ارى ان اولادى هم سبب كل المشاكل

 

السؤال

انااعانى من مشكلةانى دائما ارى ان اولادى هم سبب كل المشاكل الى امر فيها ومتضايقةمن هذا الشئ بس ماادرى شاسوى ومشكلتى الثانية انة عندى ولد مراهق ودى اتقرب منة واسولف معاة بس مااعرف

15-03-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يعينك ويسدّدك ويجعل ما وهبك قرّة عين لك . .

 أخيّة . .
 الأمومة مسؤوليّة عظيمة ، ولإن كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أكّد حق الأم ثلاث مرات ( أمك ثم أمك ثم أمك )  ، وهو الذي قال  في حديث آخر " الجنة تحت رجليها "  - يعني الأم -   فإن ذاك كما يدلّ على عِظم حق الأم فهو في نفس الوقت يدلّ على أهميّة ومسؤوليّة دور الأم في رعاية النشأ والجيل وصناعة الأجيال .

 وفرق بين أن نكون واقعين في مشكلة وبين أن نكون تحت طائلة المسؤوليّة  ، فالمسؤوليّة ليست مشكلة .
 بل هي  ( دورك ) و ( واجبك ) .
 ليس هناك حياة بلا مشاكل . .
 ليس هناك حياة بلا نصب ولا تعب . .
 ليس هناك حياة بلا كفاح ولا كدح . .
 إلاّ الحياة الآخرة في دار السلام . هي الدار التي لا نصب فيها ولا تعب و صخب ولا عناء ولا كدح .
 
 وما دام اننا في هذه الحياة فإننا مطالبون فيها بأننعيشها ونحن نقوم بمسؤولياتنا ونتحمّل في طريق ذلك كل الأعباء ، ونبحث  عن كل ما يمكن أن يفيدنا ويساعدنا على القيام بالمسؤوليّة . .
 تذكّري قوله صلى الله عليه وسلم :  " وَالْمَرْأَةُ فِى بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا "

 والأبناء هم زهرة الحياة وزينتها ..
 وهم امتداد  عمر الإنسان ..
 وهم العمل الصالح الذي يبقى أجره دائم بدوام صلاحهم . .
 وفي الأبناء من يكون شفيعاً لوالديه ..
 وفيهم من يكون حجاباً لوالديه من النار ..
 وفيهم من يجرّ بثوب ابويه إلى الجنة . .
 كل هذا في الأبناء . .
 إذن ليس من وراءهم ( مشاكل ) أو ( متاعب ) ما داموا  صالحين نافعين - بإذن الله - .

 اقرئي في فنون التعامل مع الأنباء . .
 تعلّمي خصائص النمو عند الطفل . .
 احضري دورات تدريبيّة في  ثقافة تربية الأبناء ..
 استمعي ..
 شاهدي ..
 مارسي ..
 طبّقي . .
 استمتعي بما تقومين به . .  واستشعري أنك  تمارسين عملاً صالحاً وعبادة عظيمة  تحتسبين أجرها عند الله .
 أهم وسيلة من وسائل التربية هي ( الحوار ) - وهو ليس الوسيلة الوحيدة لكن هو من أهمها - ..
 تحاوري مع أبنائك بهدوء ..
 حفّزيهم . .
 اقرئي عليهم من سيرة نبيّهم محمد صلى الله عليه وسلم .
 انصحي لهم ان يختاروا من الصحبة الصحاب الصّالحين . .
 من بلغ سن المراهقة والبلوغ ..  ابتعدي في التعامل معه من التحقير أو التنفير .. بل عامليه بهدوء وحكمة وحزم . .
 حاوريه .. اشعريه بأنه مسؤول عن إخوانه لأنه أكبرهم . .  عوّديه على تحمل المسؤولية والمشاركة في  مسؤوليّة البيت . .

 أكثري لهم ولنفسك من الدعاء  . .
 وكوني على يقين أن الله يجيب دعوةالمضطر إذا دعاه . .
 سيما لو تحيّنت فرص إجابة الدعاء كالثلث الآخر من الليل ، وبين الأذان والإقامة وفي سجودك . .
 ورفعت يديك بيقين مؤمنة بأن من الدعوات المستجابات دعوة الأم لأبنائها . .

 ثقي بربّك وتفاءلي .. واعملي . .
 ولا تخلطي بين المسؤوليّة والمشكلة !
 فالمسؤوليّة عمل ( واجب )  والمشكلة حدث ( طارئ ) ..!

 أسأل الله العظيم أن يوفقك ويصلح لك في ذريّتك  ويجعلهم قرّة عين لك .

 

15-03-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني