أخشى أن يكون زوجي شاذاً ؟!

 
  • المستشير : am rami
  • الرقم : 4759
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 1447

السؤال

السلام عليكم أنا متزوجة منذ سنتين من إمام مسجد ولدي طفل وأنا الآن حامل بالاخر ، بعد عدّة أشهر لاحظت ممارسة زوجي للعادة السرية وقدومه للمنزل في غيابي واستحمامه ووجود المني على ثيابه الداخلية ، وحرصه على مسح سجل الانترنت من اللابتوب . لم أستطع مصارحته في البداية على ما ألاحظ ولكنه بدأ يبتعد عني لفترات طويلة ، وعندما حاولت أن ألمّح له قال لي : أنني لا أرغب به ولا أبادر أبداً ولا أشعره برغبتي ، ولكنني كنت خجولة كأي فتاة تربت ولم تفهم شيئا من هذه الامور !!! مع العلم أنّي لم أقصّر في اللباس وكنت أحبه حبا شديدا وأبالغ في الرومنسية لأنني حساسة جدا ، وما قصرت في العبارات والرسائل لأنني كنت اشتاق لرؤيته في كل لحظة . حاولت التغيير كثيرا لكي أثبت له رغبتي وحبي ومع هذا لم يتغير شيء ، ظننت أنه بعد الولادة سيتغير حالنا وانه من خوفه على الطفل كان يبتعد عني . أصبحت أنا من يبادر لأنه اصبح يهمل علاقتنا لشهر أو أكثر ، ودائما يقول لي أنه متعب ويشعر بالنعاس ليتهرب مني.. هو يحبني كثيرا ويقول لي : أن الحب لا دخل له بالعلاقة الخاصة وأن وضعه وعمله يجعله مرهق!! دائما مشغول في المسجد يهتم كثيرا بأمور الشباب ومشاكلهم ويقضي وقته بالدروس والتحضير ، أحيانا ينام في المسجد وفي الفترة الأخيرة وضع شبكة انترنت في المسجد منذ فترة استطعت الوصول لسجل الانتر نت في جواله وصعقت بأن جميع المواقع الاباحية للشواذ ولا يوجد صورة امرأة واحدة !! بعدها فهمت عدم تأثر زوجي بما ارتديه او حتى بأي وسيلة كانت لكي ألفت نظره ربما انتهيت من تأنيب الضمير والشعور بأنني أنا المقصرة فالعلة بزوجي أخاف ان قلت هل هو شاذ بحكم ما يشاهد !! لا أعلم كيف الحل وهل يمكن أن يتغير !! لقد واجهته وأنكر كل شيء وقال إن هاتفه بين أيدي الشباب وربما أحدهم دخل لهذه المواقع لكنني أعلم أن زوجي كان لوحده في هذه الاوقات وايضاً في الليل ، حاولت تصديقه وقلت له إنني سأثق بك . الآن أصبح يستطيع مسح السجل لكنني سأعرف إن كف عنها عندما يعود لي أنا ويتذكرني كزوجة . لا أعلم ما الحل ؟! أنا حاولت تذكيره بمكانته الدينية وأعجب كيف أنه لايتأثر بما بين يديه ، وهو للأسف يهمل صلاته إن كان خارج المسجد . أخاف أن يقع في النفاق والرياء . حياته مرتبطة به لم اعد احتمل ان ابقى ابادر واذكره بنفسي بل احيانا اشعر انه يفعل هذا ليرضيني وبعد الف موعد ليستطيع القدوم والجلوس في المنزل ساعة في النهار لأنه في المساء دائما متعب وفي الشهر تصدف ان تتأمن هذه الساعة . فحسبي الله ونعم الوكيل.... ! أعلم أن كل الرجال ينشغلون عن المنزل ولا أريد سوى أن نعيش حياة طبيعية وعدته في الخطوبة أن أضحّي بوقتي لخدمة الدين ، ولكنني وجدت منه العكس ووجدته يضيع وقته لأرضاء الناس ولخدمتهم . ارجو منكم النصيحة فلقد تعبت كثيرا ماذا أفعل ؟! ولكم جزيل الشكر والسلام عليكم

18-09-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح حال زوجك ويسعدكما ببعضكما .
 
 أخيّة ..
 تخلّصي من فكرة  : زوجي إمام  مسجد أو داعية أو طالب علم  فيعني ذلك أنه لا ينبغي أن يخطئ !
 إمام المسجد والداعية وطالب العلم مثله مثل أي إنسان يمكن أن يقع منه الخطأ والتقصير .
 صحيح أن التقصير والخطأ من مثله مستعظم ، لكن هذا الاستعظام ينبغي أن لا يسيطر على شعورك بحيث يجعلك تنظرين له أنه ينبغي أن يكون ملاكاً لا يخطئ !
 
 الخطأ  شيء طبيعي ..
 الغير طبيعي هو افصرار على الخطا وعدم الاجتهاد في التوبة منه والابتعاد عنه .
 
 أخيّة . . 
 من الأمور التي تضخّ/ المشكلات بين الزوجين ..
 مراقبة أحدهما للآخر ، والتفتيش في مخبوءاته وخصوصياته !
 هذاالتفتيش .. ابداً لن يكون بحال  وسيلة للإصلاح !
 وذلك بكل بساطة لأننا حيننفتش فنحن نفتش لنبحث عن الزلل ، ولا نفتش لنبحث عن الشيء الجميل !
 لأن الشيء الجميل لا يحتاج إلى معاناة بحث !
 لذلك تخطئ بعض الزوجات حين تكشف لنفسها عيب زوجها  ، فيصبح عيبه أمام عينيها ، وفي نفسها يعذّبها همّا وشكّا وريبة وتوتّرا وأوهاماً !
 
 لذلك .. لا يجدر بالزوجة أن تفتش عن عيب زوجها !
 كل ما عليك أن تعيشي ما يظهر لك منه من الحب والاهتمام والحرص ، ولو لاحظتِ تغيّراً فالحل هو التجديد وتغيير الروتين  والبحث عن  أفكار  لاجتذابه ، وليس البحث عن أسراره !
 
 أخيّة ..
 كون أن في جواله مشاهد ( شاذّة ) فربمافعلا قد يكون الأمر أن غيره استخدم جهازه ..
 هذا احتمال وارد ، مهما كانت قناعتك أن ذلك كان في أوقات لا يكون عنده أحد من أصحابه إلاّ أن قناعتك تبقى في دائرة الظن لا دائرة اليقين .
 وحين يكون بعض الأزواج فعلاً يتابع مثل هذه المناظر الشاذّة فذلك لا يعطي دليلاً على أنه شاذ جنسيّاً ، بمعنى أنه يحب إتيان الذّكور دون النّساء ..
 قد يكون ذلك نوع من التعبير عن رغبة في النفس لعلاقة خاطئة مع الزوجة ولا يستطيع أن يبوح بها  فينفّس عن هذه الرغبة بمثل هذه المشاهدات ..
 
 تبقى هذه المشاهدات والمشاهد خطيئة ورذيلة لاينبغي لعاقل أن  يقذّر نفسه بها .
 
 نصيحتي لك ..
 ابتعدي عن تفسير موقفه على أنه شذوذ أو شيئا من ذلك وفكّري كيف تجتذبين زوجك .
 احسني التهيّؤ له ..
 البسي له ما يغريه هو .. وافهمي ماهو اللباس الذي يغريه !
 قد يكون البنطال أو نحو ذلك من الملابس التي تغريه ..
 صارحيه برغبتك ..
 صارحيه بحاجتك إليه وأن  إهماله لحاجتك لهذه المدد الطويلة يحرجك مع نفسك ومع رغبتك ..
 نعم كوني واضحة وصريحة ولاتخجلي .. ( لأجل أن تجتذبي زوجك ) .
 اطلبي منه أن يقسّم وقته بين البيت وأنشطة المسجد  وشاركيه ترتيب وقته .
 
 ذكريه بالله وبمراقبته ..
 ولا تقولي لا تؤثّر فيه المواعظ ..
 ربما لا يظهر لك ، لكن الموعظة التي تذكرينه بها  تبقى في لواعج نفسه تهزّه هزّاً .
 غير أن بعض الرجال يكابر فلا يُظهر تأثّره ..
 فقط أحسني الموعظة ..
 ولا يكن وعظك كنوع من الانتقام والاتهام ..
 إنما بالحكمة والرفق والحزم .
 
 مع الدعاء له .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

18-09-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني