طفلي الأخير تغير زوجي معي كثيرا ، وهجرني بدون سبب وعندما أسأله عن سبب هجري أو خطأي ؛ يبرر فعله بأحداث لا معنى لها أو أمور تافه ! زادت المشاكل كثيرا من إهمال واستمرار في الهجر وسوء معامله وخيانه ، وأنا صابره ومهتمه بنفسي وأطفالي وأحاول حل المشكله ومعرفة السبب لكن بدون فائده. وبعد أكثر من سنه قررت الانفصال وبلغته بذلك وقال لي ( الله يسهل لك أمرك ) أخذت أطفالي وخرجت إلى بيت أهلي أخبرت أبي بكل التفاصيل عن حياتي إلاّ أنه حاول أن يصلح بيننا ، ودعى زوجي إلى أن يحضر ليجدا حل المشكله التي بيننا ، لكن بدون فائده بل تلفظ زوجي على أبي وبدأ بسبني وإني مهمله لا أهتم به ولا لأطفالي وأنني لا أهتم إلاّ بنفسي ووظيفتي وقال : انها سترجع غصب عليها وخشمها مكسور. في البداية كنت مرتاحة عند أهلي مع أطفالي ولذلك لم أهتم كثيرا بما قال. ولكن كانت الراحة لفتره مؤقتة فقط ! فمع الوقت أمي وإخوتي تغيرت معاملتهم معي كثيرا ومع أطفالي ، فقدت حريتي أصبحت لا أخرج إلاّ نادرا وبشروط . ندمت كثيرا على خروجي من بيتي ، الآن أفكر كثيرا بالرجوع ، ولكن زوجي لم يعد يتواصل معي ، وإذا تحدث معه أحد اطفالنا يقول : إذا تبي ترجع براحتها أنا ماراح أرجعها. تكلمت مع أبي أني أريد الرجوع لكنه رفض بشده وقال : إذا رجعتِ لا أنا أعرفك ولا تعرفيني !! أنا محتاره في وضعي كثيرا فأطفالي يصرون علي بالرجوع ، وأبي رافض وبشدّه. أريد أن أرجع بكرامتي وبرضى أهلي ! أرجو منكم مساعدتي في إيجاد حل ولكم مني جزيل الشكر

25-11-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويصرف عنكم السوء وأهله .
 
 أخيّة . . 
 لو سألتك ..
 لماذا تريدين الرّجوع لزوجك ، مع أنه يهجرك ، وقد تغيّر عليك كثيراً . ومع ذلك الآن هو لا يريد أن يرجعك من تلقاء نفسه !
 فالسؤال : لماذا تريدين الرّجوع ؟!
 هل فقط لأن حركتك تقيدت في بيت والدك ؟!
 أو لأن معاملة أمك وإخوانك تغيرت ؟!
 
 وهل هذه الأسباب بالنسبة لك تعتبر أسباب حقيقية  تدفعك للرجوع إلى حيا أنت - في وجهة نظرك - عانيت فيها الهجر لمدة سنتين !!
 
 أخيّة ..
 حين أطرح عليك مثل هذه الأسئلة ..
 إنما ليستثير ذلك عندك مكامن التفكير وحساب الأمور بمنطقية وتعقّل لا بعاطفية مثاليّة !
 
 عشت مع زوجك ( 14 ) سنة !
 لم تجدي منه تغيّراً إلاّ في ( سنتين )  ، مما يعني أنه وخلال ( 12 ) سنة كانت  معاملته لك جيدة !
 فهل يمكن أن تنسي ( 12 ) سنة  في مسافة ( سنتين ) !!!
 
 الأمر الآخر ..
 لك ولكل زوجة .. في المشكلات الزوجية ينبغي أن نكون أكثر حكمة في إدخال طرف ثالث فيها من أهلك أو من أهله ..
 فليس دائما  نشرك طرفا ثالثا ، وغذا اضطررنا إلى أن نُشرك طرفا ثالثاً فيكون ذلك بقدر حدود المشكلة لا بالقدر الذي نذكر له فيها كل التفاصيل !!
 
 أخيّة . . 
 حين نلاحظ تغيّراً على الزوج ..
 فإن مسافة ( 14 ) سنة من العشرة أعتقد أنها مسافة كافية لتعرفي فيها طبع زوجك وطريقته في التفكير وكيف يمكن حواره أو مناقشته ..
 
 في مثل هذه الحالة .. لا نركّز على تغيّره هو ..
 لكن نركّز : كيف يمكن أن نتغيّر نحن ونؤثّر عليه  بتغييرنا لأنفسنا .
 على القاعدةالقرآنية : (   إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ  ) [ الرعد : 11 ] .
 التغيير على مستوى ( المجموع ) يبدأ منالتغيير على مستوى ( الذات ) والفرد نفسه .
 العلاقة الزوجية كلما طال عمرها كلما مالت نحو ( الملل ) ما لم يجتهد الطرفان على مدافعة هذا الملل بـ : 
 - التجديد .
 - استشعار الهدف الأهم من هذه العلاقة .
 - التعايش مع  العلاقة بكل ظروفها دون أن نتشبّث بمثاليات معينة في العلاقة الزوجيّة .
 
 جددي في وسائل جذبك ..
 في اهتمامك بنفسك ..
 بزوجك ..
 بأطفالك ..
 ببيتك بصورة جاذبة ومتجددة .
 قد يتأخّر التأثير  .. لكن يزيد من حماسنا استشعار ( العمر السعيد ) الذي كان بيننا وأن هذا الفتور ربما هو كسحابة الصيف قريبا تنقشع !
 
 سلبيات زوجك . . 
 لا تواجهيه  بها بقدر ما تحاولي أن تنبهيه لها بطرق غير مباشرة ، وأنت أعرف بشخصية زوجك وطبيعته ..
 فالخيانة مثلا يمكن تصحيح المسار برسائل مؤثرة .. بحسن التبعّل  ، بفتح المجال أمامه للحلال  بدل الحرام .
 
 أخيّة ..
 أما وإن الأمر الآن أنك بين  رضى ( والدك ) وكرامة ( نفسك ) !
 فالنصيحة ..
 1 - أن تمنحي نفسك فرصة منالوقت لتتعايشي مع الوضع الجديد في بيت أهلك . تعايشا إيجابيّاً بحيث يكون لك أثر على أهلك وخصوصا والدك .
 بمعنى اقتربي من قلبه ومشاعره .
 
 2 - رتّبي اهتماماتك ما دمت الآن في بيت أهلك ..
 ركّزي الاهتمام بأطفالك ، وابعديهم عن جو المشكلة بينك وبين زوجك بطريقة هادئة .
 
 3 - راسلي زوجك بما يلين قلبه ويذكّره بالأيام السعيدة بينك وبينه .
 واتصلي به ..  لا تتوقعي أبداأن تكون ردّةفعله مثالية .. لكن حفّزي نفسك لذلك بأنك تقومين بعمل صالح .
 لا تركّزي الآن على مسألة ( كرامتي ) !
 ولا اعني هنا أن تتجاهلي ذلك .. إنما أعني لا تضخّمي هذا الجانب في حسّ: وشعورك بحيث يمنعك عن أن تتصرفي أو تبادري للصلح بينك وبين زوجك .
 
 لا تجعلي الأولاد دائما هم الذين يطلبون من والدهم .. هذه الطريقة  لها انعكاسات نفسية سلبية على الأطفال ..
 ما دام أنه زوجك .. تواصلي معه أنت .
 
 بالنسبة لأمر والدك .. لا تشغلي نفسك الان بموقف والدك .
 ركّزي على أن تقنعي زوجك أن يأتي ليرجعك ، وإذا أخطأت أعتذري ..
 حين يقتنع .. بعدها نسّقي معه طريقة معينة يتفاهم بها مع والدك على أن يراعي في ذلك إكرام والدك وأن يحتسب في ذلك الأجر .
 
 الخطوة التي تسهّل ( رضا ) والدك هو أن تجتذبي زوجك إليك مرّة أخرى .
 
 لا تتعجلي الأمور ..
 وكوني هادئة . . 
 وكما قلت لك تعايشي مع الوضع الجديد ، واستفيدي من هذاالوضع بما ينّمي حاضرك ويطوّر مستقبلك .
 وركّزي الآن ما دمت في بيت أهلك على إكرام أهلك ورعاية أطفالك . وفي نفس الوقت ابذلي الأسباب في اجتذاب زوجك إليك .
 
 وأمر مهم جداً ..
 انطرحي بين يدي الله تعالى دعاء واضطراراً إليه .
 فقد قال : ( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ) [ النمل : 62 ] .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

25-11-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني