خطيبي لا يهتم بي !

 
  • المستشير : نسرين
  • الرقم : 4733
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2439

السؤال

أنا مخطوبة منذ فترة بعقد شرعي . مشكلتي خطيبي لم يكلمني ولو مرة واحدة !! أشعر أني ليست لي أي أهمية عنده . أصبحت حائرة لا أدري ماذا أفعل ؟!! أفكر أحياناً في فسخ الخطبة ، ولكن مشكلة أهلي متاكدة من رفضهم . سبق وأن كنت مخطوبة وفسخ خطيبي السابق الخطبة وعشت انا في مشاكل كثيرة . لا أريد أن أكرر التجربة ، ولكن خطيبي الحالي لا يهتم بي مطلقاً لا أريد هذا الوضع !!

20-08-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 الحيرة التي تشعرين بها  ماهو سببها ؟!
 ليس عدم اهتمام خطيبك بك !
 فاإنسان لا يقيس  قيمته باهتمام الآخرين به .. إنما يقيس قيمته من ذات نفسه  ونظرته لنفسه وليس من نظرة الآخرين أو تصرفاتهم معه .
 لو كان الإنسان قيمته  باهتمام الناس به ..
 فالنبي صلى الله عليه وسلم لما كان في مكة كانت أغلب مكة ضده وتتكلم عليه !
 فهل كان النبي صلى الله عليه وسلم ينظر لنفسه أنه بلا قيمة أو ليس له قيمة !
 بل كان ينظر لنفسه أنه صاحب مبدأ وقيمة مهما قال الناس .
 
 حيرتك : 
 - إمّا أنك غير مقتنعة بالارتباط بهذاالرجل قناعة حقيقية .
 بمعنى أن اختيارك له كان نوعاً من الهروب من آثار نفسية لتجربة سابقة !
 
 - أولأنك فعلا  غير مدركة لأهمية نظرتك انت لنفسك .
 
 حين تختارين شريك حياتك على ضوء معطيات مواصفات واضحة بالنسبة لك وكانت متحققة في خاطبك حين خطبك  ، فاعلمي انك اخترت شيئا حسناً سيما لو أنك بعد ما تثبّت من توفر المواصفات التي ترغبينها في شريك حياتك استخرت الله عزّ وجل .
 
 لكن حين يكون الاختيار على مزاج الأهل ، أو اختيار هروبي فقط أريد أن أتزوج أي شخص !
 فبا الطبع هنا اي موقف أو اهتزاز في العلاقة يصيب بالحيرة !
 لأنه لا يوجد أساس أستند عليه .
 
 لذلك إن كنتِ اخترتِ زوجك وفق معطيات واضحة وصحيحة .. فاستندي على هذه المعطيات في فهم شخصية زوجك ، وبناء علاقتك به . 
 ولا تبني علاقتك على مجرّد موقف حصل أو لم يحصل .
 
 واصليه أنت ..
 اتصلي به ..
 واستمتعي بوصلك له واحتسبي أنه عمل صالح ما دام أنه زوجك ..
 المبادرة للعمل الصالح خير لك في دنياك وفي آخرتك .
 
 لذلك بادري أنتِ وتواصلي واتصلي واسألي واستمتعي بذلك ..
 فلربمات هو ينتظر انكسار هذا الحاجز من جهتك حتى يواصلك .
 
 أكثري لنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

20-08-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني