مخطوبة وعلاقتي السابقة تقلقني !!

 

السؤال

السلام عليكم كانت لي علاقة قوية مع شاب ولكن لم يكن هناك وعد بالزواج. وتقدم لي رجل خلوق ومتدين ويرضاه أهلي وشعرت بالطمأنينة والرضا حين رأيته. فقبلت به وتركت الشاب الذي كنت أكلمه وابتعدت عن كل هذه الأمور وتبت إلى الله وأحاول أن أكون أفضل لزوجي ولأكون مناسبة له. وهو يحاول إرضائي بكل الطرق ويحبني ولست نادمة إلا على معرفتي لشخص قبله. والآن أعاني من قلق عدم محبة هذا الزوج بنفس الطريقة المتبادلة, وتناوبني الكثير من الأفكار المقلقة بشأن عدم سعادتي في هذا الزواج, مع أنني أريد محبته وارضاءه بشتى الطرق. أنا ما زلت في مرحلة الملكة. هل ستنتهي هذه الأوهام بمجرد الزواج, وهل سأتمكن من محبته مثلما يحبني أم أن طيف من سبقه سيستمر بملاحقتي؟ أنا محرجة للغاية من علاقتي السابقة ولا أعلم كيف أمحيها من ذهني وحياتي. أرجو المساعدة

17-12-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وبارك الله لك وعليك وجمع بينكما في خير ..
 
 ياابنتي ..
 الأوهام ، ومشاعر القلق .. هذه لا تزول بتغيّر الظروف والأحوال !
 إنما تزول بتغيّر الفكرة التي تفكرين بها وتسيطر عليك !
 فما دام هناك فكرة سلبية مسيطرة عليك .. هذه الفكرة تجذب لك الهم والقلق والتوتّر .
 
 فكرة : أنك يمكن لن تحبيه كما أحببتِ ذاك الشخص . هي الفكرة التي تسيطر عليك !
 وهنا اسمحي لي أن أقول لك : بالفعل لن تحبي زوجك كماأحببتِ ذلك الشخص ،ولن يكون هذا أبداً ؟!
 لا تستغربي !
 لكن قولي لي : لماذا ؟!
 أقول لك : لأن حبك لزوجك حب طاهر نقي صافي ، حب تحت الأضواء .
 وحبك لذلك الشخص حب من خلف الأسوار وتحت جنح الظلام ..
 فهل يستوي الحب الذي يكون تحت النور ، والحب الذي يكون تحت ستر الظلام ؟!
 
 بالتأكيد ليسوا سواء !
 لذلك .. تأكّدي تماماً أن ما كان في السابق ليس حبّاً !
 لأن الحب أبداً لا يكون بالخطيئة ، وبالهروب بالحب عن أعين الناس ، هذا مااسمه حب !
 هذااسمه : علاقة غير مشروعة بين اثنين !
 
 لذلك لا تقارني أباً بين حبك لزوجك وبين مشاعر كان يزيّنها الشيطان لك مع شاب لا يحل لك ولا تحلين له !
 
 كون أنك نادمة على هذاالماضي .. هذا شعور إيجابي ..
 لكن لا ينبغي أن يكون النّدم جالباً للحزن .. لأن الماضي ذهب ولن يعود.. إنماالنّدم يينبغي أن يكون جالبا للتغيير والتحسين للأفضل ، وانك الآن في حال أفضل مما كان .
 
 كل ماعليك الآن أن تستمتعي بالحلال الذي بين يديك ..
 لا تلتفتي للماضي ..لأنه لن يعود أبداً ولا يمكنك محوه .
 كل ما عليك الآن هو العمل على الحاضر الواقع .. ما دام يحبك وتحبينه استمتعي بحبك له ، ولا تتخيلي الحب بصورة مثالية .. تخيلي الحب بالطريقة التي تحبيه بها كما هي .
 واحرصي على أن تتثقفي في أمور حياتك الزوجية ..
 وأسعدي أسعد الله .
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 

17-12-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني