خطيبي يتهرب مني ولا يكلمني !

 

السؤال

السلام عليكم , لقد تم عقد قراني منذ عام ، وأمس تم العقد المدني ؛ لكني أعاني من مشكلة أن خطيبي لم يكلمني أبداً ، واتصلت به في دلك اليوم كان فرحا جدا ، لم نطل الحديث لأنه أراد أن يلتقي بأصحابه ، ويقدم الهم القهوة . عذرته لكن اليوم كلمته ولم يرد علي ، وبعد مدة عاودت الاتصال به قال لي أنه كان نائماً لكن نبرة صوته لم تعجبني ولما سألته ما به قال إنه في الطريق و لا يستطيع التحدث معي . الآن أنا جداً قلقة ما به هل يتهرب مني ؟ ماذا افعل هل أقاطعه ولا أتصل به ؟؟؟ مع العلم انني احبه ويحبني قبل الخطبة . مشكلة الهاتف دائما هي مشكلتنا هو لا يريد أن يتحدث معي عندما يكون مع أصحابه . أرجوك جد لي حلا .

23-07-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير ..
 
 أخيّة ..
 في بناء العلاقة الزوجية ، وخاصة بناء قرار الارتباط ..
 يجدر أن يكون عندناالمهارة والقدرة التي تجعلنا نضبط مشاعرنا بهدوء ، لننظر للأمور  بعين العقل  إلى جنب عين العاطفة .
 
 دائما ركّزي على الأسس التي اخترتِ  لأجلها زوجك ، واخترت لأجلها الاترباط به دون غيره .
 هذه الأسس هل هي على المستوى المقبول  سواء كانت في سلوكه أو أخلاقه .
 التفاصيل في العلاقة ليست من الأسس ..
 اتصل بي أو لم يتصل ..
 أهداني أو لم يهدني !
 هذه تفاصيل في العلاقة ..
 ركّزي النظر على الأساس والأمور التي  دفعتك للارتباط بهذا الشاب وجعلتك تختارينه من بين كل الشباب .
 
 إذا كانت هذه الأمور كما هي وأفضل في شريك حياتك فاستمتعي بها ..
 واستمتعي بالتفاصيل التي أنتِ تقومين بها .
 استمتعي باتصالك به ..
 بسؤالك عنه ..
 بشوقك إليه ..
 استمتعي بكل هذا .. حتى لو أنه لا يبادلك نفس  السلوك .
 ركّزي متعتك على سلوكك لا على سلوكه وتصرفاته ..
 لأنك تستطيعين أن تتصرفي بالطريقة التي تسعدك .. لكنك لا تستطيعين أن تجبريه على أن يتصرف بالطريقة التي تسعدك .
 
 اعرفي الوقت المناسب للاتصال به .. واتصلي .
 اذا كان لا يناسبه أن يكلمك وهو مع أصدقائه .. فلا تتصلي به .
 إذا كان الاتصال يزعجه ..
 فلا تكثري من الاتصال واجعلي اتصالك بين فترة وأخرى يعني في فترات متباعدة نوعا ما .
 وهكذا ..
 
 لا تركّزي حياتك وسعاداتك فقط في التواصل معه ..
 هناك أشياء جميلة في حياتك تستحق أن تلتفتي إليها ..
 حتى تحدثي نوعاً من التوازن في مشاعرك ..
 تواصلي مع صديقاتك ..
 اهتمي بواقعك الآن بتطوير ذاتك ونفسك من خلال التعلم والتدريب ونحو ذلك ..
 
 لا أزال أقول لك ..
 راجعي ..
 ماهي الأسس والأمور التي على أساسها اخترتِ زوجك ..
 هل هي أسس قائمة على معنى ( من ترضون دينه وخلقه ) ..
 وهل لا يزال كما هو وأفضل في هذا الجانب أم أن الأمور ليست كما هي !
 
 أكثري لنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 

23-07-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني