لا أستمتع بالجماع مع زوجي !

 

السؤال

سلام ممكن تجوبني على سؤالي انا مبقيتش كنحس بشيحجة في الجماع مع راجلي وخة جميع الحلول كيديرها معيا صافي حتى كنكلو ماشي مشكيل انا ولكين كنحس به معجبوش الحال تيكولي خاسك تشوفي شنو دري لراسك مع العلم فحياتنا مزياااان الحمد الله

16-01-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، ويمتعكما بالصحة والعافية والذرية الصالحة .
 
 أختي الكريمة ..
 الذي فهمته من رسالتك  أنك تقولين : 
 أنا ما عدت أشعر بشيء أثناء الجماع مع زوجي ، على الرغم من أنه عمل كل الحلول معي ، حتى اني اقول له انه  : مش مهم انا !!
لكني أشعر أنه ما يعجبه الوضع و يقول لي  : لازم تشوفي حل لنفسك !
مع العلم ف باقي امور حياتنا كويسين و الحمد لله .
 
 أخيّة ..
 إذا كانت هذه هي مشكلتك ففي الواقع ينبغي أن تكوني واضحة مع نفسك ومع زوجك ..
 هل هذ هالمشكلة طارئة أم انها من بداية زواجكما ..
 فإن كانت المشكلة من بداية الزواج فلعل أن هناك مشكلة صحية أو عضوية وهذه تحتاج مراجعة طبيبة مختصّة في هذا المجال والعلاج بطريق الأدوية الطبيّة .
 
 أمّأ إن كانت المشكلة طارئة ..
 فابحثي عن السبب ..
 ربما هناك  نوع من التوتّر النفسي في حياتك مع زوجك أو مع أهلك .. هذا التوتّر النفسي يجعلك لا تستمتعين بالعلاقة بينك وبين زوجك .
 لذلك إن كان هناك فعلا ما يوتّر نفسك أو يشكّل ضغطاً نفسيّاً عليك ، فتصارحي به مع زوجك أو مع مستشرا نفسي أو اجتماعي ثقة يساعدك على التخلّص من ذلك .
 
 نصيحتي لك ..
أحسني التهيّؤ لزوجك بحين اللباس والتجمّل والزينة والتعطّر ، واستشعري أنك تقومين بعمل صالح تتقربين به إلى الله ، حتى لو لم تجدي في نفسك الرغبة تجاه زوجك .
 إنما افعلي ذلك من باب أنه عمل صالح وفيه قربة إلى الله .
 
 الأمر الآخر ..
 تفاعلي عاطفيا مع زوجك ..
 فالتفاعل العاطفي لايحتاج إلى الشهوة أو الإثارة .
 التفاعل العاطفي بالكلام الدافئ والحب والشوق ومشاعر الرضا  تجاه زوجك .
 
 ايضا أخيّة ..
 في العلاقة الخاصة بينك وبين زوجك لا تقولي له لا تهتم لأجلي ..
 لكن اعرفي ماذا يحب .. أي وضع وأي حال .. قولي له أحب كذا .. افعل كذا .. أظهري فعلا  رغبتك فمادام أنك وصلت لمرحلة تقولين له فيها ( لا يهمك أنا ) فأعتقد أن عدم بوحك بهذا أمر أيسر من ذلك وأجدر لاثارة الحب بينكما .
 
 لا أزال أكرر عليك ضرورة مراجعة عيادة متخصّصة ، فقد يكون حل المشكلة عن طريق العلاج الدوائي .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

16-01-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني